تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المزارعُون السـويسريون يُهددون بالاستفتاء

(Keystone)

حذر اتحاد المزارعين السويسريين من أن خطة تحرير المبادلات التي تتفاوض بشأنها منظمة التجارة العالمية قد تكلف القطاع الزراعي السويسري ما بين 500 و700 مليون فرنك.

ولا يستبعد رئيس الاتحاد اللجوء إلى استفتاء ضد الاتفاقيات الجديدة للمنظمة العالمية. وقد حذر وزير الاقتصاد يوم الخميس من انعكاسات استفتاء محتمل

"القرار لم يُتخذ بعد، لكن إذا لم يحصل المزارعون على تعويضات مالية وتسوية متوازنة مع فترة تطبيق انتقالية، لا أستبعد إطلاق استفتاء ضد الاتفاقيات الجديدة لمنظمة التجارة العالمية". هذا هو جوهر الرسالة التي بلَّغها رئيس اتحاد المزارعين السويسريين هانزيورغ فالتر في حديث نشرته يوم الاثنين 25 أغسطس الجاري صحيفة "ميتلاند تزايتونغ".

وتأتي تصريحات السيد فالتر، وهو نائبٌ لحزب الشعب السويسري اليميني في مجلس النواب، قبل أسبوعين من انعقاد الإجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية، والذي سيتواصل من 10 إلى 14 سبتمبر القادم في مدينة كانكون بالمكسيك.

ويُدرك السيد فالتر أن وضع المالية الفدرالية لا يسمح للكنفدرالية بتقديم المزيد من الدعم للمزارعين، لذلك فهو يُعول على أن تخصص القطاعات الاقتصادية التي ستستفيد من الاتفاقيات الجديدة لمنظمة التجارة العالمية حيزا من الأموال لفائدة المزارعين عن طريق أداء الرسوم الضريبية.

وتنص الاتفاقيات الجديدة التي تتفاوض بشأنها منظمة التجارة العالمية على تقليص الدعم المقدم للقطاع الزراعي، حيث تقترح الحد من المساعدات الحكومية لسوق التصدير وتخفيض الرسوم الجمركية. ويرى السيد فالتر أنه يتعين على الكنفدرالية أن تجد حلا بديلا كي لا يُحرم المزارعون من المساعدات.

ونُشرت تصريحات السيد فالتر غداة التئام المسؤولين في منظمة التجارة العالمية في جنيف في نهاية الأسبوع الماضي في محاولة لإخراج المفاوضات حول تحرير المبادلات الدولية من المأزق الذي آلت إليه، خاصة في الملف الزراعي.

وأعد المسؤولون مشروع الإعلان الختامي الذي سيُطرح خلال اجتماع كانكون والذي ربما يضع حدا لجولة المفاوضات التي بدأت في الدوحة في نهاية عام 2001. وقد صاغ وثيقة المشروع رئيس المجلس العام لمنظمة التجارة العالمية سفير الأوروغواي كارلوس بيريز ديل كاستييو بمساعدة الأمين العام للمنظمة سوباشاي بانيتشباكدي. وتهدف الوثيقة إلى تحقيق التقارب بين مواقف عدد من أكبر الدول المصدرة وبين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الذين يعدان من أبرز الفاعلين في مجال المبادلات الزراعية الدولية.

تحذير من انعكاسات الاستفتاء

ردُّ فعل وزير الاقتصاد السويسري جوزيف دايس على تهديد المزارعين السويسريين إلى جانب النقابات وعدد من المنظمات غير الحكومية باللجوء إلى الاستفتاء لم يتأخر. فقد حذر يوم الخميس 28 أغسطس الجاري أمام الصحافيين في برن من انعكاسات تنظيم مثل هذا الاستفتاء على المزارعين واقتصاد البلاد عموما. وجاء انعـقاد المـُؤتمر الصحفي بمناسبة إعلان الحكومة السويسرية عن تحديد ملف المفاوضات السويسرية في الإجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في كانكون.

وصرح السيد دايس "إنه من غير المُتصور بالنسبة لسويسرا أن تُقصى من التسوية النهائية" التي ستتوصل إليها منظمة التجارة العالمية في المكسيك. وأعرب وزير الاقتصاد الذي سيقود وفد المفاوضين في اجتماع كانكون، عن اعتقاده أن إستبعاد سويسرا من الاتفاق النهائي سيُضر باقتصاد البلاد ككل وبالتالي بالمزارعين أنفسهم.

وشدد الوزير السويسري على ضرورة إيجاد تسوية عادلة، موضحا أن برن مستعدة لمواصلة عملية تحرير الزراعة وفق الوثيرة المحددة ما بين 2004 و2007، وأيضا في الفترة التي تلي هذه المدة.

كما أعرب السيد دايس عن اعتقاده أن مجال المناورة مُتسع بما فيه الكفاية فيما يتعلق بتقليص حجم المساعدات المقدمة لقطاع تصدير المنتجات الفلاحية، وأن مجال المُناورة يضيق في المقابل بالنسبة للدعم الداخلي للمزارعين. أما فيما يخص تعديل الرسوم الجمركية، فلا ترى سويسرا أي إمكانية لتغييرها.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×