تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

معرض صور "فريمدفَرتراوت" أين تبدأ سويسرا.. وأين تنتهي؟

فريمدفَرتراوت" (أو المألوف غير المألوف) هي التسمية التي يحملها معرض حديث للمؤسسة السويسرية للتصوير الفوتوغرافي، تستضيفه مدينة لوزان حالياً. وفي هذا المعرض، يمكن للزوار الإطلاع على خمسة تقارير تصف رحلات مختلفة تماماً إلى سويسرا، قام بها خمسة مصورين دوليين مشهورين - ولكن ليس على شكل مجموعات من الصور التي يسهل الوصول إليها. أين تبدأ سويسرا، وأين تنتهي؟ الأعمال الفنية التي يقدمها المعرض تتحدث عن لقاءات تتسم بطابع شخصي جداً، وصولاً إلى أعمال لا يشكل فيها التصوير الفوتوغرافي سوى وسيلة جَذب لتوضيح مفاهيم نظرية.

المصور الفوتوغرافي الأمريكي شَين لافاليترابط خارجي يعرض صوره قبالة أعمال المصور الفوتوغرافي السويسري تيو فراي، التي صورها للمعرض الوطني في عام 1939. تعامل لافاليت مع الصور التاريخية يتسم بنوع من التلاعب المَرِح، أما النتيجة فعبارة عن مجموعة من الإنطباعات وأحجار الفسيفساء التي استطاع المصور تجميعها أثناء فترة إقامته المحدودة في سويسرا. ومع أن أعمال فراي ترسم الحدود لـ لافاليت، إلّا أنها لا تمثل إشارة إلى المصور الفوتوغرافي السويسري بأي حال من الأحوال. لكنها على الأكثر ربما تكون إشارة للمؤسسة السويسرية للتصوير الفوتوغرافي رابط خارجيالمسؤولة جزئياً عن المعرض.

ومن خلال عمله، يبقى سايمون روبرتسرابط خارجي من المملكة المتحدة الأقرب إلى أفكار مُنَظِم المعرض. فصور روبرتس الكبيرة الحجم للمنصات السياحية التي يقف عليها السياح، تُصَوب في قلب صناعة السياحة السويسرية. وفي لقطات روبرتس، يوجد هناك وضوح تام لحقيقة قيامه بِرَصْد أشخاص مُنشغلين هم أيضا بالمُراقبة - والتي غالباً ما تتمثل اليوم بمراقبة أنفسهم من خلال كاميرات هواتفهم المحمولة - لكن مسألة مَنحه العُمق الكافي للعمل بهذا الأسلوب يبقى موضع شك.

أما المصورة الفوتوغرافية ألينكا إشيفيريارابط خارجي المولودة في المكسيك والمُقيمة في بريطانيا، فتأخذ الوقت الكافي للإلتقاء بشباب يمرون بمرحلة حرجة في حياتهم، ويجدون أنفسهم مُرغمين على التعامل مع الظروف المعيشية الحالية في سويسرا. وبهذه الطريقة، تخلق المصورة الشابة فضاءً صغيراً داخل المعرض، يُتيح لنا إمكانية التطلع إلى مستقبل سويسرا.

من جهته، يرى المصور الفوتوغرافي الصيني تشانغ شياو رابط خارجيسويسرا للمرّة الأولى. وقد يفسر ذلك مخاطرته باختيار خط سَير نهر الراين كموضوع رئيسي في عمله، ويجعله قراراً مشروعاً. لكن عمله لم يتمخض عن عرض يثير الدهشة بحق حول سويسرا.

بدورها تلجأ إيفا لايتولفرابط خارجي من ألمانيا إلى استخدام خط على الخريطة - هو الخط الحدودي. أين تبدأ سويسرا، أين تنتهي؟ من الناحية التصويرية، يتحول خط ترسيم الحدود إلى استخدام مجازٍ يختفي من تلقاء نفسه اذا جاز التعبير، ومعه الصورة الفوتوغرافية في نفس الوقت. وهكذا تتدفق لقطات الفنانة الألمانية المعروضة في شريط بانورامي لا نهاية له على امتداد الخط الحدودي.

وخلاصة القول؛ في الأعمال التي يتعين أن تبقى على السطح، من غير المُستغرب أن تظل العديد من الصور قريبة من القوالب النمطية (الكليشيهات)، سواء كانت الصور النمطية لسويسرا أو تلك الصورة الشخصية المُقَنَّعة بدعوى العمل الفني. ولهذا السبب ربما، يتولد الانطباع أيضاً بوجود سياق يبدو مُتكلفاً نوعا ما.

فريمدفرتراوت" (أو المألوف غير المألوف) هو معرض لخمسة مصورات ومصورين فوتوغرافيين يتمتعون بشهرة دولية، فقدوا الثقة - جزئيا على الأقل - بواسطتهم الإعلامية الخاصة. وكما يبدو، فإن ثقة لارس فيلومايترابط خارجي، القيم الفني الضيف الذي استدُعي لهذا المعرض هي أقل بالتصوير الفوتوغرافي حتى. ولو انه - على عكس الانطباع الذي يبديه - لا يزال يؤمن بأهمية هذه الواسطة، فمن غير الممكن بكل بساطة استشعار الكثير من هذا الإيمان عند المرور خلال المعرض. وفي جميع الأحوال، بات التعاطف مفهوماً فقد إعتباره على طول الخط مع كل هذا الكم من النظريات، وكما لو كانت المشاعر ترفا لم يعد المرء راغباً بتحمله.

يستمر المعرض من 25 أكتوبر 2017 وحتى 7 يناير 2018 في متحف الاليزيه بلوزانرابط خارجي وهو إنتاج مشترك بين المؤسسة السويسرية للتصوير الفوتوغرافي ومتحف الإليزيه ويحظى بالدعم من طرف هيئة السياحة السويسرية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك