Navigation

دفاع عن سرية الحسابات المصرفية

وزير المالية السويسري لا يرى ربطا بين سرية الحسابات المصرفية و محاولات غسيل الاموال و الجريمة المنظمة Keystone

دافع وزير المالية السويسري كاسبار فيلليغر اليوم عن سرية الحسابات المصرفية في الكونفدرالية، في الوقت نفسه صرح بأنه تم تجميد حساب مصرفي واحد من المحتمل أنه له علاقة بابن لادن أو بأحد المقربين منه، ولم يفصح الوزير عن أية بيانات أخرى في انتظار انتهاء التحقيقات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 سبتمبر 2001 - 21:38 يوليو,

منذ الأسبوع الماضي وفي إطار الحرب على الإرهاب تعالت الأصوات المطالبة بالكشف عن حسابات مصرفية أو عمليات مالية من المحتمل أن تكون لها علاقة بشبكات الإرهاب تكون مرت عبر سويسرا، ثم جاءت تصريحات وزير الخزانة البريطاني غوردون براون قبل الاجتماع الطارئ للاتحاد الاوربي في الحادي والعشرين من سبتمبر أيلول الجاري والتي أكد فيها على ضرورة ممارسة "ضغوط" على الحكومة السويسرية لرفع سرية الحسابات المصرفية لديها، وهو التصريح الذي استقبله وزير المالية السويسري بعدم الارتياح.

وكان وزير الخزانة البريطاني غوردون براون قد طالب سويسرا أيضا بمزيد من التعاون مع سلطات التحقيق الدولية للكشف عن تمويل الشبكات الإرهابية، حيث أفادت التحريات أن تمويلها يتم عن طريق عمليات غسيل أموال أو من خلال التعاملات في الأسواق المالية عن طريق دول أوربية مختلفة من بينها سويسرا، التي أعلنت منذ الأسبوع الماضي أنها جمدت بضعة حسابات مشتبه فيها.

إلا ان سلطات التحقيق أعادت فتح جميع الحسابات بعد انتهاء التحريات وثبت عدم ضلوع أي منها في عمليات مشبوه عدى حساب واحد مازال حتى الآن مجمدا.

فييلغر أعلن أمام الصحافة أن المصارف السويسرية العامة منها والخاصة أظهرت تعاونا تماما مع سلطات التحقيق ، مؤكدا على أن سرية الحسابات المصرفية لا تعتبر غطاءا للحركات الإرهابية أو عصابات الجريمة المنظمة، مشيرا إلى حرص سويسرا على التعاون على الصعيد الدولي في مكافحة الإرهاب، والكشف عن مصادر تمويل الجماعات الضالعة فيه.

سويس أنفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟