Navigation

لا افراج عن بورودين قبل دفع الكفالة

خمسة ملايين فرنك ستكون كافية لعودة بورودين الى الحرية swissinfo.ch

أصدرت غرفة الإتهام في محكمة جنيف قرارا بتمديد فترة احتجاز متصرف قصر الكريملن السابق بافل بورودين مع امكانية الإفراج عنه مؤقتا مقابل دفعه لكفالة مالية تقدر بخمسة ملايين فرنك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أبريل 2001 - 12:33 يوليو,

وقد أسقطت المحكمة عن المسؤول الروسي السابق تهمة الانتماء إلى مجموعة إجرامية، لكنها قررت متابعة التحقيق في مشاركته المزعومة في عمليات اعادة استعمال اموال مكتسبة بطرق غير مشروعة، الا ان محامي الدفاع عن بورودين، سارعوا بالقول إن العدالة في كانتون جنيف تفتقر إلى الادلة الضرورية لاثبات هذه التهمة.
والان، سيكون متاحا لمتصرف الكريملن السابق بافل بورودين المحتجز في سجن جنيف منذ السبت الماضي، أن يعود الى الحرية – مؤقتا - بمجرد دفعه لكفالة مالية قدرت من طرق المحكمة بخمسة ملايين فرنك.
وقد أمهلت المحكمة السيد بورودين، الذي حضر امامها صبيحة الخميس مصحوبا بمحاميه وبمترجمة محلفة، حتى العاشر من شهر يوليو - تموز المقبل لتقديم المبلغ المالي المطلوب، لكنها استجابت في المقابل إلى طلب النيابة العامة تمديد فترة اعتقاله على ذمة التحقيق وهو ما يوجب عليه المثول أمام السلطات القضائية في جنيف كلما تطلب الأمر ذلك.
جدير بالذكر أن متصرف الكريملن السابق، الذي احتجز في الولايات المتحدة الأمريكية في السابع عشر من شهر يناير الماضي، وسلم للعدالة السويسرية يوم السبت المنصرم، وجه له القضاء في جنيف مجموعة من التهم على علاقة بتعامله مع شركتين سويسريتين كلفتا باجراء ترميمات في قصر الكريملن واصلاح الطائرة الرئاسية في عهد الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين.
لكن القرار الصادر يوم الخميس عن المحكمة السويسرية، اسقط عن بورودين تهمة الانتماء إلى مجموعة إجرامية، وهو ما دفع كبير محاميه، دومينيك بونسي، إلى التعبير عن ارتياحه التام والقول "انني كنت على قناعة بأن القضاة في جنيف، كعادتهم معتدلون في أحكامهم".
واشار المحامي المعروف بأن القضاة لم يحتفظوا بتهمة الانتماء إلى مجموعة سرية ضد موكله، بل اقتصروا على توجيه تهمة غسيل الأموال، وهي التهمة التي يصعب تقديم ادلة عنها، نظرا لعدم وجود إثباتات عليها لحد الآن".
وفي انتظار إثبات التهمة المتبقية، قررت المحكمة تمديد فترة احتجاز متصرف الكريملن السابق مع إمكانية الإفراج عنه، فور دفعه لمبلغ الخمسة ملايين فرنك نقدا، وهي المهمة التي سارعت محاميته الروسية في العمل على انجازها.
في الاثناء، سيمكث بافل بورودين في الجناح المخصص للموقوفين على ذمة العدالة في مستشفى جنيف، حيث يخضع للعلاج منذ يوم الاثنين بسبب آلام في القفص الصدري، وفقا لتصريحات كبير محاميه.

محمد شريف - جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.