تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أمطار استـثنائـية وأضرار مُتـفـاوتة

الأضرار الناجمة عن الأمطار الغزيرة كانت فادحة في بلدة روش بكانتون فو

(Keystone)

أدى تهاطل الأمطار المتواصل منذ مساء الإثنين 6 أغسطس على مناطق متفرقة من سويسرا إلى ارتفاع خطير لمنسوب المياه في العديد من البحيرات والأنهار وإلى تعطيل حركة المرور.

بعد تفاقم المخاطر ليلة الأربعاء إلى الخميس، تدخلت قوات الشرطة والحماية المدنية في العديد من المدن والقرى في كانتونات برن ولوتسرن وفريبورغ وجورا وفو وأرغاو، وأجلت مئات الأشخاص الذين حاصرتهم المياه.

طبقا للمعطيات التي جمعتها مؤسسة الأرصاد الجوية السويسرية، فإن الأمطار التي تهاطلت على مدى الأربع وعشرين ساعة الأخيرة قد بلغت مستويات قياسية في كافة أنحاء سويسرا. وقالت الهيئة الرسمية إنها قد سجلت نزول 90 لتر من المياه في المتر المربع الواحد في منطقة شاسْرَال بكانتون جورا.

وفيما تشير بقية المعطيات إلى أن برن سجلت 50 لتر ولوغانو 70 لتر، فإن الرقم القياسي سُجل في زيورخ التي شهدت نزول 100 لتر في المتر المربع الواحد في فترة لا تزيد عن 24 ساعة، وهو رقم لم يُسجل منذ 100 عام.

في المقابل، أعلنت مؤسسة الأرصاد الجوية أنه قد تم تجاوز نقطة الخطر. لكنها أشارت إلى أن المناطق الواقعة شمال جبال الألب ومناطق السهول التي تتوسط البلاد. كما تكهنت بنزول أمطار جديدة يوم الخميس في عدة مناطق من كانتون فريبورغ وفو، حيث يُتوقع أن يتراوح حجم المياه ما بين 30 و50 لتر إضافي في المتر المربع الواحد.

هاجس تجدد الكارثة

بعد مرور عامين على فيضانات صيف 2005، تكافح سويسرا مجددا ارتفاع مستوى المياه بعد أن شملت الظاهرة العديد من الكانتونات وخاصة فو وجورا وفريبورغ وبقية السهول الواقعة في المناطق المتحدثة بالألمانية. في هذه الجهات، تعطلت حركة المرور وانقطعت عشرات الطرق، وتضرر النقل الحديدي بشكل خاص في شمال شرق البلاد وفي مناطق السهول وفي منطقة فنترتور القريبة من زيورخ.

هذه التطورات أدت أيضا إلى إجلاء 12 شخصا في من ديارهم في المدينة القديمة لفريبورغ في الليلة الفاصلة بين يومي الأربعاء والخميس، إضافة إلى عشرات الأشخاص في بلدة روش بكانتون فو، ومائة آخرين في قرية بريينز بكانتون برن.

من جهة أخرى، مُنع وصول السيارات إلى قرية كورّو في كانتون جورا بعد أن غطت المياه أجزاء من أحيائها، كما عزلت المياه مدينة دوليمون، عاصمة الكانتون، عن العالم الخارجي، واتخذت السلطات قرارا بقطع التيار الكهربائي عن العديد من القرى والبلدات تجنبا للحوادث. وجندت مئات الأشخاص للتصدي للفيضانات التي ألحقت أضرارا متفاوتة بـ28 بلدية، وأدت إلى إجلاء عشرات الأشخاص.

وقد أدى ارتفاع مستوى المياه في العديد من الأنهار والبحيرات إلى انقطاع المواصلات البرية والحديدية وإلى تدخل قوات الحماية المدنية لتوفير المأوى لعشرات السياح في إنترلاكن.

فيضان نهري الآر والراين

في كانتون سولوتورن، اقتحمت مياه نهر الآر جزءا من مدينة أولتن وبلغ ارتفاع المياه في أحد أحيائها الواقعة وسط المدينة مترا كاملا.

نفس النهر يثير مخاوف السلطات في كانتون أرغاو، حيث عادت المياه إلى المستوى الذي وصلت إليه في فيضانات عام 2005. وعند منتصف يوم الخميس، خرجت مياه الآر وأنهار أخرى عن مسارها وتم إجلاء 50 شخصا في منطقة دوتينغن.

وفي برن، يحبس سكان حي لاماتي أنفاسهم حيث سُجل خروج مياه نهر الآر عن مسارها في بعض الأماكن ودعت السلطات السكان إلى إفراغ الأقبية من محتوياتها. وفي ليلة الأربعاء إلى الخميس، غمرت المياه جزء من حديقة الحيوانات في المدينة الواقعة على ضفاف نهر الآر، وقامت السلطات بنقل الحيوانات إلى مواقع آمنة في المرتفعات المجاورة.

من جهة أخرى، تعطلت حركة القطارات مُجددا بين برن وفريبورغ إُثر انزلاق أرضي في محطة فْلامات الواقعة بين المدينتين.

وفي مدينة بيين المجاورة لبرن، تم منع حركة المرور على جسر يقع وسط المدينة إثر ارتفاع مستوى مياه نهر لاسوز. فيما أعلن مسؤول في المدينة منتصف نهار الخميس أن مستوى المياه في بحيرة بيين قد بلغ 430,43 مترا، ما يعني أنه تجاوز 430,34 مترا الذي يعتبر مستوى الفيضان. ويتوقع المسؤول أن يتواصل ارتفاع مستوى المياه في الساعات القادمة.

أما في بازل، فتشتد المخاوف من خروج نهر الراين عن مساره، وتم تركيز خلية طوارئ لمتابعة تطور الأوضاع تحسبا لفيضان النهر الذي حظرت السلطات حركة السفن فوقه.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

لم تشهد بعض الجهات السويسرية تساقط هذه الكمية من الأمطار منذ أكثر من قرن.
في ظرف لم يتجاوز 72 ساعة، بلغ حجم الأمطار المتساقطة على كانتون جورا 150 لتر في المتر المربع الواحد، وهي نفس الكمية التي عادة ما يستقبلها الكانتون على مدى شهر أغسطس.
مدينة زيورخ شهدت تساقط 100 لتر في المتر المربع الواحد في ظرف 24 ساعة، وهو رقم لم يُسجل منذ 100 عام.
تهاطل الأمطار لم يشمل جميع أنحاء سويسرا، حيث ظل الجو صحوا في المناطق الواقعة جنوب جبال الألب وفي شمال كانتون تيـتشينو (جنوب البلاد)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×