سويسرا والاستعمار.. العلاقة المُلتبسة

صناعة النسيج السويسرية في فترة الاستعمار والعبودية

كان المسؤولون عن استيراد القطن في بيت التجارة السويسري " فولكارت" (Volkart) يتمتعون بنَمط حياة المُستعمرين في بومباي. Winterthur City Archives


هذا المحتوى تم نشره يوم 27 يونيو 2020 - 11:00 يوليو,

رغم عَدَم امتلاك سويسرا لأية مُستعمرات، إلّا أنّها انتَفَعَت من ظاهرة الاستعمار. هذا الأمر يتضح بِجَلاء من خلال تاريخ الأقمشة القطنية الملونة المُسمّاة "إنديَنّز" (Indiennes) التي ارتبطت تجارة الكنفدرالية المُربحة بها مع الاستغلال الاستعماري، والتَحَوّل الديني وتجارة الرقيق.

في بداية القرن السابع عشر، دَخَلت الأقمشة القطنية المَطبوعة الزاهية من الهند إلى أوروبا، حيث لم تتوفر الخبرة والمعرفة العملية لإنتاج هذا النسيج حينذاك إلّا في تلك الدولة الآسيوية. لكن تقنية إنتاج هذه الأقمشة استُنسِخَت لاحقاً من قبل الهولنديين والبريطانيين، الذين جعلوا هذه الأقمشة أرخَص سعراً بمُساعدة المَكنَنة، واستولوا بذلك على عِماد صناعة الأنسجة الهندية بشكل مُتزايد. وقد حَظيت الأقمشة المُشرقة والمَعقولة التكلفة المصنوعة في أوروبا، والتي حَمَلت تسمية "إنديَنّز" (Indiennes) [نظراً لتشابهها مع المنسوجات المطبوعة المُماثلة المصنوعة أصلاً في الهند] بشعبية كبيرة، إلى درجة ان الملك لويس الرابع عشر -المعروف أيضاً باسم ملك الشمس - اضطر إلى حَظرِها، بسبب الضغوط المُمارَسة من قِبَل مصانع الصوف والحرير والكتان المحلية.

كانت الملابس المصنوعة من نسيج "إنديَنّز" تحظى بشعبية كبيرة بسبب خفة وزنها، وثبات ألوانها لفترة طويلة. Swiss National Museum


بالنسبة لسويسرا، كان الحَظر الذي فرضته فرنسا على إنتاج واستيراد نسيج "إنديَنّز" في القرن السابع عشر ضَربة حظ. فقد أدى ذلك إلى إنشاء البروتستانت الفرنسيين الفارّين إلى سويسرا بسبب الاضطهاد الديني مصانع للنسيج في جنيف ونوشاتيل. ومن خلال هذه المصانع، تم تهريب أقمشة "إنديَنّز" عبر الحدود إلى فرنسا. وفي عام 1785، بلغ الطلب على الأقمشة ذروته، حيث أصبح مَصنع "فابيرك نوف" (Fabrique-Neuve) في بلدية "كورتايّو" (Cortaillod) بكانتون نوشاتيل، أكبر مُصَنِّع لانتاج نسيج "إنديَنّز" المطبوع الأوروبي الصُنع. وبلغ انتاج المصنع في ذلك العام 160,000 لفة من القماش.

الازدهار السويسري وتجارة الرقيق


جَلَبت التجارة بهذا النسيج ازدهاراً هائلًا لسويسرا، لكنها لمْ تخلُ من جانب ٍمُظلم أيضاً: ففي ذلك الوقت، تم استخدام هذه الأقمشة كنوع من العُملة التي يجرى استبدالها بالعبيد في إفريقيا - الذين يتم إرسالهم إلى أمريكا لاحقاً. وعلى سبيل المثال، شكلت الأقمشة السويسرية ثلاثة أرباع قيمة السِلَع التي كانت على متن سفينة "نيكر" المتوجهة إلى أنغولا في عام 1789، والتي تم استبدالها بالعبيد.


كانت الملابس المصنوعة من نسيج "إنديَنّز" تحظى بشعبية كبيرة بسبب خفة وزنها، وثبات ألوانها لفترة طويلة. Swiss National Museum


علاوة على ذلك، قامت شركات المنسوجات السويسرية باستثمار ثرواتها مباشرة في تجارة الرقيق. وكما توضح السجلات، شاركت شركة "كريستوف بوركاردت وشركاؤه" (Christoph Burckardt & Cie) للمنسوجات في بازل بـ 21 رحلة لسفن مُعَدة لتجارة الرقيق في الأعوام بين 1783 و1792، نُقِلَ خلالها حوالي 7,350 شخصاً من إفريقيا إلى أمريكا. وقد ارتبط جزءٌ كبيرٌ من الثروة التي اكتسبتها مراكز المنسوجات السويسرية حول جنيف، ونوشاتيل، وأرغاو، وزيورخ، وبازل بتجارة الرقيق هذه.

مشروع استعماري


بحلول مُنتصف القرن التاسع عشر، أصبحت سويسرا واحدة من أهم المراكز التجارية للمواد الخام. وقام التجار السويسريون ببيع وشراء السِلَع مِن وإلى جميع أنحاء العالم، مثل القطن الهندي، والحرير الياباني والكاكاو القادم من غرب إفريقيا. وعلى الرغم من عَدَم تواجد هذه السلع على الأراضي السويسرية مُطلقاً، إلّا أن الأرباح الناجمة عنها ظلت تتدفق إلى البلاد.

لوحةٌ لسفينة "إيدا تسيغلَر"، وهي واحدة من ثلاث سفن اشترتها مجموعة من التُجّار في فينترتور (بما في ذلك بيت التجارة السويسري "فولكارت") لِنَقل البضائع إلى الهند. Club zur Geduld, Winterthur


أدّى إلغاء العبودية في الولايات المتحدة بعد الحرب الأهلية الأمريكية، إلى حدوث أزمة مُلِحة في المواد الخام، لاسيما في قطاع إنتاج القطن - الذي كان قائماً على اقتصاد تَمَلُّك العبيد. نتيجة ذلك، استَرجَعَت السوق الهندية أهميتها مرة أخرى، ولجأت شركة "فولكارت"، التي كانت تعمل من الهند منذ عام 1851، إلى التَخَصُّص في تجارة القطن الخام. وقد عملت الشركة في تلك المرحلة بشكل وثيق مع النظام الاستعماري البريطاني لتوسيع أنشطتها في الهند. 


بدورهم، قام البريطانيون بتوجيه الإنتاج، حيث أُرغِمَ المُزارعون الهنود - تحت الحُكم الاستعماري البريطاني - على زراعة القطن بدلاً من المحاصيل الغذائية، واضطروا إلى دَفع ضريبة أراضي كانت تتدفق إلى خزائن الحكومة الاستعمارية البريطانية مباشرة. هذه السياسة القمعية، بالإضافة إلى توسيع خط السكة الحديد في المناطق الداخلية من الهند، مكَّنت شركة "فولكارت" من الاستحواذ على أكثر من عُشْر إجمالي صادرات القطن الهندي إلى مصانع النسيج الأوروبية. كما استطاعت الشركة من خلال موقعها المركزي في مدينة فينترتور السويسرية، تزويد مصانع الغَزل في شمال فرنسا، وإيطاليا، وبلجيكا، وألمانيا وبقية سويسرا بالقطن.


رغم كونها من البلدان غير الساحلية، كان لسويسرا دورٌ في مثلث تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، الذي ربط غرب أفريقيا وأمريكا وأوروبا. Ernst Würgler


على الرغم من مطالبتهم بتفادي أي سلوك تمييزي، لكن ذلك لَمْ يمنع موظفي "فولكارت" من تبني بعض ممارسات الحكّام المُستعمرين في الهند. وعلى سبيل المثال، لم يكن وجود الهنود في غُرَف استراحة الموظفين الآخرين مَرحباً به.

1911. كانت "غرفة تيفين" (Tiffin room) في مبنى شركة "فولكارت" مُخَصَّصة للموظفين الأوروبيين في بومباي. Winterthur City Archives


حماسة تبشيرية

إحدى المشاريع الأخرى التي ازدهرت خلال فترة الحكم الاستعماري كانت بعثة بازل [أو جمعية البعثة البروتستانتية في بازل]. وقد حاولت هذه الجمعية التي تأسست في عام 1815 من قِبَل عدد من البروستانت السويسريين واللوثريين الألمان، دعوة "الوثنيين" - غير المؤمنين - إلى اعتناق الديانة المسيحية. وقد حققت هذه الجهود نجاحاً كبيراً في ما يُعرَف الآن بولاية ‘كيرالا’ و‘كارناتاكا’ جنوب الهند، لا سيما بين الهنود المُنتمين لطبقات المجتمع الدُنيا، الذين أُتيحَت لهم فرصة الحصول على التعليم والتدريب للمرة الأولى.


قامت بعثة بازل بترجمة المعتقدات المسيحية إلى اللغات الوطنية بشكل مُبَسَط ، بغية جَذْب المَزيد من المُهتدين. Basel Mission Archives

لكن الاشخاص المُتحولين إلى دين آخر، كانوا يخاطرون بِلَفظِهِم من قبل المجتمع، وفقدانهم بالتالي لِسُبُل كَسب أرزاقهم. وقد استجابت بعثة بازل لهذا الوَضع بأن قامت بإطلاق مشاريع تجارية في الهند، تم فيها تشغيل الاشخاص المَرفوضين من قِبَل مجتَمعاتهم في مصانع للنسيج - أي انها وجدت حلاً لمشكلة تسببت هي بها أصلاً. ولم يَخلُ هذا الحل من أرباح أيضاً، حيث قامت بعثة بازل في ستينيات القرن التاسع عشر بتشغيل أربعة مصانع للنسيج، وتصدير المنسوجات إلى أقاصي الإمبراطورية البريطانية مثل أفريقيا، والشرق الأوسط وأستراليا.

شركة نسيج أسستها "بعثة بازل" في مدينة كاليكوت بولاية كيرالا (أواخر القرن التاسع عشر). Basel Mission Archives


جَلَبت صناعة المنسوجات الكثير من الرَخاء لسويسرا، لكنها كَلَّفت العديد من الأشخاص المجهولين في بلدان بعيدة غالياً أيضاً. وهكذا، وعلى الرغم من عدم كونها دولة استعمارية بِحَد ذاتها، إلّا أن دولة جبال الألب استفادت من الاستعمار بشكل كبير أيضاً.

مصدر المعلومات: كتاب "Indiennes: Material für tausend Geschichten" (القماش الهندي: نسيج لألف حكاية). نُشر في عام 2019 من قبل دار نشر كريستوف ميريان، وقام بتحريره المتحف الوطني السويسري.
 

End of insertion


مشاركة