Navigation

الرئيس التركي يعبر لاونغ سان سو تشي عن قلقه بشأن وضع الروهينغا

لاجؤون من الروهينغا الفارين من الاضطهاد في بورما عند الحدود بين بورما وينغلادش في 4 ايلول/سبتمبر 2017. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 05 سبتمبر 2017 - 12:00 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

عبر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء عن "قلقه البالغ" بشأن وضع مسلمي الروهينغا في بورما وذلك في اتصال هاتفي بالزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي.

وقالت مصادر في الرئاسة التركية ان اردوغان قال في الاتصال "ان العالم باسره بدءا بالبلدان المسلمة، قلق جدا لتعدد انتهاكات حقوق الانسان بحق مسلمي الروهينغا".

وتدور اعمال عنف منذ الشهر الماضي في ولاية راخين الفقيرة في غرب بورما ما اجبر عشرات آلاف من افراد اقلية الروهينغا المحرومة من الجنسية في بورما ذات الغالبية البوذية، على النزوح والهجرة.

وبدأت موجة العنف الحالية اثر هجوم على مراكز للشرطة في 25 آب/اغسطس الماضي نفذه مسلحون مما يعرف ب "جيش انقاذ الروهينغا في اراكان" الذي يقول انه يناضل للدفاع عن حقوق الروهينغا.

وشن الجيش البورمي اثر ذلك عملية واسعة في المنطقة ما دفع عشرات آلاف المدنيين الى الطرقات وسط مخاطر ازمة انسانية.

دوليا تعرضت المعارضة السابقة وحائزة نوبل للسلام اونغ سان سو تشي التي تعتبر الحاكم الفعلي لبورما حاليا، الى انتقادات شديدة خصوصا من حائزة نوبل للسلام الباكستانية ملالا يوسف زاي.

واضافت مصادر الرئاسة التركية ان اردوغان الذي كان وصف اضطهاد الروهينغا في بورما الاسبوع الماضي بانه "ابادة"، قال للزعيمة البورمية انه "يدين الارهاب والعمليات (العسكرية) ضد مدنيين ابرياء".

من جهة اخرى يزور وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الاربعاء بنغلادش حيث لجأ اكثر من 123 الفا من الروهينغا، بحسب الامم المتحدة، منذ بداية الازمة الاخيرة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.