تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رمضان يُغيّر أجندة الإحتفالات بعيد سويسرا الوطني في العالم العربي



تقرر مبدئيا تنظيم الاحتفال الرسمي بالعيد الوطني السويسري في مصر في شهر سبتمبر القادم

تقرر مبدئيا تنظيم الاحتفال الرسمي بالعيد الوطني السويسري في مصر في شهر سبتمبر القادم

(Keystone)

يحتفل السويسريون بعيدهم الوطني في غرة أغسطس، لكن رعايا الكنفدرالية المقيمين في بلدان العالم العربي والإسلامي، ومن بينها سوريا وتونس ومصر، سيــُقدّمون موعد الإحتفالات إلى موفى يوليو أو سيؤخرونها إلى سبتمبر لتزامنها مع بداية شهر رمضان.

أما في جنوب السودان، فسوف تشهد مدينة جوبا تنظيم أول احتفال بالعيد الوطني السويسري في هذه الدولة الإفريقية الحديثة الإستقلال.

في هذه الساعات، يترقب المسلمون في جميع أنحاء العالم هلال شهر رمضان الذي قد يبدأ يوم 31 يوليو الجاري أو 1في غرة أغسطس القادم. وتبعا لذلك، كان على مكاتب التمثيل الدبلوماسي السويسري في عدد من البلدان المسلمة تغيير أجندة احتفالاتها بالعيد الوطني للتكيف مع الأجواء المحلية، وسيتكرر هذا السيناريو في العامين القادمين.

فعلى سبيل المثال، تقرر تنظيم الإستقبالات الرسمية في سوريا وتونس يوم 28 يوليو الجاري. وفي تونس العاصمة، أوضح السفير بيير كومبيرنوس في تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية يوم 24 يوليو الجاري، أنه قرر أن يُلمح للثورة التونسية في الخطاب الذي ألقاه بالمناسبة، مُنوّها إلى أن فرنسا تخلت هذا العام عن الإحتفال بـذكرى 14 يوليو في تونس، بينما نظمت الولايات المتحدة في 4 يوليو أمسية كبيرة للإحتفال بـ "القرابة" بين الثورتين الأمريكية والتونسية.

احتفالات.. ودعم .. وتعاون

في هذ السياق، أبرزت سويسرا دعمها للمرحلة الإنتقالية في تونس من خلال دعوة حوالي 350 شخصا للحفل، ولكن السفير كومبيرنوس شدد على أن إبراز هذا الدعم يتم على الطريقة السويسرية المعتادة، بحيث يتجاوز مجرد "تناول الكافيار وشرب الشامبانيا" على حد تعبيره. وكان هذا المسؤول الدبلوماسي قد أعلن في بداية شهر يوليو الجاري عن برنامج سويسري لدعم تونس ما بعد الثورة بقيمة تناهز 40 مليون فرنك سويسري على مدى خمس سنوات.

 
وفي سوريا، تقرر تنظيم حفل استقبال أقل حجما من المعتاد في فندق على ملك رجل متزوج بمواطنة سويسرية. ويقام الحفل في العادة في مقر إقامة السفير السويسري.

ولن تمنع بداية شهر رمضان في مصر السفير السويسري من الإحتفال بغرة أغسطس في مؤسسة "النادي السويسري"، الذي يضم قرابة ثلاثين عضوا سويسريا ومئات الأعضاء الآخرين. وسوف يشارك السفير بالمناسبة في حفل الإفطار الذي من المقرر أن يُعاد خلاله بث الخطاب التقليدي الذي ستلقيه رئيسة الكنفدرالية ووزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي - ري. في المقابل، تقرر مبدئيا تنظيم الإحتفال الرسمي بالعيد الوطني السويسري في شهر سبتمبر القادم في مقر إقامة السفير في القاهرة.

عيد وطني بدون نقانق في جنوب السودان

وفي السودان، تستقبل الخرطوم أول احتفال بالعيد الوطني السويسري بعد استقلال جنوب البلاد عن شمالها يوم 9 يوليو 2011. وستجري مراسيم الإحتفال يوم 1 أغسطس رغم بداية شهر رمضان بما أن الدعوة موجهة للجالية السويسرية فقط. وفي الجنوب، سيقيم السويسريون أول احتفال لهم في جوبا، عاصمة الدولة الجديدة. ويعمل معظم الرعايا السويسريين في المنطقة لحساب الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون أو اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وفي توضيحات نشرتها وكالة الأنباء السويسرية يوم 24 يوليو الجاري، قال أولريخ مولّر، منسق المساعدات السويسرية في عين المكان، إن معظم السويسريين المقيمين في جنوب السودان هم في عطلة حاليا. وأشار في المقابل إلى أن حوالي اثني عشر شخصا سيحضرون "حفلا عائليا" سيكتفون خلاله بتناول الدجاج المشوي لأن العثور على النقانق – التي لا تغيب عادة عن احتفالات غرة أغسطس في سويسرا – مأمورية صعبة في جنوب السودان.

 وستكون فترة الإحتفالات هاته مناسبة أيضا لدومينيك لاغنباشر، السفير السويسري القادم في جنوب السودان (مع الإقامة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا)، للتعبير عن "الشرف" الذي شعر به لدى حضوره مراسيم إنشاء دولة جديدة. وسوف يحُتفل بالعيد الوطني السويسري في فندق أديس أبابا الكبير يوم 1 أغسطس بحضور 300 من الضيوف، حسب تقديراته الخاصة.

العيد الوطني السويسري

اختير فاتح أغسطس من عام 1291 الذي وقّعت فيه الكانتونات الثلاثة المؤسسة للكنفدرالية، أوري وشفيتس وأونترفالد، الميثاق الفدرالي "غروتلي"، كتاريخ لميلاد الكنفدرالية التي تحولت إلى سويسرا الحديثة باعتماد الدستور الفدرالي عام 1848.

اعتمد العيد الوطني في الفاتح من أغسطس في عام 1984.

لم يتحول هذا العيد إلى يوم عطلة رسمية إلا منذ عام 1994.

في عام 2009، ناهز عدد السويسريين المقيمين في الخارج بصفة دائمة أو مؤقتة 685000 شخصا، أي تقريبا إجمالي ساكنة كانتون فو.

يقيم ثلثا المغتربين السويسريين في أوروبا، معظمهم في فرنسا وألمانيا وإيطاليا. ويعيش ربع آخر في القارة الأمريكية، وأساسا في الولايات المتحدة وكندا.

تشير الأرقام الرسمية إلى أن عدد السويسريين المقيمين في الخارج يشهد تزايدا مضطردا عاما بعد عام.

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×