Navigation

سويسرا تناشد إسرائيل احترام القانون الإنساني الدولي

شرطي فلسطيني امام مبنى تابع للجامعة الإسلامية في غزة عقب قصفها بالصواريخ الإسرائيلية في الساعات الأولى من يوم 4 يوليو 2006 Keystone

أعربت الخارجية السويسرية في بيان لها صدر مساء الإثنين 3 يوليو، عن عميق قلقها من تصعيد العنف في الشرق الأوسط وتداعيته الإنسانية، وطالبت إسرائيل بالالتزام بالقانون الإنساني الدولي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 يوليو 2006 - 18:01 يوليو,

كما قررت الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون تخصيص مليون فرنك للإحتياجات المدنية الضرورية، إضافة إلى مليون آخر للإمدادات الطبية.

قال بيان وزارة الخارجية السويسرية الثاني في أقل من أسبوع حول الأحداث في المناطق الفلسطينية، إن التصعيد الأخير في أعمال العنف قد بلغ ذروة جديدة، مع تدمير مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية. وتشعر سويسرا بالقلق العميق إزاء هذا التطور وتداعياته الإنسانية.

وجددت ندائها إلى إسرائيل لاحترام القانون الإنساني الدولي في العمليات العسكرية التي تقوم بها للإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير، بحكم أنها قوة احتلال، كما تناشد سويسرا خاطفي الجندي بالتعامل معه إنسانيا.

ويقول بيان وزارة الخارجية السويسرية بأن الإجراءات التي اتخذها جيش الدفاع الإسرائيلي في الهجوم على قطاع غزة والاعتداء علي الممتلكات المدنية محظور بموجب القانون الدولي، ويشكل انتهاكا لمبدأ التناسب في القوة، ويعتبر من أشكال العقاب الجماعي المحظور.

وتشير الخارجية إلى أنها لا تتشكك في أن القوات الإسرائيلية لم تتخذ الاحتياطات اللازمة وفقا للقانون الدولي لحماية السكان المدنيين والبنية التحتية، كما لا يمكن تبرير تدمير محطة الكهرباء، والهجوم علي مكاتب رئيس الوزراء الفلسطيني واعتقال عدد كبير من الوزراء والنواب المنتخبين ديمقراطيا من الشعب، كذلك سحب تصاريح الإقامة من ثلاثة من أعضاء البرلمان والوزراء في القدس الشرقية.

وتطالب وزارة الخارجية إسرائيل بعدم الاعتداء علي ممتلكات المدنيين وضمان حمايتهم، وإطلاق سراح المعتقلين بدون تهم محددة أو بدون سند قانوني.

عواقب إنسانية ودعم إضافي

وتقول الخارجية بأن المحطة التي دمرتها القوات الإسرائيلية في 28 يونيو، قد قضت علي 43% من إمدادات الكهرباء في قطاع غزة وتضرر منها 700000 نسمة، بما في ذلك أيضا عدم استمرار مضخات المياه في العمل، علاوة علي نقص البنزين والوقود.

كما وصف البيان الوضع في المستشفيات والمراكز الصحية بالمقلق لافتقارها إلى المياه، والوقود اللازم لنقل المعدات والأفراد، فضلا عن الوقت اللازم لإصلاح المرافق الأساسية وعندها فقط إذا توافرت أجزاء يمكن إيصالها إلي قطاع غزة.

كما يشير البيان إلى نقص المواد الغذائية الطازجة واللحوم ومنتجات الألبان، والتي أصبحت فاسدة في المستودعات. ويطالب البيان بفتح حاجز كارني، لدوره الهام في نقل الإمدادات الغذائية.

وفي سياق متصل، وافقت الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون على اعتماد مبلغ مليون فرنك إضافية يتم تخصيصها لتزويد السكان المدنيين بالسلع الضرورية. كما تتابع سويسرا من خلال خبير يزور المنطقة ضمان حسن سير العمليات الإنسانية.

وكانت الخارجية السويسرية قد استقبلت الأسبوع الماضي ممثلي الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وطلبت منهما الامتثال لقواعد القانون الدولي الإنساني. كما دعت الي الإسراع في الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير كخطوة مهمة نحو تهدئة الوضع الراهن.

سويس انفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.