Navigation

جدل حول العولمة في البرلمان السويسري

وزير الاقتصاد باسكال كوشبان تعرض لانتقادات الاشتراكيين والخضر في البرلمان Keystone

السياسة الاقتصادية الخارجية في سويسرا، كانت ايضا محل نقاش يوم الاربعاء في لوغانو، حيث دافع وزير الاقتصاد باسكال كوشبان امام اعضاء مجلس النواب عن النتائج المترتبة عن العولمة الاقتصادية على الرغم من الانتقادات الشديدة التي وجهت إليها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 مارس 2001 - 17:22 يوليو,

النقاش حول تقرير الحكومة الفدرالية عن السياسة الاقتصادية الخارجية لعام ألفين، جرى في قاعة شبه مقفرة و أعطى الفرصة لمواجهة إيديولوجية بين تشكيلة من النواب الاشتراكيين والمدافعين عن البيئة وبين عدد من ممثلي التيارات اليمينية.

المتحدث باسم اللجنة البرلمانية التي درست تقرير الحكومة الفدرالية، كلود فراي، رسم صورة وردية بل مثالية عن وضع الاقتصاد السويسري. فسويسرا التي تحتل المرتبة العاشرة بعد المائة لجهة عدد السكان في العالم، تتواجد في الكوكبة الاولى من بلدان العالم من الناحية المالية، وبالنظر الى اجمالي قيمة صادراتها ووارداتها.

في المقابل، انتقد النائب باتريس مونيي عن الخضر، الرؤية المبتسرة جدا للتقرير، على حد تعبيره، لانه لم يأخذ بعين الاعتبار ، الا المؤشرات الاقتصادية دون الاهتمام بالبشر الذين يختفون وراء تلك الارقام. وفي نفس الاتجاه، ذهب النائب الاشتراكي ريمون جيزان الى القول بان وزير الاقتصاد لا يهتم بتوزيع الثروات بين الفقراء والاغنياء.

الرد جاء على لسان عدد من نواب الحزب الرديكالي، حيث اعتبر مارك سوتر ان انتقاد العولمة تحول الى موضة، فيما اضاف زميله بيتر كوفميل بان العولمة يمكن ان تساعد البلدان الاكثر فقرا على تحسين اوضاعها.

وزير الاقتصاد باسكال كوشبان، قال في معرض رده على هذه المداخلات، ان العولمة سمحت بتحسين الرفاهية العامة، على الرغم من انها لا تمثل الدواء الصالح لجميع الامراض.

ويبدو ان الوزير السويسري اختار المجال السياسي لتفنيد اراء خصومه من اليسار، حيث اعتبر ان مواجهة الفقر لدى بعض فئات السكان، يتطلب التدخل على مستويات اخرى سياسية، على حد قوله.


سويس اينفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟