تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مهرجان الرسوم الساخرة في لوتسرن برن ترفض منح تأشيرات الدخول لأربعة فنانين شبان عراقيين

سيدة تشاهد مجموعة من الرسوم في أحد المعارض

صورة التقطت يوم 3 أبريل 2017 لدى افتتاح دورة العام الماضي لمهرجان "فوميتو" للرسوم الساخرة في مدينة لوتسرن.

(Keystone)

رفضت السلطات السويسرية منح تأشيرة لأربعة فنانين عراقيين شبان تمت دعوتهم من طرف مهرجان "فوميتو" للرسوم تالساخرة والقصص المصورة في لوتسرن. ورغم استئناف القرار من طرف إدارة المهرجان، إلا أنه لا زال بدون رد قبل ثلاثة أيام من افتتاح التظاهرة.

مع أنهم كانوا مدعُوّين بشكل رسمي من طرف المشرفين على الدورة لمهرجان "فوميتورابط خارجي" للقصص المصورة الذي ينتظم هذا العام من 14 إلى 22 أبريل الجاري، قُوبلت مطالب التأشيرة التي تقدم بها أربعة رسامين شبان عراقيين (3 رجال وامرأة) لقضاء فترة وجيزة في سويسرا بالرفض من جانب السلطات.

حسب البرنامج، كان من المفترض أن يُشارك الرسامون الأربعة، وهم حسين عادل ومحمد عودة وعلي جاسم وميْس ياسر (الذين يُقيمون في بغداد وينتمون إلى ائتلاف فني يُصدر مجلة "مساحةرابط خارجي" للرسوم الساخرة والقصص المصورة) في التظاهرة الشهيرة بمدينة لوتسرن بعرض أعمالهم في معرض بعنوان "ملجأ" سيُقام داخل مأوى ضخم تحت الأرض تابع للحماية المدنية في ضاحية Sonneberg رفقة فنانين يقدمون من عدة بلدان أخرى كالأرجنتين وسوريا ومصر، وبمداخلات في ندوة حول أهمية الإبداع والرسم والنشر في البلدان التي تتعرض لأزمات وللعنف ولليأس في ظروف تتسم بالحروب ونزوح السكان وانتهاك حقوق الإنسان.

ومع أن رسوم المبدعين العراقيين الأربعة ستكون مُتاحة للجمهور في إطار معرضيْن مبرمجين ضمن فعاليات المهرجان، إلا أن المسؤولين عن "فوميتو" – الذين استأنفوا القرار بدعم من المكتب الفدرالي للثقافة ومن منظمة بروهلفتسيا المعنية بالترويج للثقافة السويسرية - لا يُخفون مشاعر الخيبة والمرارة من قرار السلطات رفض منحهم التأشيرة خصوصا وأنه لا تبدو أي بارقة أمل في الأفق.

وفي رد فعل أوردته صحيفة "لوتون" الصادرة يوم 11 أبريل الجاري، قالت يانا ياكوبيك، المديرة الفنية للمهرجان: "نحن حزينون وغاضبون. أنا لا أفهم كيف يُمكن حرمان أربعة شبان واعين بأهمية نشاطهم على عين المكان وليست لديهم أي نية في مغادرة بلادهم من هذه الإمكانية".

في نفس الصحيفة التي تصدر بالفرنسية في لوزان، أوضح لوكاس باك، الموظف في مكتب الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في السفارة السويسرية ببيروت، والذي تعهّد بصفته الشخصية العمل على إنجاح هذا المشروع الثقافي مع الفنانين العراقيين، أن مبرر رفض منح التأشيرات يتلخص في أنه لم يتم التأكد (من طرف السلطات المعنية) قطعيا من وجود رغبة لمغادرة التراب السويسري في نهاية فترة الإقامة، وعلّق قائلا: "لم أفاجأ بالنظر إلى شخصياتهم، فهم شبان وغير متزوجين وفنانون.. لكننا لم نُسجّل أبدا في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون حالة فنان لا يعود إلى بلاده في وضعيات مُشابهة".

swissinfo.ch/LeTemps/SDA/ك.ض

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك