Navigation

200 فرنك على الأقل للطفل الواحد

يقدر معدل التكاليف الشهرية للطفل الواحد في سويسرا بـ1400 فرنك Keystone

وضع مجلس الشيوخ السويسري في بداية هذا الأسبوع حدا لنقاش تواصل حوالي 15 عاما حول انسجام سياسة المساعدات الأسرية في الكنفدرالية، إذ وافق على الحل الذي دعمه مجلس النواب.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 مارس 2006 - 04:01 يوليو,

ويتمثل في تلقي الأسر في كافة الكانتونات مساعدات شهرية لا تقل عن 200 فرنك للطفل الواحد و250 فرنكا للقاصر الذي يتابع تكوينه.

بفضل تحالف أحزاب اليسار والحزب الديمقراطي المسيحي (وسط)، وافق مجلس الشيوخ السويسري يوم الإثنين 13 مارس الجاري في برن على حل مجلس النواب الذي يقترح انسجام المساعدات الأسرية على المستوى الوطني.

وبـ23 صوتا مقابل 19، صادق الشيوخ على نظام سبق وأن سانده النواب في مُناسبتين. ويقترح الحل تقديم مساعدات أسرية شهرية لا تقل عن 200 فرنك للطفل الواحد و250 فرنكا للقاصر الذي يتابع تكوينه.

وقد أشار النائب الديمقراطي المسيحي أورس شفالر (من فريبورغ) إلى أن الاستثمار في الشباب يعود أيضا بالنفع على الاقتصاد. وستحظى الخطوة بدون شك بترحيب خاص في أوساط الأسر ذات الدخل الضعيف.

من جهتها، أضافت النائبة الاشتراكية أنيتا فيتز (من بازل) أن الوقت قد حان لتجسيد الوعود المُقدمة للأسر، ولوضع قدر من النظام في "غابة الأنظمة الكانتونية".

مساس بسيادة الكانتونات؟

وقد حاول حزب الشعب السويسري (يمين متشدد) والحزب الراديكالي (وسط يمين) إقناع مجلس الشيوخ بأن المقاربة الجديدة تعد بمثابة مساس بسيادة الكانتونات، لكن بدون جدوى. وتم الإعلان عن بدء الإستعداد لتنظيم استفتاء لإجهاض القرار.

ولم يفلح وزير الشؤون الداخلية باسكال كوشبان (من الحزب الراديكالي) في التأثير على أغلبية البرلمانيين في مجلس الشيوخ رغم تأكيده بأن وضع الكانتونات "تحت الوصاية" قد يحدث خلطا في المفاهيم والسياسات المتبعة في البلاد.

من ناحيته، أعرب النائب تيس جيني من حزب الشعب السويسري (من كانتون غلاريس) عن قلقه من التكاليف الإضافية التي قد تثقل كاهل الكانتونات والاقتصاد جراء إنفاق المساعدات الأسرية الجديدة، والتي ستُحمل الكانتونات نفقات إضافية تناهز 200 مليون فرنك، وحوالي 700 مليون فرنك للقطاع الاقتصادي.

لكن مازالت غرفتا البرلمان غير متفقتين حول مسألة تحديد الأسر المُستفيدة من المساعدات إذ يظل الخلاف قائما بشأن أسر الموظفين المُستقلين. فبينما يعارض مجلس الشيوخ إدماجها في نظام المساعدات الأسرية الجديد، لا يمانع مجلس النواب إستفادتها أيضا من النظام.

فضلا عن ذلك، لا يزال بين الغرفتين خلاف رسمي آخر مرتبط بكبح جماح النفقات العامة والخاص بالمساعدات الأسرية لصغار المزارعين.

مسيرة طويلة..

ويعد الحل الذي وافق عليه مجلس الشيوخ يوم الإثنين 13 مارس مشروعا مضادا للمبادرة الشعبية التي تقدمت بها رابطة العمال في سويسرا (Travail.Suisse) بعنوان: "من أجل مساعدات أكثر عدلا للأطفال". وتطالب هذه المبادرة بمساعدات شهرية لا تقل عن 450 فرنكا للطفل الواحد.

لكن فكرة توحيد الحد الأدنى للمساعدات الأسرية على المستوى الوطني تعود في الأصل للنائبة الاشتراكية أنجيلين فانكهاوز (من بازل) التي طرحت مبادرة برلمانية بهذا المعنى قبل 15 عاما.

وتتراوح حاليا تلك المساعدات – حسب الكانتونات - بين 150 و344 فرنكا للطفل الواحد شهريا، بينما يستقر المعدل الوطني في 184 فرنكا.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

حاليا، يبلغ معدل الولادات في سويسرا 1,4 طفل للسيدة الواحدة.
يكبر 120000 طفل في أسر تتقاضى دخلا يقل عن الحد الأدنى الحيوي.
في المدن السويسرية، يعتمد طفل من أصل ستة على المساعدات الإجتماعية.

End of insertion

باختصار

تختلف المساعدات الأسرية في سويسرا حاليا من كانتون لآخر. إذ تتجاوز في 9 كانتونات فقط (من أصل 26) مبلغ الـ200 فرنك الذي قرره البرلمان.
يعتبر الحل الذي توصل اليه البرلمان الفدرالي ثمرة مسار طويل بدأ بمبادرة برلمانية تقدمت بها النائبة الاشتراكية أنجيلين فانكهاوزر (من بازل) قبل 15 عاما تقريبا.
ويعد الحل الذي تمت الموافقة عليه يوم الإثنين 13 مارس الجاري مشروعا مضادا للمبادرة الشعبية لرابطة العمال في سويسرا (Travail.Suisse) بعنوان: "من أجل مساعدات أكثر عدلا للأطفال".
وتطالب هذه المبادرة بمساعدات أدنى بقيمة 450 فرنك للطفل الواحد شهريا.
وقد أعربت الرابطة عن سعادتها لقرار البرلمان.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.