Navigation

"زوغلر".. غوغل زيورخ يطوي عشر سنوات من النجاح في سويسرا

www.google.com

شهد محرّك البحث "غوغل"، الذي بلغ عامه العاشر في شهر سبتمبر الماضي، نمواً مُذهلاً منذ نشأته عام 1998، وهذا التطوّر المُـثير يتجلّى في مركز الشركة المتواجد في مدينة زيورخ السويسرية، والذي أنشئ في عام 2004.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أكتوبر 2008 - 10:02 يوليو,

وقد تضاعف عدد "الزوغلرز" Zooglers – كما يحلوا لموظفي غوغل في مدينة زيورخ أن يُسّموا أنفسهم - في العام الماضي، ليصل إلى أكثر من 400 موظف، ممّـا جعل هذا المكتب أكبر مركز هندسي لغوغل خارج الولايات المتحدة، وقد أدّى هذا التوسّـع إلى الانتقال إلى مبنى أكبر في وقت سابق من هذا العام.

ويقع المكتب الحالي لشركة غوغل في موقع كان لمَصنع للجعّـة فيما مَضى، وقد صُمِّـمَ خِصّيصا وبطريقة مُبتكرة لخلق أجواء مريحة ومميزة لموظفي الشركة.

فمن عمود هبوط رجال الإطفاء للنزول ما بين الطوابق ولعبات كرة القدم المنضدية و"غُرف" الاجتماعات المُشابهة للجندول إلى "بيئات" العمل غير التقليدية، كل ذلك جعل المركز الحالي بعيداً كل البُـعد عن أول مكتب بدأت غوغل عملها به في مدينة زيورخ.

ويستذكر توم حنان، مدير مبيعات غوغل في سويسرا والنمسا، والذي كان من أوائل "الزوغلرز"، ذكرياته مع سويس إنفو قائلا: "أذكر أننا كنّـا جميعا على رُكبتينا في يوم العمل الأول لتجميع الأثاث الذي اشتريناه من شركة "إيكيا" IKEA في أول مكتب رسمي لغوغل والذي كان يقع في منطقة Limmatquai (ليمات كيه) على ضفاف نهر الليمات Limmat في مدينة زيورخ.

ويُضيف قائلاً: "كان من الصعب علينا أن نتصوّر بأننا سنتطوّر بهذه السرعة. وشخصياً، كنت أشعر بأننا سنبقى في منطقة "الليمات كيه" لعدّة سنوات، إلا أنني أدركت سريعا بأن لا معنى للاستمرار في فتح الصناديق الكرتونية، حيث أننا كنّا نغيِّـر موقعنا بسرعة كبيرة".

لماذا زيورخ؟

وقد احتفل محرّك البحث غوغل بِعيد تأسيسه العاشر في شهر سبتمبر المنصرم، ويعود جزء من نجاحه السريع إلى قرار اتّخذه المركز السويسري، و يقضي بتنويع شكل عملياته عن شكل عمليات المركز الرئيسي الواقع في مدينة ماونتِن فيو Mountain View، في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

أما فكرة الانتقال إلى مدينة زيورخ، فقد كانت نتيجة مُـبادرة من أورس هولتسله، نائب رئيس شركة غوغل في القسم الهندسي، والذي تخرّج من المعهد التقني الفدرالي العالي في مدينة زيورخ. وقد عاد هولتسله بعد افتتاح المركز إلى كاليفورنيا.

ويشرح مسؤول التوظيف راندي كنافيك لسويس إنفو الأسباب التي جعلت غوغل تتوسّـع خارج الولايات المتحدة الأمريكية قائلاً: "كنا نعرف أن هناك العديد من المهندسين الممتازين حولنا ولا ينحصر هؤلاء في كاليفورنا فقط، إلّا أننا في نفس الوقت، لم نشأ أن "نزرع" هذه الشركة الأمريكية في مواقع مُختلفة من العالم. وهكذا، أخذنا جوانب من الحضارة السويسرية إلى جانب أشياء أخرى، كطريقة تحضير المأكولات حسب المطبخ السويسري، والتي أصبحت من ميزات هذا المكتب بالذات".

ويستطرد السيد كنافيك مع سويس إنفو قائلاً: "لدينا مهندسون ينتمون إلى أكثر من 40 جنسية مختلفة، وهذه شهادة تدُل على قابلية مدينة زيورخ المُـذهلة لجذب الأجناس المختلفة إليها. ولدينا القابلية لاستخدام قدرة غوغل، كوسيلة لتقديم الناس إلى واحدة من أعظم المُـدن في العالم.

وكمركز للعمل، هناك نقاط جَـذب كثيرة تميِّـز مدينة زيورخ، مثل مستوى المعيشة العالي، بالإضافة إلى البِـنية التحتية المُـمتازة ووسائل المواصلات المريحة، كما تمتاز زيورخ بقُـربها من المؤسسات التعليمية والبحثية المشهورة عالمياً، بالإضافة إلى نظامها الضريبي السّـخي مع الشركات الأجنبية.

الدمج بين العمل والراحة واللهو

يتمتّـع موظفو مركز غوغل في زيورخ ببيئة عمل فريدة من نوعها، تُشجع على التعامل بطابع غير رسمي والاتصال المفتوح والإبداع في مجال العمل، حيث أن بإمكان موظفي هذا المركز التمتّـع بفترة استرخاء مع التدليك أو بالجلوس في أجواء بَحْرية للترويح عن النفس في الصالة المُحاطة بأحواض الأسماك، كما يُمكنهم التمتّـع بلعب كرة القدم المنْضدية في غرفة اللعب المُخَصصة لذلك. وبالإضافة إلى ذلك، يُمكن لموظفي غوغل أن يُنجِـزوا عملهم في أجواء تبدوا لهم وكأنهم في مكتبة، كما يُمكن أن تُعقـَد الاجتماعات الروتينية في "جندول" مُعاد التصنيع أو في ما يُـشبه بيت الأسكيمو.

ولكل طابق بيئة مُختلفة، فهناك طابق يتمتع ببيئة ساحلية وآخر تسود فيه أجواء الغابات وثالث يعكِـس موضوعاً ذا طابع سويسريً، ويمكن الوصول إلى جميع هذه الطوابق بواسطة السّـلالم أو المصاعد الكهربائية أو عن طريق أساليب غير تقليدية، مثل المِزلقة أو عمود رجال الأطفاء للهبوط. وقد تم إدراج هذه السِّـمات غير المألوفة إلى المبنى، بعد أن تقدّم الموظفون بهذه الاقتراحات إلى طبيب نفساني.

وعن ذلك يقول السيد حنان: "لو قُمتَ بمُقارنة بيئة العمل لدينا مع أي بيئة عمل مكتبية أُخرى، لوجدْتَـنا فريدي النّـوع. كل موظَف مولَع بعملهِ، كما يشعر كل واحد وكأنه المدير التنفيذي لِنِطاق عمله"، ويتابع: "من بين جميع مكاتب غوغل التي رأيتها، فإن هذا المكتب مُـدهش وغير قابل للمقارنة".

من تصميم المكتب إلى تصميم الكرة الأرضية

وقد لعِب "الزوغلرز" دوراً مُـهماً في تصميم الخرائط وجهاز محاكاة الطيران لبرنامج غوغل الأرض Google Earth – وهو برنامج واقعي للكرة الأرضية، يسمح لمستخدميه بتكبير أي مكان على كوكب الأرض من خلال شاشات الكمبيوتر الخاصة بهم.

وفي هذا الشأن، يقول مسؤول التوظيف راندي كنافيك: "يتطلّـب الأمر الكثير من الوقت لفهم البيئة التقنية الهائلة في غوغل، وحيث أن مرحلة النّـضج لدينا تبدأ بالتطوّر التدريجي في زيورخ، سيكتسب الناس تفهّـماً أفضل لكيفية تصفّـح هذه البيئة التقنية. وبعد ذلك فقط، يُـمكن البدء بجعل وقع التأثير على نحو أكبر".

ويُكمل: "إنه لأمر رائِـع من وجهة نظر الرؤية إلى الأشياء، أن يتم الأنتباه إلى هذا الكمّ من مَـواهبنا مع المشاريع التي نعمل على تنفيذها".

سويس انفو - ماتيو آلن

غوغل في زيورخ

كان توم حنان أول موظف لغوغل في زيورخ – وكان يعمل من منزله بداية عام 2004 – وسرعان ما انضم إليه شخص ثانٍ يعمل كمهندس، وبعد ذلك بفترة قصيرة، انضم إليهم أورس هولتسةـ، وكان الجميع يعمل في مكتب صغير.

بازديد عدد الموظفين، تمّ العثور على مكتب أكبر في وسط المدينة في موقع يُدْعى ليمات كيه Limmatquai . ومع ازدياد عدد العاملين، كان الانتقال إلى مكتب أكبر يقَـع في منطقة في زيورخ أيضاً تُدعى أنغه Enge.

وفي شهر مارس من هذا العام، حزم موظفو غوغل حقائبهم مرّة أخرى للانتقال إلى المبنى الذي أعِد لهذا الغرض في مُجَمّع هورليمانHürlimmann وكان الموقع مُخصّص في السابق لمصنع للجعّـة. وفي أربع سنوات ونصف السنة، ازداد عدد الموظفين من موظف واحد إلى أكثر من 400 موظف، ويُمكن للمبنى الجديد استيعاب ضِعف هذا العدد.

يقع مقر المركز الأوروبي الرئيسي لغوغل في دبلن، (جمهورية ايرلندا)، إلّا أنّ زيورخ هي أكبر مركز هندسي لغوغل خارج الولايات المتحدة.

إفتتحت شركة التكنولوجيا "مايكروسوفت" Mocrosoft مركزاً للابتكار في زيوريخ في عام 2006، في حين أن شركة "آي بي إم" IBMللحاسبات كانت متواجدة على مشارف المدينة منذ عام 1962.

End of insertion

غوغل

غوغل هو محرّك بحث على الإنترنت، مقره الرئيسي في الولايات المتحدة ويعتمد في تمويله على عائدات الإعلانات. وقد شارك في تأسيسه طالبان من جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا، هما لاري بايجLarry Page وسيرغي برين Sergey Brin، وظهر محرّك البحث غوغل كشركة قطاع خاص لأول مرّة، في سبتمبر من عام 1998.

أدرِجت الشركة في البورصة في عام 2004 وكانت قيمتها آنذاك 23 مليار دولار (أي ما يُعادل 26 مليار فرنك سويسري في ذلك الوقت). وقد وصلت القيمة السوقية للشركة في العام الماضي إلى 200 مليار دولار.

تمتلك غوغل أكثر من 50 مكتباً موزعة في 200 بلداً، وقد قامت بتوظيف 19.604 شخصاً يعملون بطاقة كاملة في 30 يونيو من هذا العام.

وفي عام 2004، أطلقت غوغل خِـدمة البريد الإلكتروني المجاني الخاص بها المُسماةGmail ، ثم قامت بشراء شركة وضعت برنامج العالم الواقعي, والتي أصبح اسمها غوغل الأرض Google Earthبعد عامين.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.