الأهل مصدر المعلومات الأساسي للشباب السويسري

يكاد الشباب السويسري لا يستغنى عن وسائل التكنولوجيا الحديثة، لكن عندما يتعلق الأمر بالسياسة فإنهم يلجئون إلى الأب والأم للحصول على المعلومات. Keystone

من أين يستمد الشباب السويسري معلوماته حول السياسة قبل الإدلاء بصوته في صناديق الاقتراع؟ على عكس ما هو شائع فإن الوالدين هما مصدر المعلومات الأول للشباب في سويسرا، حسب آخر استطلاع رأي، أجراه معهد جى اف اس برن ( gfs.bern) المتخصص في عمليات سبر الآراء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 مارس 2017 - 16:45 يوليو,
سونيا فيناتزي سونيا فيناتزي وتصميم كاي رويسر كاي رويسّر
محتويات خارجية

فرغم أن الهواتف الذكية والجهاز اللوحي أصبحا من الأمور الأساسية التي لا يستطيع الجيل الجديد من الشباب الإستغناء عنها إلا أنهم لا يعتمدون بالدرجة الأولى على هذه الوسائل الحديثة لفهم القضايا السياسية، بل على الأب والأم والمدرسة.

التصويت المُيسّر - مؤشر السياسة 2016

يمكن الإطلاع على كامل الدراسة مع الرسوم البيانية على هذا الرابط.

استطلع معهد جي اف اس برن ( gfs.bern) آراء عينة من 1477 شابا وشابة تتراوح أعمارهم بين 15و25 عاما. وأجرى المعهد الدراسة بتكليف من منظمة برلمانات الشباب السويسرية في إطار مشروع التصويت المُيسّر.

يهدف مشروع التصويت المُيسّر إلى زيادة نسبة مشاركة الشباب في عمليات التصويت في الإنتخابات والاستفتاءات.

يتم قياس مدى التقدم الذي حققه المشروع عبر "مؤشر السياسة" الذي يُنجز كل عام.

End of insertion

وأفاد معهد جى اف اس برن، أنه عندما يتعلق الأمر بالمسائل المطروحة للاستفتاء فإن الشباب يستقون معلوماتهم بشكل أساسي من الأسرة، أما وسائل الإعلام الرقمية فتلعب دورا هامشيا، حيث تأتي تطبيقات الهواتف الذكية ومحركات البحث والشبكات الاجتماعية والمواقع المعلوماتية على الانترنت في ذيل قائمة مصادر المعلومات.

محتويات خارجية

وأظهر استطلاع الرأي، أن الشبان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و25 عاما، لا تختلف أولوياتهم السياسية كثيرا عن المواطنين الأكبر سنا. إذا تتصدر قضية الأجانب وسياسة اللجوء قائمة أولويات الشباب المستطلعة آراؤهم. وأشارت الدراسة، إلى أن قضية اللجوء تتصدر اهتمام المواطنين السويسريين على اختلاف أعمارهم، حسب مقياس الإنشغالات لعام 2016.

محتويات خارجية

من المعروف أن مشاركة الشبان السويسريين في عمليات التصويت في الإنتخابات والإستفتاءات أقل مقارنة بباقي السكان. ففي عام 2015، بلغت نسبة مشاركة الشباب في التصويت في الإنتخابات البرلمانية 30 % فقط، فيما وصلت إجمالي نسبة المشاركة في الإقتراع إلى 48.5 %.

من جهة أخرى، كشفت استطلاعات الرأي أن الطبيعة المُعقدة للمواضيع السياسية ولغة السياسيين الصعبة تشكل أهم الأسباب وراء عزوف الشباب السويسري عن التصويت.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة