تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مزيد من الممنوعات للمسافرين القادمين إلى سويسرا

من المنتظر أن يُبدي رجال الجمارك السويسريون المزيد من التدقيق في محتويات حقائب الوافدين ...

(Keystone)

ابتداء من غرة يوليو 2007، يُـحظر على المسافرين القادمين إلى سويسرا، جلب أغذية من أصل حيواني من جميع البلدان، التي تقع خارج الاتحاد الأوروبي.

هذا الإجراء – الذي يُـضاف إلى سلسلة من التضييقات - يرمي إلى تجنّـب مخاطر انتقال الأوبئة الحيوانية، ويشمل المسافرين القادمين من القارة الأمريكية والإفريقية والآسيوية، إضافة إلى منطقة البلقان وروسيا وتركيا، بالخصوص.

لم يعد ممكنا لأي منتوج غذائي من أصل حيواني (أي الحليب ومشتقاته واللحوم، بما في ذلك قطع اللحم المشرحة والمعجنات المحشوة باللحم، والأسماك بما في ذلك السمك المدخّـن والسوشي والبيض والعسل)، تم اقتناؤه من بلد غير عضو في الاتحاد الأوروبي، أن يدخل الأراضي السويسرية.

ويقول المكتب البيطري الفدرالي، إن المسافر، الذي يُـضبط مخالفا لهذه الإجراءات الجديدة، سيتعرض لحجز المواد الغذائية المحظورة في النقطة الحدودية التي يصل إليها وقد تُـسلّـط عليه غرامة تصل إلى مئات الفرنكات.

ومن المعلوم أن هذه الأصناف الغذائية يمكن أن تؤدي لانتقال وانتشار الأمراض الحيوانية، ويشير المكتب البيطري الفدرالي إلى أن البعض من هذه الأمراض، التي عادة ما تنتقل عدواها بسرعة فائقة، منتشرة في عدد كبير من بلدان العالم، لذلك، تم قصر الواردات من خارج الاتحاد الأوروبي على المهنيين، الذين يتوجب عليهم إرفاقها بشهادات بيطرية من الجهات الصحية المختصة وإخضاعها لعمليات مراقبة صارمة قبل توزيعها داخل سويسرا.

في المقابل، فإن خطر تسرّب أوبئة حيوانية شِـبه منعدم فيما يتعلق بالمنتوجات الغذائية القادمة من بلدان الاتحاد الأوروبي، حيث لا تختلف الأوضاع الصحية كثيرا عما هي عليه في سويسرا، وتسمح القوانين الحالية للمسافرين القادمين من إحدى البلدان الأوروبية بجلب 20 كيلوغراما، على أقصى تقدير، من الأغذية، ذات الأصل الحيواني، لاستهلاكهم الشخصي، شريطة أن يكون مصدرها موثّـقا بشكل واضح ولا لبس فيه.

إضافة إلى ذلك، يشير المكتب البيطري الفدرالي إلى أنه يُـسمح بجلب سمك السلمون المدخّـن من النرويج، على الرغم من أن هذا البلد ليس عضوا في الاتحاد الأوروبي، في حين أنه يُـحظر على المسافرين جلب نفس المنتوج من كندا.

الصيادون أيضا

في سياق متصل، سيُـضطر هواة الصيد البحري والبري إلى تدبّـر أمورهم، إذا ما رغبوا في استهلاك ثمرة جهودهم فوق الأراضي السويسرية. فابتداءً من شهر يناير القادم، سيخضعون لنفس شروط الاستيراد المفروضة على الشركات التجارية.

في انتظار ذلك، يُـمكن استيراد الأسماك، التي يصطادها الشخص بنفسه ولحوم الحيوانات التي نجح في اصطيادها، شريطة أن لا يتجاوز وزنها 50 كيلوغراما صافية، وذلك دون الحاجة إلى الإبلاغ عنها مُـسبقا أو إخضاعها للمراقبة البيطرية على النقاط الحدودية، لكن الشرط الوحيد الذي يظل قائما إلى موفى العام الجاري، يقتصر على تقديم الصياد لترخيص صيد صالح ومعترف به في البلد الذي زاره.

وفي حين يظل استيراد الأسماك متاحا من أي بلد في العالم، أصبح استيراد لحوم الصيد محظورا، إذا ما كان مصدرها إفريقيا أو آسيا أو أمريكا الجنوبية (باستثناء الشيلي) أو مولدافيا أو روسيا أو تركيا أو أوكرانيا أو روسيا البيضاء، حسب تعليمات المكتب البيطري الفدرالي.

أصناف محمية

بالإضافة إلى هذه الإجراءات الجديدة، يجب على السياح والزوار القادمين إلى سويسرا، الاستمرار في أخذ الاحتياطات اللازمة عند قيامهم باختيار تِـذكار (حيوان أو نباتات) لجلبه معهم من البلد الذين يقدمون منه أو الذي قضوا فيه عطلتهم.

ويجدر التذكير بأن العديد من الحيوانات والنباتات محمية في إطار المعاهدة حول الاتجار الدولي في الأصناف الحيوانية والنباتية الوحشية المهددة بالانقراض، المعروفة باسم معاهدة واشنطن، وتضم هذه المعاهدة قائمة بحوالي 30 ألف صِـنفا ومنتوجا، وهي إما محظورة أو تتطلب ترخيصا معينا.

وفي صورة اكتشاف أعوان الجمارك للمخالفة، فإن الشخص المعني قد تُـسلط عليه غرامة تصل إلى حوالي 100 ألف فرنك، إضافة إلى حجز الحيوان أو النبات المحظور.

يشار إلى أن معاهدة واشنطن لا تقتصر المقتنيات التي يُـمكن اشتراؤها من الأسواق والمتاجر، بل تشمل بعض الأصداف البحرية وأنواعا من المرجان، التي يمكن العثور عليها، إضافة إلى ريش الطيور التي تعيش في المناطق الاستوائية وعدد من النباتات النادرة المحمية.

سويس انفو - أبغائيل زوبّـيتي

(ترجمه من الفرنسية وعالجه كمال الضيف)

منتجات ومواد محظورة

العديد من أصناف الخشب والنباتات
أصواف بعض أنواع الغزال، الذي يعيش في إقليم التيبت.
جلود حيوانات مفترسة، مثل النمور والفهود والأسود وما شابه.
الجلود والمنتجات المصنوعة بالجلود الحيوانية وفراء الأصناف الحيوانية المحمية (وخاصة الزواحف).
بعض أنواع الأصداف والمرجان.
المواد المصنوعة من العاج وعظام الحوت وقوقعة السلحفاة.
المِـسك ومِـرّة الدب.
منتجات حيوانية متركبة من أصناف محمية (الفراشات، الثعابين، العقارب، التماسيح...).
أكثر من 250 غرام من الكافيار للشخص الواحد.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×