الرئيسة السويسرية متفائلة عقب محادثاتها مع رئيسة المفوّضية الأوروبية في دافوس

رئيسة المفوّضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (على اليسار)، ويمونيتا سوماروغا، الرئيسة السويسرية في دافوس يوم 20 يناير 2020. KEYSTONE/ADV

قالت سيمونيتا سوماروغا، التي تتولى الرئاسة الدورية في سويسرا هذا العام، إن لقائها الأوّل مع رئيسة المفوّضية الأوروبية كان لقاءًا بناءًا ووديا.

Keystone-SDA/SRF/ع.ع

وقالت سوماروغا إنها شعرت "بالرغبة في إيجاد حلول" من كلا الجانبين ، حيث أظهرت بروكسل "الرغبة في التعاون" في الفترة التي سبقت المنتدى الاقتصادي العالمي. وتحاول سويسرا والاتحاد الأوروبي التوصل إلى اتفاق إطاري مؤسسي، وهي عملية كانت صعبة واستغرقت وقتًا طويلاً.

سوماروغا -التي هي أيضًا وزير البيئة والنقل والطاقة - التقت أورسولا فون دير لين، رئيسة المفوضية الأوروبية الجديدة، ظهيرة يوم الاثنين 20 يناير الجاري على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي. وشارك في المحادثات وزير الخارجية إينياتسيو كاسيس ووزيرة العدل كارين- كيلر سوتر. وكانت المفاوضات الصعبة بشأن اتفاق الإطار المؤسسي من بين الموضوعات التي كانت في صلب المناقشات.

سوماروغا قالت لوسائل الإعلام عقب اللقاء: "لم يستفز بعضنا البعض". "هناك اختلافات؛ ليس عليّ التظاهر بأني متفقة معك". قالت ذلك وهي تتوجه بالحديث إلى رئيسة المفوّضية الأوروبية.

سوماروغا أكّدت على أهمية العلاقات الثنائية بين سويسرا والاتحاد الأوروبي المكون من 28 دولة، وذكّرت بأن التبادل الاقتصادي بين سويسرا والاتحاد الأوروبي يصل إلى أكثر من مليار فرنك سويسري يوميًا.

في الاجتماع، تطرقت المحادثات أيضًا إلى سياسة النقل والهجرة والمناخ.

وختمت سوماروغا تصريحها لوسائل الإعلام: "جرت المحادثات في جو ودّي ومفتوح للغاية"، مشيرةً إلى أن فون دير لين استمعت باهتمام ودوّنت ملاحظاتنا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة