تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بحوث حول حروب المياه رئيس وزراء كويتي سابق يتبرّع بمليون فرنك إلى جامعة جنيف



نظرا لوجودها على مقربة من مقر الامم المتحدة والمنظمات الدولية المختلفة، تمتلك جامعة جنيف كفاءة وخبرة كبيريْن في مجال المياه والنزاعات الدولية المرتبطة بها.

نظرا لوجودها على مقربة من مقر الامم المتحدة والمنظمات الدولية المختلفة، تمتلك جامعة جنيف كفاءة وخبرة كبيريْن في مجال المياه والنزاعات الدولية المرتبطة بها.

(Keystone)

تلقى كرسي الدراسة المتخصص في قضايا المياه التابع لجامعة جنيف ما يزيد قليلا عن مليون فرنك كتبرعات من رئيس الوزراء الكويتي السابق ناصر محمد أحمد الجابر الصباح، والذي يقترح أن تشكّل بلاده جزءًا من مجال الدراسة.

وأراد الشيخ الجابر الصباح له علاقات وثيقة بمدينة جنيف حيث تلقى دراسته سابقا، ولجأ أيضا إليها في أعقاب الغزو العراقي لبلده قبل ما يناهز ثلاثة عقود، أن يعبّر من خلال هذه المنحة الدراسية عن هذه العلاقة القوية التي تربطه بجنيف. وقد عرضت عليه الجامعة استثمار هذه الهدية في تمويل الكرسي الدراسي الخاص بالنزاعات ذات العلاقة بمشكلة المياه في الشرق الأوسط. لكن الشيخ عبّر عن رغبته في أن تشمل الدراسة كلا من الكويت، ولبنان، وأيضا البلدان المجاورة للعراق.

وقد أوضح ديدييه رابود، نائب امين عام عمادة الجامعة، أن ثلاثة أرباع المبلغ المتبرّع به سوف يخصص لتمويل الأنشطة البحثية في إطار كرسي الدراسات المائية، مؤكّدا بذلك ما سبق أن نشره العدد الأسبوعي لصحيفة "لوماتان" الصادرة بلوزان.

الكفاءة في مجال المياه

وتتمتّع جامعة جنيف بكفاءة وخبرة كبيريْن في مجال المياه، بما في ذلك "قضايا الحوكمة في هذا القطاع"، على حد قول عميد الجامعة إيف فلوكيغر في اتصال مع وكالة الأنباء السويسرية.

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

.

بالنسبة لجامعة جنيف، لا تشكّل التبرّعات الخاصة او تبرعات الشركات سوى قرابة 6% من التمويل، ولكن هذه التبرّعات "بدأت تصبح أكثر أهمية مع مرور الوقت".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×