تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مئات السويسريين يؤدون مناسك الحج

موسم حج هذا العام يحاط باجراءات أمنية استثنائية بسبب التصعيد في المنطقة

(Keystone Archive)

توجه حوالي 700 من مسلمي سويسرا وزهاء 100 سويسري مسلم إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج.

ويتزامن موسم حج هذا العام مع تزايد أخطار نشوب حرب جديدة ضد العراق، مما دفع السلطات السعودية إلى اتخاذ إجراءات أمنية إضافية.

أعلنت السلطات السعودية عن وصول أكثر من مليون وثلاث مائة ألف حاج لأداء مناسك الحج، يضاف لهم أكثر من نصف مليون من داخل المملكة ما بين سعوديين ومسلمين أجانب مقيمين في البلاد في وقت يتوقع أن يكون العدد الإجمالي حوالي ثلاثة ملايين حاج.

ويوجد من بين هؤلاء الحجاج 800 شخص قدموا من سويسرا من بينهم زهاء 100 يحملون الجنسية السويسرية. وقد راجع المسلمون المقيمون في سويسرا كلا من القنصلية العامة للمملكة في جنيف بالنسبة لدويلات جنيف والفو والفالي، بينما تكفلت السفارة السعودية في برن بمسلمي باقي الدويلات الأخرى لاستكمال كامل إجراءات الحج والحصول على التأشيرات الضرورية.

وفي قنصلية جنيف تم تسجيل 141 شخصا من بين الأجانب المقيمين، يضاف لهم حوالي 55 ممن يحملون الجنسية السويسرية. وقد تم توجيه دعوات من قبل هيئات وشخصيات سعودية لحوالي 13 شخصية من سويسرا لأداء مناسك الحج هذا العام مجانا، علما بأن تكاليف الحج من سويسرا تناهز حوالي 3500 فرنك للشخص الواحد.

وقد تكفلت بتنظيم رحلات الحجاج القادمين من سويسرا عدة وكالات سفر مختصة ومعتمدة من قبل سلطات الحج في المملكة، تتمثل مهمتها في التنسيق مع السلطات لوصول هذه الأعداد من الحجاج وضمان توفير المطوف لهم، والسهر على تأمين وسائل النقل والإقامة لهم أثناء مختلف مراحل الحج.

إجراءات أمنية إضافية تفرضها الظروف

وفي الوقت الذي يحل فيه حجاج بيت الله بالمملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج، تشهد منطقة الخليج تصعيدا جديدا بعد خطاب وزير الخارجية الأمريكي كولن باول أمام مجلس الأمن بخصوص "الأدلة" على عدم تعاون العراق واستمرار إخفائه لأسلحة دمار شامل.

ومع تعزيز الإدارة الأمريكية لقواتها وترسانتها في منطقة الخليج، رغم عدم نجاحها في إقناع غالبية أعضاء مجلس الأمن والرأي العام الدولي، تعززت إمكانية نشوب حرب في المنطقة بتزكية أممية أو بدونها، وهو ما دفع السلطات السعودية والهيئات المشرفة على موسم حج هذا العام إلى اتخاذ إجراءات أمنية استثنائية.

فقد حذر وزير الداخلية ورئيس الهيئة المشرفة على موسم الحج الأمير نايف بن عبد العزيز أثناء تفقده لمرافق الحج "أن المملكة لن تسمح لأي كان بالمساس بالأمن أثناء موسم الحج"، معترفا بأن موسم هذا العام سجل اتخاذ إجراءات أمنية إضافية بسبب الوضع في المنطقة وأخطار نشوب حرب ضد العراق.

ولئن كان موسم الحج في ظروف عادية يتطلب إجراءات أمنية استثنائية، فإن موسم هذا العام، بحكم الوضع السائد في منطقة الخليج منذ أحداث 11 سبتمبر، وأخطار نشوب حرب ضد العراق، استدعى تجنيد طاقات بشرية ومادية كبيرة لتأمين أفضل الظروف لحوالي ثلاثة مليون حاج.

فقد أفاد الجنرال سعد التويجري، المدير العام للدفاع المدني السعودي، بأن السلطات وظفت أكثر من 60 ألف متطوع، كما جندت حوالي 5000 من رجال الإطفاء و2350 آلية وتسع طائرات عمودية لمواجهة أية طوارئ، وتم تنصيب اكثر من 2000 كاميرا تصوير في مختلف مرافق الحج للتحكم في مراقبة عملية المرور.

وجدير بالذكر أن اكبر المخاطر أثناء موسم الحج تتمثل في اندلاع النيران في المخيمات التي تأوي الحجيج، وهي ظاهرة لازالت تحدث رغم انتقاء السلطات لخيام مقاومة للنيران وتحديد استعمال القوارير الغازية في الطبخ.

وإذا كان الشعور السائد لدى كل حاج هو الشعور ببهجة إتمام ركن من أركان الإسلام، فإن غالبية الحجاج المتوافدين على المنطقة، ومن بينهم الحجاج السويسريون قد يشعرون هذا العام بالارتياح لمغادرة منطقة توتر كبرى، وهو شعور قد لا ينتاب حجاج دول المنطقة، لاسيما العراقيين منهم.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

معطيات أساسية

يناهز عدد حجيج هذا العام 3 ملايين
عدد الحجاج القادمين من سويسرا، 800
معدل تكاليف الحج من سويسرا حوالي 3500 فرنك

نهاية الإطار التوضيحي

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×