ماري روبنسن تدين بشدة عملية تل أبيب

المفوضة السامية لحقوق الانسان تدين الاعتداء Keystone

في بيان صدر يوم السبت ووزع يوم الثلاثاء في جينيف، أدانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة ماري روبنسن " الإعتداء الذي استهدف مرقصا ليليا في تل ابيب"، وحثت قادة المنطقة على إظهار الإرادة السياسية والشجاعة الضرورية من أجل وضع حد للعنف.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يونيو 2001 - 08:51 يوليو,

في بيان صدر يوم السبت ولم يوزع على الصحافة إلا يوم الثلاثاء، عبرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة ماري روبنسن عن إدانتها للهجوم الذي استهدف مرقصا ليليا ليلة السبت في تل ابيب.
وقالت المفوضة السامية " إنها علمت بنوع من الصدمة والرعب بمقتل تسعة عشر شابا اُقحموا في دوامة العنف المشتعلة في اسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة".
وترى المفوضة السامية لحقوق الإنسان أن أعمالا مثل هذه سوف لن تعمل إلا على إذكاء حدة التطرف السائدة في المنطقة والتي تحول دون التوصل إلى حل سلمي؛ وأنها"يجب أن تواجه بأقوى عبارات الإدانة وان يتم رفضها من قبل الجميع".

مناشدة الجميع بضبط النفس

وناشدت المفوضة السامية كل الأطراف بضبط النفس ، كما وجهت نداءا لوقف كل الاعتداءات التي تستهدف المدنيين. وترى السيدة روبنسن " أن الحق في الحياة هو أساس حقوق الإنسان" وهذا قبل أن تضيف "بأن المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يتمتعون كلية بهذا الحق" .

وفي نداء موجه إلى قادة المنطقة، دعتهم المفوضة السامية لحقوق الإنسان "إلى إظهار الإرادة السياسية والشجاعة الضروريتين من أجل وضع حد لدوامة العنف".

محمد شريف – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة