Navigation

عندما يعوّض موقع إخباري محطّة إذاعيّة

في 13 مارس 1999، حلّ وافد جديد على الإنترنت: swissinfo.org، الموقع الإخباري الذي عوّض إذاعة سويسرا العالمية على الامواج القصيرة، التي سوف تنزاح عن المشهد ببطء وفي هدوء. من وحي الذاكرة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 مارس 2019 - 11:00 يوليو,
مارك - أندري ميزري مارك - أندري ميزراي (النص)، كارلو بيتزاني كارلو بيزاني وميكالي أندينا ميكالي أندينا (الفيديو), swissinfo.ch

بعد عشر سنوات من سقوط جدار برلين، وبداية نهاية فترة الحرب الباردة، فقدت محطات الإذاعات الدولية على الامواج القصيرة جزءً من مبررات وجودها. حينئذ هددت الكنفدرالية بخفض تمويلاتها (التي تمثّل 50% من الميزانية الاجمالية) لإذاعة سويسرا العالمية، وكذلك لم تعد هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SSR)، المؤسسة الأم، ترى مبررا للحفاظ على هذه الوحدة التي توظّف قرابة 200 شخص، وتكلّفها 20 مليون فرنك في السنة.

ومنذ إطلاقه في عام 1999، كانت مواد الموقع الإخباري swissinfo متوفّرة باللغات الألمانيةرابط خارجي، والفرنسيةرابط خارجي، والإنجليزيةرابط خارجي، والبرتغاليةرابط خارجي، ثم انضافت إليها في السنة اللاحقة الإيطاليةرابط خارجي واليابانيةرابط خارجي والإسبانيةرابط خارجي، ولحقت بها في عام 2001، اللغتان العربيةرابط خارجي والصينيةرابط خارجي، وأخيرا، اعتمدت اللغة الروسيةرابط خارجي في عام 2013. وعانق الموقع بسرعة جمهوره الدولي. وبعد عاميْن من إطلاقه، أصبح معروفا خاصة لدى السويسريين بالخارج اكثر من البرامج التي كانت تبث على الأمواج القصيرة ، التي توقّفت تباعا الواحدة بعد الأخرى. وقد بُثّ البرنامج الإذاعي الأخير (باللغة الإنجليزية) في عام 2004.

وخلال هذه الفترة الانتقالية، تعلّم تقنيو الإذاعة مهنا جديدة، وكذلك تعلّم الصحفيون الذين اعتادوا على الكلام حرفة الكتابة.

أربعة موظفين من الذين عاشوا تلك الحقبة الذهبية يقدّمون شهاداتهم في هذا الفيديو.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.