Navigation

عدوى الالتهاب الرئوي تثير الخوف

الوقاية في إنتظار التوصل إلى العلاج Keystone

اتخذت سويسرا إجراءات عاجلة لمواجهة مرض الالتهاب الرئوي الغامض الذي أودى حتى الآن بحياة حوالي ستين شخصا في العالم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أبريل 2003 - 17:37 يوليو,

ومن ضمن هذه الإجراءات، الحد من توافد الزوار القادمين من بلدان مثل الصين وهونكونغ وفيتنام على معرض المجوهرات والساعات في بازل

اضطرت منظمة الصحة العالمية إلى إصدار تحذير بعدم السفر إلى هونكونغ، والى مقاطعة جوانغدونغ جنوب الصين والتي تعد بؤرا لفيروس الالتهاب الرئوي الغامض، وهذا بعد اكتشاف مصابين بالمرض في كل من ألمانيا وكندا واستراليا وبلجيكا وسويسرا.

فقد حذر مدير قسم الأمراض المعدية بمنظمة الصحة العالمية بجنيف، دافيد هيمان يوم الثلاثاء من أن الفيروس الذي كان يعتقد أنه ينتقل فقط عبر اللمس، قد ينتقل أيضا عبر الهواء وعن مسافات قريبة.

وجدير بالذكر أن هذا النوع من الالتهاب الرئوي الذي ظهر في جنوب الصين وانتقل منها إلى هونكونغ، قد أودى حتى الآن بحياة 70 شخصا وإصابة حوالي 2000 في العديد من بلدان العالم.

خطر عدم تطويق المرض

وما يثير التخوفات في الأوساط الصحية عموما، هو أنه لا يوجد حتى الآن أي دواء أو تلقيح ضد هذا المرض، وهو ما جعل رئيس قسم الأمراض المعدية في منظمة الصحة العالمية يُحذر من مخاطر "تحول المرض إلى آفة واسعة الانتشار مثل مرض الإيدز".

وما عرف حتى الآن عن هذا الفيروس الذي ينتمي إلى فصيلة "كورونا فيروس"، أنه يوجد لدى الإنسان والحيوان معا. وهو الذي يتسبب في الرشح لدى الإنسان. ويعتقد الدكتور دافيد هيمان من منظمة الصحة العالمية أن هذا الفيروس الذي انتقل من الحيوان إلى الإنسان "قد يكون تخطى الحواجز الخاصة بفصيلته، ووجد لدى الإنسان محيطا ملائما لتطوره". وفي هذه الحالة، فإن جسم الإنسان لا يقوى على المقاومة نظرا لعدم امتلاكه لمضادات طبيعية ملائمة لمواجهة هذا الفيروس.

احتياطات في سويسرا

وقد أكد المكتب الفدرالي السويسري للصحة مساء الثلاثاء اكتشاف حالة إصابة جديدة بسويسرا في مستشفى زيوريخ، وهو ما يرفع عدد حالات الإصابة المسجلة لحد الآن بسويسرا إلى أربع حالات، حيث قال الناطق باسم المكتب الفدرالي للصحة، إأنه تم رفع الشك عن حالتين في فريبورغ وجنيف، في حين تم الاحتفاظ بشخصين تحت الرعاية الطبية، على الرغم من عدم انطباق مواصفات منظمة الصحة العالمية عليهما.

ومن بين الاحتياطات التي اتخذتها السلطات السويسرية بعد اجتماع طارئ للحكومة، عدم السماح بتشغيل عمال وموظفين ينحدرون من بلدان انتشر بها المرض مثل الصين وهونكونغ وسنغفورة وفيتنام أثناء انعقاد معرض الساعات والمجوهرات في مدينة بازل ما بين 3 و10أبريل.

ويقول مدير المكتب الفدرالي للصحة توماس زيلتنر "إن قرار الحكومة السويسرية يشمل حوالي 350 عارضا، أي سدس كل العارضين، ويرتكز على توصيات منظمة الصحة العالمية"

كما قرر منتدى دافوس الاقتصادي الدولي الذي مقره في جنيف إلغاء تنظيم ندوة في بيكين كان من المفروض أن تعقد بعد أسبوعيين.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.