تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رود لوبرس يرغب في فتح باب العالم العربي أمام المفوضية

المفوض السامي لشؤون اللاجئين الجديد

(Keystone Archive)

في أول ندوة صحفية يعقدها منذ توليه منصب المفوض السامي لشؤون اللاجئين عبر الهولندي رود لوبرس عن رغبته في فتح باب العالم العربي أمام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ويدعو الدول الصناعية إلى تحسين سياسة اللجوء بدل الاكتفاء بالتمويل

في أول ظهور له في ندوة صحفية منذ توليه منصب المفوض السامي لشئون اللاجئين، عبر رئيس الوزراء الهولندي السابق رود لوبرس Ruud Lubbers عن نيته في الاعتماد ليس فقط على الدول المانحة التقليدية مثل الاتحاد الأوربي بل أيضا " فتح باب العالم العربي أمام المنظمة " .
واستغرب المفوض السامي لشئون اللاجئين " كيف أن المنطقة من العالم التي يلعب فيها الإسلام دورا رئيسيا ثقافيا وحضاريا وفي معالجة قضايا اللاجئين ، كيف أنها لا تعترف بالمفوضية السامية لشئون اللاجئين كشريك ؟"
ويرى السيد لوبرس أن هذه المحاولة في اتجاه العالم العربي كمانح لتمويل نشاطات المفوضية تدخل في إطار إصلاحاته الرامية إلى التحول بالمنظمة من " تحالف لحسن النوايا " إلى منظمة " متعددة الأطراف " وقادرة على إنجاز مهامها .
وقد وجه المفوض السامي الجديد لشئون اللاجئين انتقادات إلى الاتحاد الأوربي الذي يرى أن مساهمته تراجعت بحوالي خمسين بالمائة عما كانت عليه قبل سنوات .
وخص بالذكر دولا مثل فرنسا وألمانيا اللتان يرى أن مساهمتيهما متواضعة بينما يرى أن دولا مثل هولندا وبريطانيا والدول الاسكندنافية تبدي التزاما كبيرا .

وقد شرع السيد رود لوبرس البالغ من العمر 61 عاما ، في تولي هذا المنصب بداية من رأس السنة خلفا لليابانية صاداكو أوغاتا التي كانت تشغل هذا المنصب منذ عام 1991 .
وقد تم تعيين السيد لوبرس لشغل هذا المنصب لمدة ثلاث سنوات على رأس إحدى أكبر المنظمات الأممية والتي ترعى شؤون 22,5 مليون لاجئ في 120 بلدا ، وتشغل اكثر من 5000 موظف .
وقد شغل السيد لوبرس بعد تخرجه الجامعي منصب وزير الاقتصاد قبل أن يصبح رئيسا للوزراء ما بين 1982 و 1994 .
وللسيد لوبرس خبرة جامعية في تدريس العولمة ولعل هذه النظرة الجامعية ستساعده على التعامل مع ظاهرة كونية وهي ظاهرة اللجوء .

محمد شريف - جنيف

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك