أجرت الشرطة الألمانية الثلاثاء سلسلة عمليات أمنية في كافة أنحاء البلاد ضد "أوساط إسلامية" يشتبه بأنها تخطط لاعتداء في البلاد، وفق ما أعلنت النيابة العامة في برلين.

وأكدت النيابة العامة على حسابها على تويتر أن تلك "المداهمات" تستهدف "أشخاصاً من أصول شيشانية" مرتبطين بـ"أوساط إسلامية"، يشتبه بأنهم يحضرون لـ"عمل عنيف وخطير يضع الدولة بخطر".

وقال بيان للشرطة والنيابة العامة إن المحققين تمكنوا خلال العملية التي هدفت إلى "توضيح دوافع" المشتبه بهم، من وضع اليد على "أموال نقدية" و"أسلحة بيضاء" و"معدات معلوماتية".

لكن لم تسجل السلطات "خطراً ملموساً بوقوع هجوم" حتى الساعة، كما لم تشر إلى إجراء توقيفات. ولم تؤكد ما إذا كان المستهدفون متواجدين في المكان أثناء المداهمات.

وأوضحت النيابة العامة والشرطة أن المشتبه بهم تراوح أعمارهم بين "23 و28 عاماً"، ويعتقد أنهم كانوا يجرون "عمليات مسح" بهدف "التحضير لهجوم دوافعه إسلامية".

وقالت مجلة دير شبيغل الألمانية على موقعها الإلكتروني إن المشتبه بهم كانوا ينوون استهداف عدة مواقع بينها معبد يهودي في برلين. وعثرت الشرطة على مقاطع فيديو لتلك الأماكن في بيوتهم.

وأجرى المتشبه بهم كذلك عمليات مسح حول العديد من المراكز التجارية، وفق معلومات المجلة التي لم تؤكدها السلطات.

وجرت المداهمات في العاصمة برلين كما في ولايات براندبورع وتورينغن ورينانيا شمال فيستفاليا. وشارك في العملية 180 عنصراً من قوات التدخل.

وبات هذا النوع من العمليات المنسقة اعتيادياً في السنوات الأخيرة في ألمانيا، والتي نادراً ما ينتج عنها توقيفات مباشرة.

والسلطات الألمانية في حالة تأهب خشية من التهديد الجهادي الذي يخيم على البلاد منذ هجوم بشاحنة على سوق للميلاد في برلين، تبناه تنظيم الدولة الإسلامية وأسفر عن مقتل 12 شخصاً في كانون الأول/ديسمبر 2016.

وفر منفذه التونسي أنيس عمري قبل أن تقتله الشرطة الإيطالية في ميلانو.

ومنذ ذلك الحين، أحبطت السلطات تسع محاولات للقيام بهجمات مماثلة، بينها هجومان في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، وفق بيانات المكتب الفدرالي للشرطة الجنائية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


محتويات خارجية

الحياة والعمل في الجبال بفضل التحول الرقمي


الحياة والعمل في الجبال بفضل 
التحول الرقمي

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك