Navigation

حجب المساعدات عن طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم يُحقق أغراضه

اتضح أن حجب المساعدات الإجتماعية عن طالبي اللجوء الذين ترفض السلطات طلباتهم يمثل حلا ناجعا لتشجيعهم على مغادرة سويسرا، حسب تأكيد المكتب الفدرالي للهجرة. في المقابل، تبلغ نسبة الذين يصرون على البقاء في الكنفدرالية والحصول على هذه المساعدة الزهيدة 15% من إجمالي طالبي اللجوء..

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 مايو 2010 - 14:15 يوليو,

وفي الوقت الذي اقترن فيه بدء تطبيق الإجراءات الجديدة الخاصة بالمساعدات الإجتماعية لهذا الصنف من الأجانب قبل عامين بتصور يشير إلى أن الأشخاص المعنيين سيسارعون بحزم حقائبهم والعودة إلى بلدانهم، اتضح اليوم أن نسبة منهم مستعدة لتحمل عبء البقاء في سويسرا رغم الظروف الصعبة وعدم الرجوع إلى مواطنهم الأصلية.

ويوم الخميس 28 مايو، سلطت نتائج دراسة جديدة أعدت بطلب من الحكومة الفدرالية والحكومات المحلية في الكانتونات الأضواء على الأسباب الكامنة وراء استمرار هذه الظاهرة.

وكما هو معلوم تقتصر المساعدات الطارئة التي تقدمها السلطات لهذا الصنف من طالبي اللجوء (وهم الأغلبية) على تأمين الحد الضروري من الغذاء والمأوى والدواء، وهو ما يعني عدم إمكانية توفر حياة مرفهة أو مريحة لطالبي اللجوء بأي حال من الأحوال.

وطبقا لنتائج الدراسة، فإنه من المحتمل جدا أن يبقى هؤلاء الأشخاص في الكانتونات ذات الكثافة السكانية العالية، كما يبدو أن الإتجاه نحو البقاء في سويسرا أكبر في صفوف المسنين والنساء والأزواج والعائلات مقارنة بالشبان وغير المتزوجين.

Swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.