Navigation

سويسرا تتقدم بتعازيها إلى الشعب الفلسطيني

صورة للراحل ياسر عرفات أمام مستشفى بيرسي حيث توفي صباح يوم الخميس 11 نوفمبر 2004 Keystone

أعربت سويسرا عن خالص تعازيها لوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، الذي أعلنت السلطة الوطنية الفلسطينية عن وفاته فجر اليوم الخميس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 نوفمبر 2004 - 09:02 يوليو,

واعتبرت وزارة الخارجية في بيان لها أن الزعيم الفلسطيني "كرس حياته كلها في خدمة قضية الشعب الفلسطيني"، على حين وصفه الرئيس السويسري جوزيف دايس بـ "الشخصية الكاريزمية والمنفتحة".

في أول بيان لها صدر صباح الخميس 11 نوفمبر 2004 حول وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، قالت وزارة الخارجية السويسرية إن وزيرة الخارجية ميشلين كاملي – راي "تتقدم نيابة عن المجلس الفدرالي بتعازيها إلى السلطة الوطنية الفلسطينية، وجبهة التحرير الفلسطينية، والبرلمان الفلسطيني، إضافة إلى عائلة الفقيد".

وقال البيان إن السيد ياسر عرفات "كرس حياته كلها في خدمة قضية الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره. وقد حصل هو وإسحاق رابين وشيمون بيريز على جائزة نوبل للسلام عام 1994 اعترافاً بجهودهم المشتركة في وضع اتفاقية أوسلو للسلام".

أسف سويسري لعدم تحقق آمال السلام

لكن البيان أعرب عن أسفه لأن "الآمال في إقامة سلام شامل ودائم في الشرق الأدنى لم تتحقق"، مشيراًَ إلى أن "دائرة العنف لازالت تحصد المزيد من الضحايا في المجتمعين الفلسطيني والإسرائيلي".

وشدد البيان على أن "الحكومة السويسرية ستواصل دعمها لجهود المجتمع الدولي لخلق دولة فلسطينية مستقلة وقادرة على البقاء".

"شخصية كاريزمية ومنفتحة"

على صعيد مواز، وصف الرئيس السويسري جوزيف دايس الذي يقوم بزيارة رسمية إلى المكسيك، الرئيس الفلسطيني بـ "الشخصية الكاريزمية والمنفتحة". وقال السيد دايس في تصريح له من العاصمة المكسيكية "إن سويسرا "لعبت دائماً دورا في البحث عن حل سلمي لنزاع الشرق الأوسط".

أخيرا، عبرت وزارة الخارجية عن أملها في أن تتمكن القيادة الفلسطينية الجديدة من مواصلة المسيرة وفقاً لقواعد دستور السلطة الوطنية؛ وأن يتم إجراء "انتخابات حرة وعادلة وديمقراطية لاختيار الرئيس الجديد في أسرع وقت ممكن".

سويس انفو

معطيات أساسية

ولد الرئيس الفلسطيني (الراحل) ياسر عرفات في القاهرة يوم 24.8.1929.
بعد عامين من هزيمة حرب عام 1967، أصبح زعيم منظمة التحرير الفلسطينية.
عام 1988، أعلَـن أمام الأمم المتحدة التخلي عن النزاع المسلح، وكان بداية عملية أدت إلى اتفاقيات أوسلو عام 1993.
حصل عام 1994 على جائزة "نوبل" للسلام، بالاشتراك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك إسحاق رابين ووزير الخارجية شيمون بيريز.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.