Navigation

هيكل وحيد للترويج لسويسرا في الخارج

من المتوقع أن يؤدي إنشاء هيكل موحّـد "للترويج لسويسرا" في الخارج إلى تنسيق أفضل للجهود وإلى مزيد من التوفير Publicis

تقترح الحكومة السويسرية تجميع ثلاث مؤسسات تابعة للكنفدرالية مكلفة بتعزيز صورة سويسرا خارج الحدود في هيكل موحد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أكتوبر 2006 - 07:01 يوليو,

ويدعو المقترح، الذي لا يشمل سويس انفو، إلى إدماج مؤسسات "الحضور السويسري" و"هيئة السياحة السويسرية" و"الموقع سويسرا" في مؤسسة جديدة تحمل اسم الترويج لسويسرا.

أخيرا، نجحت الضغوط، التي مارسها البرلمان من أجل تجميع الطاقات العاملة في هذا المجال، في الوصول إلى هدفها، رغم أن الحكومة الفدرالية تخلــت في مشروعها المعروض للتشاور عن فكرة إدماج بروهلفيتسيا (المعنية بالترويج للثقافة السويسرية) وسويس انفو والهياكل المهتمة بالتجارة الخارجية في المؤسسة الجديدة.

ففي بداية النقاشات حول هذا الملف، تضمنت بعض السيناريوهات المقترحة، إدماج سويس انفو وبقية الجهات المعنية بصورة وبحضور سويسرا في الخارج، إلا أن الحكومة الفدرالية فضلت التركيز على المنظمات الثلاث التي "تهتم بشكل كامل بالترويج لصورة سويسرا".

"الترويج لسويسرا"، وهو الإسم الذي اختارته الحكومة الفدرالية بنفسها للهيكل الجديد، سيكون بحجم وإمكانيات كافية "للتعريف في الخارج بمزايا الكنفدرالية"، مثلما جاء في بيان صادر عن وزارة الاقتصاد.

في الوقت الحاضر، تتكفّـل مؤسسات "الحضور السويسري" و"هيئة السياحة السويسرية" و"موقع سويسرا" كل من جهتها وفي إطار اختصاصها بإنجاز هذه المهام، لكن تقريرا، أعدته الحكومة الفدرالية في شهر ديسمبر 2005، دعا إلى ضرورة تنسيق أكبر فيما بينها، وهو ما ترمي إليه الحكومة من مشروعها، الذي سيُـعرض على الجهات المعنية للتشاور قبل أن يُـعرض على تصويت البرلمان.

تنسيق أفضل

وتقول الحكومة في معرض شرحها لدواعي القرار الذي بدأت عملية الإستشارة بشأنه رسميا ، إنه "في عالم تتخذ فيه المنافسة بُـعدا شموليا، من الضروري القيام بنشاط ترويجي لإثارة الاهتمام في الخارج تجاه سويسرا ولاجتذاب الشركات والزوار والمستثمرين".

وتأمل السلطات الفدرالية في أن يُـتيح إنشاء مؤسسة "الترويج لسويسرا" إمكانية التنسيق بشكل أفضل بين مبادرات المنظمات التي تقوم – بدعم من الكنفدرالية - بنشاط يتوجه بشكل مباشر أو غير مباشر إلى جمهور أجنبي، كما تهدف إلى تجنّـب التكرار وتشتيت الجهود.

وتقول وزير الاقتصاد دوريس ليوتهارد، "إن الوكالات الثلاث ستستمر في الاحتفاظ بهوية ومهام خاصة بها، رغم تجميعها تحت سقف واحد"، كما ستتمثل مهمة الهيكل المستقبلي في توفير إدارة موحّـدة للعلامة السويسرية واستعمال عقلاني للموارد المالية المحدودة وفي التنسيق بين المنظمات العمومية والخاصة غير المنضوية معها ولكنها تنشُـط في قطاعات مشابهة.

وفيما عبّـرت هيئة السياحة السويسرية، التي يبلغ حجمها 10 أضعاف الشريكين الآخرين، عن ارتياحها للحل الذي اختارته الحكومة، منوِّهة بإمكانيات التنسيق التي يُـتيحها، لم ترغب مؤسستا "الحضور السويسري" و"موقع سويسرا" في اتخاذ موقف من الاندماج المحتمل.

سويس انفو غير معنية

على عكس المقترحات الأولية، لا يُـفترض أن يتم إدماج سويس انفو/إذاعة سويسرا العالمية، وهي خدمة إخبارية موجّـهة للسويسريين في الخارج وللأجانب المهتمين بسويسرا والتابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسري في الهيكل الجديد.

كما تخلت الحكومة الفدرالية عن إدماج الهيئات التي لديها مهام تتعلّـق بالتجارة الخارجية في مؤسسة "الترويج لسويسرا"، التي من المنتظر أن تأخذ شكل هيئة عمومية.

فمن المنتظر أن يتم تجميع المنظمة السويسرية للترويج التجاري (OSEC) والمنظمة السويسرية لتسهيل الاستثمار (SOFI) والبرنامج السويسري لتشجيع الواردات (SIPPO) في إطار موحد، حيث سيتم تأسيس شركة لا تحتاج إلى تشريع جديد، تتخصص في الترويج للتجارة الخارجية.

توفير مرتقب

يُـعتبر "الترويج لسويسرا" مهمة عمومية، نظرا لأن الكنفدرالية تتكفّـل بتمويل الجزء الأكبر من الموارد المالية الضرورية لعملها. لذلك، اتجه التفكير إلى أن تكون في شكل مؤسسة ذات طابع عمومي، على اعتبار أن ذلك يمكّـن الكنفدرالية من إبلاغ صوتها والمساهمة في اتخاذ القرار.

في الوقت الحاضر، تبلغ القيمة الإجمالية للميزانيات التي تتصرف فيها المؤسسات الثلاث 60 مليون فرنك، إلا أن مقترحا برلمانيا، حظي بمصادقة مجلس النواب، يطالب بتخفيض بقيمة 20% في النفقات الإدارية، التي تمثل حاليا 8،75 مليون فرنك.

وتقول الحكومة، إنه "نظرا لأن الاندماج بين المؤسسات الثلاث سيتطلب نفقات تتراوح بين 3 و5 ملايين فرنك، فإنه لا يمكن تحقيق هدف التوفير المطلوب، إلا بعد أن تبدأ مؤسسة "الترويج لسويسرا" في العمل رسميا". كما أن عملية الاندماج قد تؤدي إلى إلغاء حوالي 190 موطن عمل.

أخيرا، تؤكد الحكومة على ضرورة تمويل جانب من تكاليف المؤسسة المستقبلية من خلال حصول على مقابل للخدمات التي توفِّـرها، لذلك، سيتوجب على جميع الأطراف التي تستفيد من الجهود المبذولة للترويج للكنفدرالية في الخارج أن تساهم في النفقات.

سويس انفو مع الوكالات

باختصار

هيئة السياحة السويسرية، هي المنظمة الوطنية المسؤولة عن أنشطة التسويق والبيع في القطاع السياحي السويسري. تبلغ ميزانيتها 74 مليون فرنك وتوظف 167 شخص، وهي أكبر المؤسسات الثلاث المعنية بمقترح الاندماج. في عام 2005، بلغت نسبة تمويل الكنفدرالية لميزانيتها 46 مليون.

تتمثل مهمة الحضور السويسري في التعريف بشكل أفضل بسويسرا في الخارج وبإثارة مشاعر التعاطف تجاه الكنفدرالية وبتسليط الضوء على تنوّعها وجاذبيتها. تشغّـل المنظمة 15 شخصا وتبلغ ميزانيتها المدفوعة بشكل كامل من طرف الكنفدرالية 10 ملايين فرنك.

موقع سويسرا، هيئة تابعة لكتابة الدولة للشؤون الاقتصادية، تتمثل مهمتها في توفير معلومات وإرشادات للمستثمرين الأجانب المحتملين، تبلغ ميزانيتها 3،7 مليون فرنك، تتحمل الكنفدرالية 2،4 مليون منها، ويعمل فيها 12 شخصا.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.