الاندماج و المشاركة في المُجتمع المحلي

Elisabeth Real / Keystone

يبقى الإندماج مسألة يشتد التركيز عليها في سويسرا، لاسيما مع المناقشات المُتكررة لإيجاد سُبُلٍ لمُساعدة الأجانب المُقيمين في الكنفدرالية - وتَوجيههم حتى - بغية إشراكهم في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلد، وإيجاد المكان المُلائم لهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أغسطس 2019 - 16:16 يوليو,
swissinfo.ch

بوصفها أمة صغيرة لها أربع لغات وطنية وأربع مناطق ثقافية، وعملية تجنيس طويلة (لم أتمكن من فتح الرابط)، ونسبة مُرتفعة من المُقيمين الأجانب، تحافظ سويسرا على هويتها من خلال الترويج لمجموعة من القيم الأساسية المُشتَركة والتَسامح، وتكريس الإلتزام بسيادة القانون والقواعد والمعايير المقبولة اجتماعياً.

يُمكن ان يُلزَم طالبو اللجوء والاشخاص الذين يتلقون الدَعْم من الدولة بالإلتحاق بدورات لتَعَلُّم اللغة، وتلَقي التدريب المهني ومُتابعة برامج لتطوير القدرات الشخصية والمهنية. لقراءة المزيد حول برنامج مُحددة للإندماج باللغة الفرنسية والألمانية والإيطالية، تفضل بزيارة موقع كتابة الدولة السويسرية للهجرة. وللإطلاع على لائحة السلطات التعليمية والتدريبية في الكانتونات المختلفة، قم بزيارة موقع المؤتمر الوطني السويسري لمدراء التربية والتعليم في الكانتونات.

بالإضافة إلى ذلك، تتوفر قائمة بالأسئلة المتكررة على موقع كتابة الدولة السويسرية لشؤون الهجرة. كما تشكل منظمة "ميغراويب" (Migraweb) الخيرية مصدراً جيداً لمعرفة المزيد حول جوانب عديدة من الحياة اليومية، بما في ذلك الأسرة، العمل، التأمين الصحي، الضرائب والنقل وغيرها.

يمكن الاطلاع على القانون الفدرالي بشأن الرعايا الأجانب هنا.

الاستقرار في سويسرا

إن أسرع طريق للتكامل الإقتصادي للأجانب هو جعلهم جزءاً من القوة العاملة. في المقابل، قد يبدو تحقيق الإندماج الاجتماعي والثقافي أكثر صعوبة. ولحُسن الحظ، توجد هناك طُرُق عديدة للإنخراط في المجتمع السويسري.

تتوفر البلديات السويسرية على العديد من المرافق الرياضية والترفيهية، من ساحات الرياضة، وملاعب الأطفال، إلى حمامات السباحة والقاعات الرياضية. وإلى جانب هذه الهياكل الأساسية المادية، توجد هناك مجموعة واسعة من النوادي والجمعيات لكل أنواع الهوايات التي يمكن للمرء أن يتخيّلها.

كثيراً ما يشتكي الوافدون من صعوبة الاستقرار وتكوين الصداقات في سويسرا. لكن من المهم أن يكون بمقدور أي شخص يتطلع إلى الاندماج في المجتمع السويسري العثور على سكان محليين يشاطرونه توجهاته واهتماماته. في هذا السياق، تعتبرهذه المنصة الألكترونية (باللغات الألمانية والفرنسية والإيطالية) التي تشتمل على أكثر من 57,000 مجموعة رياضية وثقافية، وجمعيات لممارسة هوايات مُعينة وجمعيات خيرية، مصدراً جيداً للعثور على أحد النوادي بحسب الكانتون والبلدية التي تقيم فيها، أو الموضوع الذي تبحث عنه

بشكل عام، يُعتبر السويسريون أشخاصاً إجتماعيين، حيث يحرص نِصف السكان على الأقل على الإنضمام إلى إحدى الجمعيات التطوعية. بالإضافة إلى ذلك، يُولي السويسريون أهمية كبيرة لممارسة الأنشطة البدنية، حيث يمارس 70% منهم نوعاً من الرياضة مرة واحدة في الأسبوع على الأقل.

دورات اللغة

على الرغم من إجادة العديد من الأشخاص في سويسرا للغة الإنجليزية، لكن إتقان لغة واحدة على الأقل من لغات سويسرا الوطنية الأربعة (الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانش) - على مستوى المحادثة على الأقل - تبقى عنصراً مهماً للإندماج، كما تقطع شوطاً طويلاً نحو فتح الأبواب والاستمتاع بالحياة في البلاد.

تتوفر دورات اللغة بأنواعها - من الدورات الاسبوعية وحتى المكثفة - على نطاق واسع في كل منطقة من سويسرا. للمزيد من المعلومات، قم بالإطلاع على هذا الموقع الذي يوفر لائحة بمدارس اللغة المنتشرة في جميع أنحاء البلاد. وحيث تختلف أساليب التدريس وأسعارها في هذه المدارس، فإن من المُجدي البحث عن المدرسة المناسبة.

تقدم بعض السلطات المحلية والجمعيات والمدارس دروساً منخفضة التكلفة للمهاجرين. كما يوجد عدد من المجموعات النسائية الناشطة في هذا المجال أيضاً. وفي حال كنت عاطلاً عن العمل، قد تكون مؤهلاً للحصول على دروس لغة مجانية. للمزيد من المعلومات حول تعلم اللغة، تفضل بالإطلاع على موقع منظمة "ميغراويب" (Migraweb).

وللتعرف على أنسب دورة في اللغة بالنسبة لك، قُم بمراجعة موقع Binational.ch، الذي يتوفر على بعض الارشادات والمزيد من العناوين النافعة في هذا المجال.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch