Navigation

وقف نهائي لمحطة نووية عن العمل

يوم الجمعة 20 ديسمبر 2019، سيتم إغلاق محطة موهليبرغ للطاقة النووية في كانتون برن بشكل دائم بعد 47 عامًا في الخدمة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 ديسمبر 2019 - 07:30 يوليو,

إنها أكبر محطة للطاقة النووية يتم إغلاقها على الإطلاق في سويسرا، وقد تحولت الخطوة إلى حدث إعلامي، حيث سيقوم التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية SRF ببث مباشر للحظة إيقاف مفتاح التشغيل.

قرار إغلاق المحطة اتّخذ قبل ستّ سنوات بعد أن اعتبر أصحاب مجموعة BKW للطاقة في كانتون برن أن الاستثمار اللازم للإيفاء بمعايير السلامة النووية الفدرالية السويسرية غير مبرّر. كما لعبت أسباب سياسية دورًا أيضًا. ففي أعقاب كارثة فوكوشيما في عام 2011، قررت سويسرا التخلص التدريجي من الطاقة النووية.

تراجع الطاقة

تستحوذ محطة موهليبرغ على ربع حجم إنتاج الكهرباء الذي تؤمنه شركة BKW ، ولكنها لا تمثل سوى 5٪ من متطلبات الكهرباء على المستوى الوطني. ومن المقرر أن يتم تعويض النقص في الطاقة عن طريق الاستيراد من الخارج أو بزيادة الإنتاج في محطات إنتاج الطاقة الأخرى. وابتداء من عام 2020، سيتوزع إنتاج الكهرباء من طرف شركة BKW كما يلي: 22 ٪ من كانتون برن، و28 ٪ من بقية المناطق السويسرية، و50 ٪ من خارج البلاد.

خلال سبعة وأربعين عاما من النشاط، تعطلت المحطة أو تعرضت للإغلاق عدة مرات، كما تم العثور فيها على تشققات في أوعية ضغط المفاعل. وفيما صرح مسؤولون في قطاع الطاقة النووية إن هذه الحوادث لا تشكل خطرا على الجمهور، استمر النشطاء المناهضون لاستخدام الطاقة النووية في القيام بالعديد من التحركات الاحتجاجية طيلة هذه الفترة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.