Navigation

الحمى القلاعية تصل فرنسا و الهلع يمتد إلى أوروبا و سويسرا تغلق حدودها امام الماشية

اجراءات صارمة في سويسرا لمواجهة الحمى القلاعية قبل انتشارها Keystone

منعت سويسرا اليوم نقل و استيراد جميع الحيوانات من الاتحاد الأوربي في أول رد فعل على ظهور حالات مرضية بالحمى القلاعية في فرنسا و إعلان كل من إسبانيا و هولندا و بلجيكا اليوم، الثلاثاء، عن منع استيراد أو السماح بمرور الحيوانات الفرنسية عبر أراضيها، خوفا من انتقال المرض إلى داخل حدودها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 مارس 2001 - 17:40 يوليو,

كما حذرت تلك الدول المسافرين إلى فرنسا من شراء أية منتجات غذائية يدخل في مكوناتها المواد الحيوانية أو الاقتراب من مزارع الفلاحين، و حتى حدائق الحيوانات.

الهلع الذي أصاب الدول المجاورة لفرنسا جاء في أعقاب الكشف عن ثلاث حالات جديدة بالقرب من العاصمة باريس لحيوانات مصابة بالحمى القلاعية ،التي تشتهر بسرعة انتشارها بين الماشية.

و في سويسرا اجتمعت اليوم اللجنة الفدرالية للشؤون البيطرية مع الأطباء المختصين في مختلف الكانتونات، لوضع خطة لمواجهة هذا المرض و منع انتشاره بين الماشية، إلا أن المتحدث باسم المكتب البيطري الفدرالي صرح اليوم، الثلاثاء، بأن ظهور حالة في فرنسا لا يمكن مقارنتها بالوضع المتأزم في بريطانيا.

أما في كانتون "تورغاو" الشمالي فقد تشكلت لجنة خاصة لمواجهة احتمالات دخول الوباء إلى سويسرا و الكانتون، و قررت اللجنة فرض منطقة عازلة عرضها ثلاثة كم حول حدود الكانتون لمنع أي نقل للحيوانات إلى داخله،

كما بدأت جميع المناطق السويسرية في رفع حالة التأهب في القطاع البيطري إلى الدرجة القصوى تحسبا لأية ظروف طارئة، بينما بدأ فريق آخر في فحص مزارع الخنازير على اعتبار أنها تمثل مكانا يمكن أن ينتشر منه الوباء.

و يذكر ان سويسرا استوردت من فرنسا منذ بداية العام و حتى الآن اثنين و عشرين رأسا من الماشية، خضعت على الفور للفحص الدقيق، و أعرب مدير معهد الامراض الفيروسية عن دهشته لظهور مثل هذه الحالة المرضية في فرنسا.

أما رئيس رابطة الفلاحين السويسرية فقد طالب بمزيد من التشديد و المراقبة على واردات سويسرا من المواد الغذائية.

سويس انفو

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟