تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رفض الاستغناء عن الطاقة الذرية

اعتمد المؤيدون لاستخدام الطاقة الذرية على ضرورة تحكم سويسرا ذاتيا في مصادر طاقتها

(Keystone)

ستواصل سويسرا الحصول على الكهرباء من الطاقة الذرية، بعد أن رفض الناخبون المبادرتين المتعلقتين بإغلاق مفاعلات الطاقة.

وتعد هذه النتيجة هزيمة قاسية للأحزاب ذات التوجهات اليسارية، والخضر.

تشير نتائج فرز الأصوات إلى أن 65% من المشاركين في التصويت قد رفضوا الاستغناء عن الطاقة الذرية في استخراج الكهرباء، على الرغم من الدعاية المكثفة التي استخدمها المؤيدون لإقناع الرأي العام بما يعتبرونه مخاوف من تأثير استخدام تلك الطاقة على البيئة.

أما المعارضون فقد اعتمدوا في حملتهم الدعائية على ضرورة التمسك بمصادر الطاقة داخل سويسرا، وعدم الاعتماد على الطاقة المستوردة من الخارج، وردوا على المخاوف التي يثيرها المعارضون، بأن التقنيات التي تستخدمها سويسرا متطورة بشكل يحول دون وقوع أية كوارث بيئية.

وقد بلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء 48.3%، وهي من المعدلات العالية. ومن المرجح أن يكون السبب في إقبال الناخبين على صناديق الاقتراع هي الموضوعات الهامة المطروحة للتوصيت وعددها الكبير، وهو الأمر النادر الحدوث في تاريخ سويسرا.

وكانت النتائج الأولية، حسب تقديرات معهد GFS لفائدة الهيئة العامة السويسرية للإذاعة والتلفزيون، قد افادت أن الرفض الشعبي هو سيد الموقف بشأن أربعة على الأقل من مجموع تسع مبادرات معروضة للتصويت.

حيث رفض الناخبون المبادرة اليسارية الداعية إلى تحديد المساهمات في التأمين على المرض حسب الدخل، وذلك بنسبة ثلاثة أرباع الناخبين تقريبا.

ورفض الناخبون السويسريون مبادرة أخرى تهدف إلى تسهيل دخول المعوقين إلى جميع الأماكن العامة، ومبادرة شعبية تدعو إلى حماية مستأجري الشقق والبيوت، وتُدعى "المبادرة من أجل إيجار منصف".

ولم يُصادق الناخبون السويسريون سوى على مبادرتين فدراليتين من مجموع تسعة، تتعلق الأولى بإصلاح نظام الجيش، والثانية بالحماية المدنية.

الناخبون يتبعون رأي الحكومة

وكانت الحكومة السويسرية وأغلبية البرلمان قد أعربا عن رأيهما مسبقا برفض المبادرات السبعة والموافقة على الاستفتاء المتعلق بمستقبل الجيش السويسري والحماية المدنية.

وإذا كانت أحزاب الشعب والليبرالي الديموقراطي والمسيحي الديموقراطي قد حققت نجاحا من خلال هذه النتيجة، فإن حزبي الخضر والاشتراكي الديموقراطي والمحسوبين على التيار اليساري يشعران بخسارة فادحة، لاسيما بعد فشلهما في إقناع الناخبين بضرورة تعديل قوانين تحديد رسوم التأمين الصحي، أو الاستغناء عن الطاقة النووية كمصدر للكهرباء، وهما الملفان اللذان استحوذا على اهتمام الناخب السويسري طيلة الفترة الماضية.

ردود الفعل

تشير ردود الفعل الأولية على النتائج المعلنة حتى الآن إلى الدهشة من هذا الرفض الجماعي لجميع المبادرات، فقد صرح أوللي ماورر رئيس حزب الشعب اليميني بأن اليسار تلقى صفعة سريعة من الناخبين، الذين اثبتوا انهم يفكرون بشكل برغماتي.

بينما يرى فيليب شتاهلي رئيس الحزب المسيحي الديموقراطي أن قبول هذه المبادرات كان سيؤثر سلبيا على الإقتصاد السويسري المتعثر حاليا.

أما الحزب الاشتراكي الذي دعم أغلب المبادرات فقد صرح بأن المعلومات الخاطئة التي تم تعميمها على الناخبين وإثارة المخاوف من التكاليف المالية المرتبطة بتنفيذ بعض المبادرات كانت وراء رفض الناخبين لها.

بينما يعتقد نائب رئيس لجنة "الكهرباء بدون الذرة" أن رفض مبادرة التخلي عن الطاقة الذرية جاء على عكس قناعة أغلبية الناخبين.

الاستفتاءات السويسرية تقليد عريق تحرص عليه الكونفدرالية، كترجمة واضحة للديموقراطية الحقيقية، حيث يستمع الشعب إلى جميع الآراء، وتتاح الفرصة لمختلف التيارات لطرح وجهة نظرها بحرية تامة، والمستفيد في النهاية من هذا الجو الديموقراطي الحر هو الصالح العام.

سويس انفو

معطيات أساسية

دعت سويسرا الناخبين يوم الأحد 18 مايو للإدلاء برأيهم حول استفتاءين عن:
مستقبل كل من الجيش والحماية المدنية في سويسرا في مطلع الألفية الثالثة.
وسبع مبادرات شعبية تتناول:
تحديد مستقبل استعمال الطاقة النووية.
كيفية احتساب رسوم التأمينات الصحية.
المطالبة بملاءمة جميع المباني العامة والحكومية لتواكب احتياجات المعاقين.
إضافة نص دستوري ينص أحقية الشباب في الحصول على تكوين مهني.
تخفيف الأعباء المالية عن المستأجرين.
حظر استعمال السيارات أربعة أيام أحد في السنة.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×