Navigation

مصير انضمام سويسرا الى الاتحاد رهن التصويت

مؤيدو المبادرة يسعون الى احياء ملف الانضمام الى الاتحاد الاوربي Keystone

يصوت الناخبون السويسريون يوم الأحد على المبادرة الشعبية "نعم لأوربا" وسط تكهنات برفضها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 مارس 2001 - 19:18 يوليو,

هذه المبادرة تدعو الحكومة الفدرالية الى الشروع في مفاوضات فورية مع الاتحاد الاوربي بشان انضمام الكنفدرالية الى الاتحاد. وستحدد نتائج انتخابات الرابع من مارس اذار مستقبل النقاش الاوربي في سويسرا.

مبادرة "نعم لأوربا" طرحت من قبل "الحركة الاوربية الجديدة السويسرية" التي تضم معظم التيارات المؤيدة لالتحاق الكنفدرالية بالاتحاد الاوربي. وتحظى هذه المبادرة بتأييد اليسار السويسري بينما تواجه رفض الاحزاب اليمينية.

وحسب اخر استقراءات الراي فان ثمانية و خمسين بالمائة من السويسريين سيصوتون غدا ضد مبادرة "نعم لاوربا"، بينما سيصوت اثنان و ثلاثون بالمائة لصالحها.

وقد ادلى عدد كبير من السويسريين باصواتهم على الاستفتاءات الشعبية الثلاثة المطروحة، عن طريق المراسلة، وهي وسيلة تصويت يسمح بها القانون السويسري.

يذكر أن الحكومة السويسرية تريد انضمام الكنفدرالية الى الاتحاد الأوربي لكنها تعتقد ان الوقت لم يحن بعد و انه يتعين التريث و تأجيل الدخول في مفاوضات الانضمام إلى غاية الدورة التشريعية القادمة أي ابتداء من عام ألفين و ثلاثة.

وتجدر الإشارة الى ان المبادرتين الشعبيتين المطروحتين للتصويت الى جانب الانضمام الى الاتحاد الأوربي هما المبادرتان الداعيتان الى الحد من سرعة السيارات داخل المدن بثلاثين كلمتر في الساعة و كذا مبادرة "دينير" التي تطالب بتخفيض سعر الأدوية.


سويس اينفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.