Navigation

برن وبرلين تبحثان عن التهدِئة

لا تريد سويسرا وألمانيا أن يُـسيء الخلاف الضريبي إلى علاقات حُـسن الجوار القائمة بينهما. هذا ما اتّـفقت عليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسة الكنفدرالية دوريس لويْـتهارد، خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما في عطلة نهاية الأسبوع.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 فبراير 2010 - 13:28 يوليو,

إضافة إلى ذلك، ستُـواصل سويسرا وألمانيا "المباحثات المتعلِّـقة باتفاقية حول الازدواج الضريبي"، مثلما أشار المتحدث باسم المستشارة الألمانية خلال ندوة صحفية للحكومة، تم خلالها إيراد نتائج هذه المحادثة التي ساهمت في "إعادة النقاشات إلى نصابها".

وكانت الموافقة، التي منحتها الحكومة الألمانية الأسبوع الماضي لاقتناء قائمة، مصدرها سويسرا، تشتمل على أسماء متحيّـلين مُـحتملين على مصالح الجباية الألمانية وتمّ الحصول عليها عن طريق السرقة حسب ما يبدو، قد أثارت غضب برن. وقد أعلنت سويسرا أنها لن تتعاون مع ألمانيا بناءً على مُـعطيات مسروقة.

في الوقت نفسه، أشارت الكنفدرالية السويسرية منذ الأسبوع الماضي إلى أنها ستُـواصل المفاوضات الجارية مع ألمانيا، من أجل التوصّـل إلى اتفاقية جديدة لمنع الازدواج الضريبي. وفي قضية مماثلة تتعلق بفرنسا، قرّرت برن، على العكس من ذلك، تجميد المباحثات مع باريس حول الملف ذاته.

وفي ألمانيا، يُـثير اقتناء هذه المُـعطيات، الجدل أيضا، حيث ألغت الحكومة المحلية لمقاطعة باد – فورتنبيرغ اجتماعا طارئا كان مقررا عقده مساء الاثنين 8 فبراير، لاتخاذ قرار بشأن شراء مُـعطيات أخرى قادمة من سويسرا، بسبب خلاف بين الحزبين الحاكمين في المقاطعة.

Swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.