تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رقم قياسي علمي بعد 60 عاما، لا يزال جاك بيكار "أعمق رجل في العالم"

منذ 60 عامًا تقريبًا، سجّل عالم المحيطات السويسري جاك بيكار يوم 23 يناير 1960 رقماً قياسياً في الغوص رفقة الأمريكي دون والش. فمن على متن غواصة الأعماق "ترياست"، نزل الرجلان إلى مسافة 10916 مترًا في "خندق ماريانا"، التي تُعتبر أعمق نقطة في سطح الكرة الأرضية. ولا يزال هذا الرقم القياسي قائما حتى اليوم.

العالم السويسري أوغست بيكار، الذي سبق أن اشتهر برحلاته بواسطة المنطاد في الغلاف الجوي الطبقي (أو الستراتوسفير)، اهتم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بالغوص في أعماق البحار. ومن خلال استفادته من المبادئ الفيزيائية لمنطاده في الغلاف الجوي الطبقي، قام بتطوير غواصات أطلق عليها تسمية bathyscaphes (أي قارب الأعماق باللغة اليونانية).

بعد اختبارات أولية، طوّر أوغست بالتعاون الوثيق مع ابنه جاك غواصة أعماق أسماها "ترياست"، لأنه تم العثور على التمويل في هذه المنطقة الواقعة شمال شرق إيطاليا.

لأسباب مالية أيضًا، تم بيع "ترياست" إلى البحرية الأمريكية، التي كانت ترغب في استكشاف أعماق البحار والمحيطات من أجل العثور فيها على منطقة خالية من الحياة لتخزين النفايات النووية فيها.

في الثالث والعشرين من يناير 1960، وبعد تسع ساعات من الغوص، وصلت "ترياست" وعلى متنها جاك بيكار وملازم البحرية دون والش إلى "خندق ماريانا" في المحيط الهادئ، أي إلى أعمق مكان في الكرة ألأرضية. هناك، عثر الرجلان على حياة، وتبعا لذلك تم التخلي عن مشروع مستودع النفايات النووية.

"في اللحظة التي وصلنا فيها، كنا محظوظين برؤية - وتحديدا في منتصف دائرة الضوء القادم من إحدى كشافاتنا - سمكة. هكذا إذن، وفي ثانية واحدة، ولكن بعد سنوات من الإعداد، كان بإمكاننا الإجابة على السؤال الذي طرحه الآلاف من علماء المحيطات على أنفسهم. نعم، لقد كانت الحياة، وبشكل يتّسم بتنظيم رفيع جدا، مُمكنة بالفعل أيّا كان العمق".

جاك بيكار 

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


Instagram FR

Rejoins-nous sur Instagram

Rejoins-nous sur Instagram

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك