تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رقص في لوزان "لا نتيجة من دون تعب في باليه بيجار"

رقص الباليه هو عبارة عن شعر متحرّك، وتصميم مثالي، ولوحاته مماثلة للفن التشكيلي، ولكن إتقانه يتطلّب صبر ومثابرة على بذل قصارى الجهد، وهي القناعة التي تحصل للمرء بعد مرافقة الراقصين والراقصات في باليه بيجار الشهير بمدينة لوزان.

على أنغام الناي الساحرة، يؤدي الراقصون والراقصات بروفة هي عبارة عن لوحة متعددة الألوان: إلتواءات وحركات متوازنة، وشدّ عضلات، حركات دقيقة ومحسوبة تترك جميعها آثارها المؤلمة على أقدامهم بحلول نهاية اليوم. وبعد مجالدتهم وصبرهم على الإرهاق الذي لحق بهم، يستأنف الراقصون أدائهم الفنيّ، حيث يكون من الصعب جدا رؤية نفس اللوحة مكرّرة مرتيْن.

تأسّس باليه بيجاررابط خارجي في مدينة لوزان في عام 1987، وهو يتمتّع بسمعة دولية واسعة. وعندما توفّي مؤسسه الشهير موريس بيجار Maurice Béjart في عام 2007، كانت هناك مخاوف من أن الباليه لن يُكتب له البقاء بعد رحيله، لكن ثبت بعد ذلك أن هذه المخاوف لا أساس لها في الواقع. فالإقبال على باليه بيجار لا يزال كبيرا، ونشاطه يجري اليوم تحت الإدارة الفنية لجيل روماني. ويعمل في المؤسسة اليوم نحو 124 شخصا من بينهم 44 راقصا وراقصة يقدمون من 19 بلدا.