بدء اختبارات المناعة تجاه كوفيد - 19 في بعض المستشفيات السويسرية

© Keystone / Christian Beutler

تخطط بعض المستشفيات في سويسرا للبدء في إجراء اختبار الدم لتقييم عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بمرض كوفيد - 19، بمن فيهم أولئك الذين قد تكون لديهم بالفعل حصانة منه بعدُ.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 مارس 2020 - 10:00 يوليو,
RTS/ك.ض

ووفقا لموقع قناة التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالفرنسية  RTS، سيقوم المركز الاستشفائي الجامعي لكانتون فُو (CHUV) في لوزان – وهي المنطقة السويسرية التي سُجّل فيها أكبر عدد من الإصابات حتى الآن –  بإجراء ما بين 1000 و 2000 اختبار يوميًا في غضون عشرة أيام تقريبًا.

وستشمل الاختبارات أولاً طاقم المستشفى والمرضى، فضلاً عن عيّنة من السكان.

وفي تصريحات أدلى بها لقناة RTS، أفاد جيلبير غروب من قسم علم الأحياء الدقيقة في المستشفى أن اختبارا من هذا القبيل سيسمح بتوفير صورة أولية أشمل عن الأزمة، ذلك أن الإختبارات تقتصر حاليا على الأشخاص الذين يُعانون من الأعراض فحسب.

محتويات خارجية

وقال إن تحليل عيّنة الدم يمكن أن يكشف عن أجسام مضادة خاصة بفيروس كورونا. كما أن عيّنة مختارة تتشكل من خمسة آلاف شخص ممثلة للتركيبة السكانية ستكون كافية لاستخلاص استنتاجات أوسع. وأضاف أن زيادة المعرفة بعدد الأشخاص الذين تسنى لهم بناء مناعة 0ضد المرض) سيكون ضروريًا لتجنب حدوث موجة ثانية أو ثالثة من انتقال العدوى بمجرد تخفيف إجراءات العزل.

وقال غروب: "بمجرد أن يُصاب الشخص بفيروس كورونا، فمن المحتمل أن يُصبح مُحصّنا، وبالتالي يكون محميًا"، وأضاف أن "السؤال هو إلى متى تستمر هذه الحصانة. [...] إذ تُثار مسألة التحول (الذي يطرأ على الفيروس – التحرير)، ويُمكننا أن نتصور أن فيروسًا مختلفًا قليلاً سيكون قادرًا على إعادة إصابة مثل هذا الشخص".

غروب أوضح أيضا أن حوالي 70-80 ٪ من السكان بحاجة إلى أن يكونوا مُحصّنين من أجل درء موجة جديدة من الاصابات.

يُشار إلى أنه لا يتم التخطيط حاليا لإجراء اختبارات من هذا القبيل على المستوى الوطني، على الرغم من أن مستشفيات في كل من زيورخ وسانت غالن وجنيف تستعد للقيام بها في مناطقها. 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة