تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الأطباق السويسرية تفتقر للحَمض الفَولي

تناول فيتامين ب يلعب دورا اساسيا في عمليات النمو والوقاية

(Keystone)

يستفاد من التقرير الرابع للتغذية في سويسرا ومن استنتاجات اللجنة الفدرالية السويسرية للشؤون الغذائية أن سكان سويسرا يفتقرون للحَمض الفَولي وهو أحد فيتامينات المجموعة "ب" التي تلعب دورا أساسيا في عملية النموّ والأيض والوقاية.

ولهذا السبب، تنصح أغلبية الأطباء بخلط كميات من هذا الفيتامين الحيويّ في المواد الغذائية خاصة دقيق الخبز، كإجراء وقائي على نحو إضافة كميات من اليود في ملح الطعام أو إضافة كميات من الفلور في ماء الشرب.

الحَمض الفَولي المعروف أيضا باسم فيتامين "ب ـ تسعة" هو من أبرز الفيتامينات الطبيعية التي تتواجد في الخميرة والبيض واللحوم والخضر والتي تلعب دورا حيويا في عمليات النموّ والأيض، لا بل وفي الوقاية من بعض العاهات والأمراض التي تنشأ مع الجنين، وأخرى قد يتعرض لها المرء في وقت لاحق.

وحسب أحدث المعلومات البيولوجية والطبية المعاصرة، تلعب المركبات المتعددة للفيتامين "ب ـ تسعة" دورا رئيسيا في تكوين الخلايا الحية والمادة التناسلية المعروفة، وفي الوقاية من شلل الأطراف وعاهات الحوض العظمي عند الجنين أو الرضع.

ويعتقد بعض الباحثين بأن الحَمض الفَولي يساعد على الوقاية من النوبات القلبية والجلطات الدموية نتيجة خفض مستوى "الهوموستين" الكبريتي التركيبة في الدم. "فالهوموستين" يثير شبهات الأطباء والباحثين منذ عشرين عاما ونيّف بسبب ارتفاع مستواه في دم معظم اللذين يتعرضون للنوبات والجلطات.

مركبات الفيتامين "ب" معقدة ومجهولة

وعلى ضوء الملاحظات الطويلة الأمد، تنصح اللجنة المشتركة للتغذية في سويسرا والنمسا وألمانيا بتناول كميات يومية من الفيتامين "ب ـ تسعة" بقدر ستة أعشار الغرام للنساء الحوامل وبقدر أربعة أعشار الغرام للآخرين.

وقد تبنت الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم هذه المعايير في وقت لاحق، على إثر سلسلة من الأبحاث والمعطيات العلمية التي أقامت الدليل على أن تناول كميات تقل عن أربعة أعشار الغرام من الفيتامين المذكور، لا يؤدي لخفض مستوى "الهوموستين" في الدم بشكل يضمن بعض الوقاية من النوبات والجلطات الدموية.

وحسب المراجع الصحية السويسرية، يؤدي الافتقار للحَمض الفَولي في تغذية الأمهات، لميلاد حوالي عشرين طفلا ولإجهاض حوالي ستين آخرين سنويا، بعاهات في الحوض والأطراف.

ولهذا تنصح المصادر الصحية السويسرية بإضافة هذا الفيتامين السريع الذوبان في الماء، في المواد الغذائية خاصة في دقيق الخبز كأسهل طريقة لتزويد كامل السكان بكميات يومية من هذا الفيتامين. وحسب نفس المصادر، لا تزيد تكاليف هذه العملية الوقائية على فرنك سويسري واحد لكل خمسين شخصا في العام.

لكن الباحثين في السويد يحذرون من بعض المضاعفات غير المرغوب فيها للحَمض الفَولي. ويقولون، إن الملاحظات والإحصائيات الطبية البعيدة الأمد، تثير الشبهات بأن الاستهلاك اليومي لكميات من الحمض الفَولي أي الفيتامين "ب ـ تسعة" يزيد من احتمالات نشأة توأمين في بُييضتين مختلفتين عند الحوامل اللواتي يتعاطين هذا الفيتامين!

جورج انضوني

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×