تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تشجيعا للشباب على ممارسة السياسة

(Keystone)

سيتمكن شباب كانتون غلاروس من المشاركة في الحياة السياسية على مستوى الكانتون بمجرد بلوغهم سن السادسة عشر، وذلك بعد أن وافق الناخبون على هذا المقترح بأغلبية ضئيلة، وبعد ثلاث جولات من الاقتراع.

ويكلل هذا القرار نجاح شباب الحزب الاشتراكي في الكانتون الذين سعوا للحصول على هذا الحق، الذي يمثل سابقة على صعيد الكنفدرالية.

وزيرة الخارجية ميشلين كالمي – ري ورئيسة الكنفدرالية لعام 2007 شاركت في هذا الحدث وكانت حاضرة في هذه اللحظة التاريخية التي سيتمكن المراهقون بموجبها من المشاركة في الحياة السياسية على مستوى الكانتون والمشاركة في انتخاب مجالس إدارات البلديات وبرلمان الكانتون والمدن التابعة له، وعقبت الوزيرة الفدرالية المنتمية إلى الحزب الاشتراكي على نتيجة الانتخابات بأنها لم تكن مفاجأة لها.

ورغم المطر الشديد الذي انهمر على غلاروس يوم السادس من مايو الجاري، إلا أن الناخبين أصروا على مواصلة النقاش الحر حول هذا القانون وسلبياته وايجابياته، عملا بالتقليد المتبع في هذا الكانتون، الذي يقضي بالتجمع في أكبر ساحات المدينة ومناقشة أوضاعها السياسية واستعراض المقترحات المقدمة من الأحزاب السياسية المختلفة، ومع عرض السلبيات والإيجابيات ثم التصويت العلني المباشر في الهواء الطلق.

وقد رأت ماريانا دورشت وزيرة الداخلية في الكانتون أن نتيجة التصويت "تعكس ثقة شعب غلاروس في الشباب"، وقال أحد الشباب المنتمين إلى الحزب الاشتراكي لوكالة الأنباء السويسرية: "دعنا نريهم الطريق، فإن آجلا أو عاجلا ستلتحق بنا بقية الكانتونات، ولدينا الفرصة أن نكون الأوائل".

غلاروس دائما في المقدمة

من جهته، علق أحد البرلمانيين المحليين قائلا: "فلنكن شجعانا وعندها لن تنظر إلينا سويسرا مثلما كان الأمر عليه في السابق"، أما المعارضون فقد أدلوا أيضا برأيهم، مبررين موقفهم بزيادة أعمال العنف وانتشار الإدمان على الكحول في أوساط الشباب، وهو ما أدى إلى تراجع اهتمامهم بالسياسة بأكملها.

ورغم كل هذه الحماسة لتشجيع الشباب على العمل السياسي في أعمار مبكرة، تقدم أحد السكان وطالب بالعكس تماما، إذ يرى أن الشباب يجب أن يبدأ في ممارسة الحياة السياسية اعتبارا من عمر التاسعة عشر، وهو ما أثار ضحك الحضور.

وقد نوهت وزيرة الخارجية في كلمتها إلى أن غلاروس كان أيضا أول كانتون يطبق قانون العمل الجديد اعتبارا من عام 2006 وهو ما أثار دهشة العديد من المراقبين في الكنفدرالية آنذاك، كما وافق سكان غلاروس على التقسيم الإداري الجديد، الذي يقلص عدد البلديات من 25 إلى 3 فقط.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

يعتبر كانتون غلاروس هو الأول الذي يطبق منح الشباب من عمر 16 عاما حق التصويت والانتخاب على داخل المؤسسات السياسية في الكانتون.

على صعيد الإتحاد الأوروبي لا توجد سوى مقاطعتي نيدرساخسن وشليسفيغ هولشتاين اللتان تسمحان بمشاركة الشباب اعتبارا من سن 16 عاما في الحياة السياسية.

وتفكر النمسا في تطبيق نفس القانون، لكن البرلمان يدرسه أولا قبل البت فيه.

نهاية الإطار التوضيحي

المشاركة في الحياة السياسية

حدد القانون الفدرالي لعام 1848 سن المشاركة في الحياة السياسية عند 20 عاما، ثم تراجع إلى 18 بعد تعديلات عام 1991، بعدما تم رفض تعديل هذا القانون في عام 1979.

كان كانتون شفيتس بوسط سويسرا هو الأول الذي سمح عام 1898 للشباب في عمر 18 عاما بالتصويت، ولم تتبعه الكانتونات الأخرى إلا في عام 1977.

ربما يكون كانتون برن هو الثاني الذي سيخطو هذه الخطوة بعد غلاروس، بعد أن دعمت حكومة الكانتون مقترحا بهذا الصدد من تيارات يسار الوسط الديموقراطيين، والشباب الإشتراكيين، لتخفيض سن المشاركة في الحياة السياسية ليبدأ من 16 عاما، وسيتم التصويت عليه في شهر يونيو 2007.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×