خيبة الامل بعد عدم انتخابه

عدم انتخاب السيد أوغي في اللجنة الاوليمبية الدولية اصاب سويسرا بخيبة الامل swissinfo.ch

أكد السيد أدولف أوغي يوم الاثنين انه لم يتم انتخابه في عضوية اللجنة الأوليمبية الدولية أثناء انعقادها في موسكو، ولم يعتبر اوغي الرئيس السويسري الأسبق، عدم انتخابه هزيمة له على المستوى الشخصي أو بالنسبة لبلاده، حيث تضم اللجنة الاوليبمية الدولية خمسة أعضاء سويسريين.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يوليو 2001 - 13:50 يوليو,

أول رد فعل للرئيس السويسري الأسبق ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الرياضية عقب اعلانه عن عدم انتخابة كان أن ذلك لن يقف عقبة أمام مواصلة نشاطه في المجال الرياضي، إلا انه أعرب عن أسفه لان اللجنة الدولية الأوليمبية لم تأخذ بعين الاعتبار منصبه الجديد كمبعوث خاص للامين العام للأمم المتحدة للرياضة، وعبر عن دهشته بسبب موقف الأعضاء السويسريين في اللجنة الأوليمبية، وعن الشائعات التي ترددت بأنه غير كفء لكي ينتخب في حين أن ترشيحه جاء عن طريق اللجنة المركزية بالإجماع.

ستة وأربعون صوتا من إجمالي مائة و ثلاثة عشر هم فقط الذين وافقوا على عضوية السيد أوغي، بينما حصل المرشحون الستة الباقون على أغلبية الأصوات.

تصريحات رئيس لجنة اختيار الأعضاء الجدد الحكم السنغالي كيبا مبايا قبل عملية التصويت عن عدم وجود توازن في أعضاء اللجنة من بلدان معينة كإيطاليا و سويسرا، أعطت الانطباع بأنه من غير المرغوب فيه أن ينتخب سويسري جديد إلى اللجنة، حتى و ان كان السيد أوغي.

وزارة الدفاع والرياضة التي شغل السيد اوغي منصب وزيرها أعلنت عن اسفها من عدم انتخابه، على الرغم من توافر كافة الخبرات المطلوبة في مثل هذا المنصب من بينها الرئيس الشرفي للجنة الأوليمبية السويسرية.

أما الاتحاد الأوليمبي السويسري فقد أعرب عن اسفه من عدم انتخاب اوغي ، معتبرا أن شخصيته وكفائته الرياضية وخبراته التي اكتسبها في هذا المجال، كانت كافية لترجيح كفة فوزه في اللجنة، كما كانت اللجنة تأمل أن يشكل انتخاب اوغي في اللجنة الاوليمبية إضافة إلى منصبه كبمعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الرياضية يمكن أن يكون حافزا قويا لاتخاذ الكثير من الخطوات الايجابية في المجال الرياضي على الصعيد الدولي.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة