نصف مليون فرنك.. تكلفة تربية طفل في سويسرا

غالبًا ما يخفف دخول الطفل إلى المدرسة من ثقل العبء المالي على كاهل الأسرة، حيث يمكنها توفير الأموال المنفقة على رعاية الأطفال في الروضة.

في سويسرا بلد الغلاء، قد يكون إنجاب الأطفال ترفا ورفاهية، حيث يتراوح متوسط ​​تكاليف تربية طفل ما بين 1200 و1800 فرنك شهريًا. بالإضافة إلى ذلك تعد تكاليف رعاية الأطفال في الروضة من بين الأعلى في العالم. طرق تدليل الأطفال متعددة: شراء هاتف ايفون وأحدث الألعاب وزيارة متنزهات الألعاب ودروس الجيتار والقيام برحلات.

(نقلته إلى العربية وعالجته: مي المهدي)

وقبل ولادة الطفل، تنفق أسر آلاف من الفرنكات على الملابس أو عربات الأطفال أو حاملات الأطفال أو مقاعد السيارة حتى يستقبلوا حديث الولادة في أفضل الظروف الممكنة.

وحتى بدون الإسراف المفرط، فإن تربية طفل في سويسرا أمر مكلف. ولكن كم تبلغ تكلفة تربية طفل في سويسرا بالضبط؟

كم يُكلف الطفل في سويسرا؟

هناك دراستان رسميتان حول هذا الموضوع. الدراسة الأولى صادرة من المكتب الفدرالي للإحصاء بعنوان "تكاليف الأطفال في سويسرا". القائمون على الدراسة قدروا في عام 2009 متوسط ​​تكلفة تربية طفل لديه أب وأم بـ 819 فرنك شهريًا. وتبلغ التكلفة لطفلين 1310 فرنك وثلاثة أطفال 1583 فرنك.

دراسة أخرى أجرتها هيئة رعاية الشباب في زيورخ، والتي تعتمدها العديد من الكانتونات كمرجع، توصلت إلى أرقام أعلى، حيث قدّرت تكلفة تربية الطفل في سويسرا بـ 1200 و1800 فرنك شهريًا. يذكر أن هذه الدراسة تقوم بتحديث البيانات حسب عمر الطفل.

هل هناك مثال واضح؟

بالنسبة للطفل البالغ من العمر 10 سنوات، يتعين على الآباء والأمهات دفع ما بين 1500 فرنك شهريًا أو 18 ألف فرنك سنويًا. أهم بنود الإنفاق هي السكن (560 فرنك في الشهر)، والغذاء (340 فرنك) والهوايات في وقت الفراغ (300 فرنك) .

ومع إنجاب طفل ثانٍ ثم ثالث تنخفض التكاليف بشكل كبير (حيث يمكن توفير ما بين 10 ٪ إلى 40 ٪ حسب الوضع). رغم ذلك، فبالنسبة للزوجين اللذين لديهما طفلان وهو نموذج الأسرة الأكثر انتشارًا في سويسرا، لا تزال التكلفة الإجمالية 2500 فرنك شهريًا أو 30 ألف فرنك سنويًا. وعند ضرب هذا المبلغ في رقم 18، وهو عمر الطفل حتى سن البلوغ، فإن المبلغ الإجمالي يصل إلى 540 ألف فرنك.

هل هناك تكاليف أخرى؟

حسابات مكتب رعاية الشباب في زيورخ، لا تشمل عنصر النفقات المادية، أي تكاليف رعاية الأطفال. فوفقًا لدراسة أجرتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تعد الروضة من بين الأغلى في العالم. فرعاية الأطفال لمدة ثلاث أيام في الأسبوع، قد تكلف شهرياً ما بين إلى 1000 إلى 2000 فرنك سويسري.

بالإضافة إلى هذه التكاليف المباشرة، هناك أيضًا تكاليف غير مباشرة. فغالبًا ما يؤدي إنجاب طفل إلى تخفيض أيام عمل أحد الوالدين وبالتالي تراجع دخل الأسرة. وفي سويسرا، تؤثر هذه الظاهرة بشكل رئيسي على النساء: فنصف الأمهات يعملن بدوام جزئي، ومعظمهن أقل من 50 %. إنجاب الأطفال يلقي أيضاَ بظلاله على المسار المهني للأمهات، حتى بعد دخول المدرسة، لأن فترة الأمومة غالبًا ما يبقى تأثيرها السلبي على فرص التقدم المهني.

من ناحية أخرى، هناك عدد من المؤسسات الحكومية التي تقدم إعانات للأسر التي لديها أطفال: علاوة الأسرة (200 فرنك على الأقل شهريًا لكل طفل) أو إعانة إجازة الأمومة أو التخفيضات الضريبية (حسب الكانتون) أو خصم على أقساط التأمين الصحي للأسر المحتاجة.

هل قيمة التكاليف موحدة لجميع العائلات؟

لا ، لأن العديد من العوامل تؤثر على قيمة النفقات على الأطفال: دخل الأسرة، أسلوب الحياة، نوع السكن، مكان إقامتهم أو قربهم من الجد والجدة. وبالتالي، فإن تعليم الطفل في الريف أرخص من المدينة: فالإيجارات منخفضة والعلاقات الاجتماعية عادة ما تكون أكبر ويمكن أن تقلل من تكلفة رعاية الأطفال خارج المنزل.

هل الأطفال سبب للوقوع ضحية للفقر؟

نعم، وهذا ينطبق بشكل خاص على الآباء والأمهات المضطرين إلى تربية أطفالهم وحدهم. فالأسر وكبار السن المعزولين هم الأكثر تعرضا لخطر الوقوع في فخ الفقر: الفقر يهدد أيضا واحداً بين كل ستة أشخاص يعولون أطفالهم دون شريك. وفقًا لمكتب الإحصاء الفدرالي، فإن خطر الفقر يشكل تهديداً أكبر للعائلات التي لديها ثلاثة أطفال أو أكثر مقارنة ببقية الفئات السكانية.

بشكل عام، لا تعتبر سويسرا دولة صديقة للأسرة، ففي دراسة صادرة عن منظمة اليونيسف الأممية في منتصف يونيو 2019 شملت 31 دولة، احتلت سويسرا ذيل قائمة الدول الصديقة للأسرة. في هذه الدراسة تم اعتبار عدة عوامل على وجه الخصوص وتم تسليط الضوء على سويسرا بسبب انخفاض مدة إجازة الأب والأم المدفوعة الأجر وانخفاض عدد أماكن الرعاية في الروضة للأطفال من 0 إلى 6 سنوات.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة