تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تطوير نقل الغاز الطبيعي الجزائري

تشارك "ايه بي بي" حاليا في إنجاز عدة مشروعات تابعة للشركة الجزائرية للنفط والغاز "سوناطراك"

(swissinfo.ch)

وقعت مؤسسة "ايه بي بي" السويسرية- السويدية تعاقدا هاما هذا الشهر مع الشركة الجزائرية للنفط والغاز "سوناطراك"، لإحلال وتجديد محطات ضغط الغاز الطبيعي.

وتبلغ تكلفة المشروع الذي سيعمل على زيادة حجم الغاز الجزائري المنقول إلى الخارج، 90 مليون دولار.

سيهتم مشروع ABB الجديد في الجزائر، بحقول الغاز في "تينفواي تابانكورت" التي تبعد 300 كم جنوبي مصفاة حاسي مسعود، ويشمل أيضا تجديد حقول الغاز في منطقة "رورد نوس".

ويقول دينيش باليفال رئيس قسم الأنظمة الآلية في شركة "ايه بي بي"، إن هذا المشروع الجديد في الجزائر يحتل صدارة اهتمامات الشركة، لتقديم أفضل الحلول لمشاكل نقل الغاز وتطوير الإمكانيات المتاحة وتطبيقها على الوجه الأمثل، وهو ما تقوم به "ايه بي بي" بتقنية متطورة، حسبما ورد في بيان أصدرته إثر الإعلان عن الفوز بهذا التعاقد الهام.

وستقوم الشركة السويسرية-السويدية بعمليات التصميم وهندسة المشروع وتنفيذه حتى مراحله الأخيرة، حيث من المتوقع أن تنتهي منه في منتصف عام 2006.

ويقع هذا المشروع في إطار خطة أعدتها الشركة الجزائرية للنفط والغاز "سوناطراك" لتركيب 7 محطات ضخمة لضغط الغاز، تبلغ طاقة كل واحدة منها 25 ميغاوات، وتجديد 5 وحدات موجودة حاليا في منطقة الصحراء الكبرى، وذلك خلال فترة زمنية مدتها 30 شهرا.

أنشطة متنوعة

وتشارك "ايه بي بي" حاليا في عدة مشروعات تابعة لشركة الجزائرية للنفط والغاز "سوناطراك"، من بينها معدات تجهيز النفط في "بير بيركين"، والذي بدأت فيه منذ منتصف عام 2003.

وقال السيد فولفرام ايبرهارد المتحدث الإعلامي لمؤسسة "ايه بي بي"، في اتصال مع سويس انفو، بأن هذا المشروع الجديد يأتي مكملا لأنشطة الشركة في الجزائر، حيث أنها ليست المرة الأولى التي تعمل فيها في مشاريع تطوير خطوط الغاز الطبيعي هناك، فقد سبق أن قدمت خدماتها التقنية في عامي 2000 و 2001.

وأضاف السيد ايبرهارد، بأن هذا المشروع الجديد يأتي إلى جانب عدد كبير من مشاريع توزيع الطاقة والمساهمة في تطوير شبكات توزيع الكهرباء في الجزائر العاصمة ومدينة وهران، بما يتناسب مع تزايد نسبة السكان والاحتياجات الصناعية، في مشروع تبلغ قيمته 100 مليون يورو.

ويشير المتحدث باسم "ايه بي بي" إلى أن الشركة لا تربط بين مشروعاتها المختلفة في منطقة المغرب العربي، إذ أن لكل دولة اهتماماتها ومتطلباتها، كما أن حجم الأعمال يختلف من بلد إلى آخر، لكن القاسم المشترك بينها هو التركيز على "تقديم تقنيات توفير استهلاك الطاقة والحفاظ على البيئة"، وقد يكون هذا التوجه أحد أسباب نجاح المؤسسة السويسرية-السويدية في الحصول على مشاريع جديدة في المنطقة.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

×