تراجع في مبيعات روش من الادوية

على الرغم من تراجع طفيف في مبيعات شركة روش من الادوية، الا ان المجموعة السويسرية تظل من اهم شركات القطاع في العالم Keystone

سجل رقم معاملات شركة روش السويسرية لصناعة الادوية التي يوجد مقرها في بازل لعام الفين زيادة طفيفة، الا ان مبيعاتها من الادوية تراجعت بنسبة اثنين في المائة العام الماضي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أبريل 2001 - 17:35 يوليو,

أعلنت مجموعة روش السويسرية العملاقة لصناعات الأدوية في بازل، عن زيادة إجمالية في الرقم العام للمبيعات بلغت ثلاثة في المائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، بالمقارنة مع نفس الفترة من عام الفين. لكن مبيعات الأدوية تراجعت بنسبة اثنتين في المائة خلال هذه الفترة، لتقارب أربعة مليارات ونصف المليار فرنك سويسري.

بلغ الرقم الإجمالي لمبيعات روش خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام سبعة مليارات فرنك سويسري، من بينهما: أربعة مليارات ونصف المليار فرنك دخلت خزانة روش من مبيعات الأدوية.

ومن المعروف أن صناعة الأدوية تُمثل الدعامة الأساسية لنشاطات هذه المجموعة السويسرية العملاقة التي تستحوذ على حصص كبيرة من أسواق الكيميائيات والكيميائيات الإحيائية لتشخيص مختلف الأمراض، ومن أسواق الأدوية والمستحضرات الطبية المُستنسخة أو المقلدة بعد نهاية الحماية التجارية لها.

وتنسب روش التراجع الذي بلغ اثنين في المائة في مبيعات الأدوية، لإنتهاء مفعول حقوق الملكيةِ والحماية التجارية لأحد منتوجاتها في الولايات المتحدة الأمريكية من جهة، ولتراجع مبيعات دواء آخر لمقاومة الرشح والزكام، بسبب دفء الطقس خلال فصل الشتاء، من جهة أخرى. هذا إضافة بطبيعة الحال لعدم تطوير دواء جديد بصفة تسمح بتسويقه في هذه الأثناء، لسد العجز المتوقع في مبيعات الأدوية المعروفة الأخرى.

وحسب الكشوفات الأخيرة التي نشرتها روش، فان مبيعاتها من المستحضرات الكيميائية والمخبرية لتشخيص مختلف الأمراض، قد زادت بنسبة أربعة في المائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام وبالمقارنة مع العام الماضي.

وتقول روش إنها شرعت منذ بعض الوقت بحملة دعائية واسعة النطاق لمنتوجاتها، خاصة في الولايات المتحدة الأمريكيه، وأنها على ثقة بتسجيل نتائج أفضل خلال النصف الثاني من العام، على الأقل.

هذه النتائج لم تأت تماما في صالح سهم روش الذي انخفض بصفة حادّة قبل شهر تقريبا، لدى الاعلان عن نتائج عام ألفين حيث زاد الربح الصافي للمجموعة على السبعة مليارات فرنك سويسري.

وقد نسب المحللون انهيار سعر أسهم روش حينذاك، لكون الجزء الأكبر من أرباح العام الماضي، قد نجم عن بيع روش لجزء من حصتها في إحدى المجموعات العاملة في مجال التقنيات البيولوجية المعروفة من جهة، ولافتقار قسم صناعة الأدوية لزخم واضح من جهة أخرى.

لكن المحللين الاقتصاديين يُشيرون على الرغم من ذلك الى أن روش تبقى من كبريات مجموعات الأدوية في العالم ولحقيقة أن أسهم روش قد أصبحت ذات جاذبية استثمارية، لأن أسعارها باتت على مستوى منخفض نسبيا، لم تعرفه منذ سنوات عديدة.

هذا علاوة على التفاؤل الذي يبديه المسؤولون عن روش، وهو تفاؤل لم يُفصحوا تماما عن أسبابه لأسباب إستراتيجية تتعلق بالمنافسة وبالأسواق بطبيعة الحال.


جورج انضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة