تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إسبانيا تعمل لتعزيز حضورها ونفوذها في المغرب العربي

رئيس الوزراء المغربي إدريس جطو لدى استقباله نظيره الإسباني خوسي لويز رودريغيز في مطار الرباط يوم 5 مارس 2007

(Keystone)

إذا أدخل تقييم زيارة رئيس الحكومة الإسبانية إلى المغرب في دائرة الأرقام، فإن الزيارة تُـعتبر من انجح الزيارات المتعددة، التي قام بها خوسي لوي ثاباتيرو منذ وصوله إلى رئاسة الحكومة الإسبانية في ربيع 2004.

فالزيارة أسفرت عن توقيع ست اتفاقيات في ميادين الطاقة والعدل والتشغيل والهجرة، والأهم، التوافقات التي لم تُـوقع بشأنها اتفاقيات، والمتعلقة بميادين الأمن ومكافحة الإرهاب والتهريب وتجارة المخدرات.

إذا أدخل تقييم زيارة رئيس الحكومة الإسبانية إلى المغرب في دائرة الأرقام، فإن الزيارة تُـعتبر من انجح الزيارات المتعددة، التي قام بها خوسي لوي ثاباتيرو منذ وصوله إلى رئاسة الحكومة الإسبانية في ربيع 2004.

فالزيارة أسفرت عن توقيع ست اتفاقيات في ميادين الطاقة والعدل والتشغيل والهجرة، والأهم، التوافقات التي لم تُـوقع بشأنها اتفاقيات، والمتعلقة بميادين الأمن ومكافحة الإرهاب والتهريب وتجارة المخدرات، وفي السياسة كانت الأنظار تتجه إلى جديد إسباني، فيما يتعلق بنزاع الصحراء الغربية، قضية القضايا بالنسبة للمغرب.

زيارة خوسي لوي ثاباتيرو للرباط يومي 5 و6 مارس، ومعه سبعة وزراء، جاءت في إطار ترؤسِـه للجانب الإسباني في اللجنة العليا المشتركة، المغربية الإسبانية، التي تأخر عقدها أربع مرات، بسبب غيوم كانت تلبِّـد سماء العلاقات بين البلدين، جلها اقتصادي واجتماعي، ورثه الاشتراكي ثاباتيرو عن سلفه اليميني خوسي اثنار، الذي شهدت العلاقات بين بلاده والمغرب توترا لم تشهده منذ استقلال المغرب، حيث كادت أن تودي بالبلدين في عام 2002 إلى مواجهة عسكرية بسبب أزمة "جزيرة ليلى"، وجوهرها النظرة العليائية لاثنار تجاه المغرب، وما تخيّـله من "جرح لكرامة" إسبانيا، حين تمسك المغرب بعدم تجديد اتفاقية الصيد البحري واستدعائه نهاية عام 2001 لسفيره من مدريد "للتشاور"، وجاء نشر جنود مغاربة في جزيرة ليلى، ليدمي الكرامة الإسبانية.

ونجح رئيس الحكومة الإسبانية على مدى السنوات الثلاث الماضية، بتجاوب مغربي، وبجهود ميغيل موراتينوس وزير الخارجية، في تجميد التوترات وترطيب الأجواء وأحكام المستقبل لتأطير العلاقات بين الرباط ومدريد، بما يضمن مصالح الطرفين، وأصبحت ملفات التوتر، ملف الهجرة السرية وتهريب المخدرات، إلى ملفات للتعاون والتقارب تُـساعد على انفراج في الملفات العالقة.

وقرر المغرب توقيع اتفاقية جديدة مع الاتحاد الأوروبي حول الصيد البحري، والذي يستفيد منه أساسا أسطول الصيد الإسباني، وأبدى تعاونا إلى الحد الأقصى الذي يستطيعه لمكافحة الإرهاب والعنف الأصولي، لأنه خطرا يُـهدِّد البلدين ولأن المغرب أحد مصادره، وفق ما كشف عنه طوال السنوات الماضية، ونجحت مدريد والرباط في إيجاد إطار إفريقي أوروبي، لمكافحة ظاهرة الهجرة السرية بعد مؤتمر عُـقد بالرباط باقتراح إسباني وتشجيع فرنسي.

نمو المبادلات التجارية

وإذا كانت إسبانيا منذ تسعينيات القرن الماضي تحتل المرتبة الثانية في قائمة شركاء المغرب التجاريين، ويحتل المغرب المرتبة الأولى في قائمة الدول العربية شركاء مدريد، فإن خوسي لوي ثاباتيرو دفع إلى نمو المبادلات التجارية بين البلدين بوتيرة سريعة. ففي 2006، سجلت الواردات الإسبانية من المغرب ارتفاعا بنسبة 15.7% مقارنة مع نمو للصادرات بنسبة 14.9%، وذلك حسب أرقام لوزارة الصناعة والسياحة والتجارة الإسبانية.

وقدرت القيمة الإجمالية للمنتوجات والخدمات المستوردة من المغرب بـ 2.43 مليار يورو، مقابل صادرات بقيمة 2.56 مليار يورو، أي بفائض تجاري لفائدة إسبانيا بلغ 130 مليون يور،. فيما وصل عدد المقاولات الإسبانية بالمغرب إلى حوالي 800 مقاولة في مختلف القطاعات، وهو ما تعتبره الرباط دليلا هاما على ثقة المستثمرين الأيبيريين في مستقبل الاقتصاد المغربي، المتميّـز بالقرب، وتقديم الامتيازات.

الرباط التي كانت قد أعدت استقبالا حميميا ودافئا لرئيس الحكومة الإسبانية، تُـوج بغداء أقامه على شرفه العاهل المغربي الملك محمد السادس بحضور شقيقه الأمير رشيد، حرصت أيضا على خلو برنامجه من أي إزعاج أو إشارة مزعجة، واستبعدت، كما تقول مصادر مغربية، كل المعنيين بالملفات السياسية والذين ينحدرون من الصحراء الغربية.

وبالتأكيد، لم تكن هذه الحميمية وهذا الحِـرص، الدافع ليصف المسؤول الإسباني المقاربة المغربية لتسوية نزاع الصحراء، بالسبيل لانطلاق حوار يفضي إلى اتفاق بين أطراف النزاع الصحراوي يحترم الشرعية الدولية وقرارات ومبادئ الأمم المتحدة، ذات الصلة، وهو التصريح الذي أثار على ثاباتيرو موجة غضب معارضيه من اليسار، واضطر ليقف بعد زيارته للرباط أمام مجلس الشيوخ الإسباني ليشرح وجهة نظره.

ارتباح مغربي وانزعاج صحراوي

وإسبانيا المعنية بالنزاع الصحراوي، بحكم أنها المستعمر السابق للمنطقة والمسؤولة عن تسليمها للمغرب باتفاقية مدريد عام 1975، التزمت منذ انسحابها حيادا كان مقبولا من أطراف النزاع، وإن كان هذا الحياد يمتزج بميل نحو هذا الطرف أو ذاك، لكن في كل الأحوال، كانت مدريد تجد في قرارات الشرعية الدولية والأمم المتحدة مرجعية تستنِـد عليها لتُـبقي علاقتها مع كل الأطراف في وضعية غير متوترة.

وإذا كان هذا موقف مدريد الرسمي، فإن المغرب كان دائما يواجَـه بموقف الجالسين على مقاعد المعارضة، والذين يجدون في إشارة رسمية، هنا أو هناك، تقترب ولو قليلا من موقف الرباط "انتهاكا" لهذا الحياد.

عنوان تطورات قضية الصحراء الغربية ومنذ عدة شهور هو المبادرة المغربية لحل يقوم على منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية، كبديل عن الحل القائم على إجراء استفتاء لتقرير المصير بعد أن وصل هذا الحل منذ منتصف التسعينات إلى طريق مسدود.

خوسي لوي ثاباتيرو، الذي كان حزبه من أكثر الأحزاب تأييدا لجبهة البوليساريو وإقامة دولتها المستقلة بالصحراء، بادر فور تولّـيه رئاسة الحكومة الإسبانية لجمع المغرب وجبهة البوليساريو في مدريد للتفاوض حول حل للنزاع ولم ينجح.

لم يُـبد أثناء اجتماعه في مدريد في وقت سابق من الشهر الماضي لوفد مغربي هام حدثه عن الخطوط العريضة للمبادرة المغربية، حماسا وتردّد أن الاجتماع لم يدم أكثر من ربع ساعة، لأنه رتِّـب على عجل، لكنه في الرباط وصف المبادرة المغربية "سبيلا لحوار مباشر بين أطراف النزاع الصحراوي يصل إلى اتفاق مقبول من الجميع في إطار الأمم المتحدة"، وهو ما اعتبره اليمين الإسباني موقفا "يقطع مبدأ الحياد الفعال"، الذي يميِّـز "الموقف التقليدي" لإسبانيا، فيما اعتبره اليسار موقفا "يتنافى وموقف البرلمان المؤيِّـد لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره".

غير أن ثاباتيرو شدّد على الموقف "البنّـاء" لحكومته من أجل "المساهمة بشكل نشط في البحث عن اتفاق كبير بين أطراف النزاع" بالصحراء، وأوضح لمجلس الشيوخ الإسباني بعد عودته من الرباط أنه "بعد كل هذا المسار الذي لم يشهد التوصل إلى أي اتفاق وعدم تمكن ممثلي منظمة الأمم المتحدة من تحقيق تقدم بين الأطراف، قدم المغرب مبادرة جديدة سترفع إلى الأمم المتحدة، وهي مبادرة تنظر إليها الحكومة (الإسبانية) باهتمام، لأنها يمكن أن تفتح الطريق أمام الحوار والتوصل إلى اتفاق نهائي".

وقال إن موقف الحكومة الإسبانية في هذا الصدد، يتمحور حول مبدأين: "اتفاق بين جميع الأطراف، لأنه بدون اتفاق لا وجود لحل، واحترام الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة"، وأن حكومته على اقتناع بـ "ضرورة التوصل إلى اتفاق كبير" بين الأطراف، موضحا أن حكومة بلاده عازمة على العمل بجِـد من أجل المساهمة في إيجاده.

الرباط أعربت عن ارتياحها للانزياح الإسباني باتجاه موقفها، وجبهة البوليساريو التي أعربت عن انزعاجها، تنتظران كيفية تجسيد دبلوماسية ثاباتيرو لمساهمة بلاده في إيجاد حل مقبول للطرفين، لكنهما ومعهما الفاعل السياسي الإسباني يدركون أن مدريد الاشتراكية تحاول من خلال إيجاد تسوية للنزاع الصحراوي أو على الأقل بذل جهود بهذا الاتجاه، تسعى ليكون لها دور ونفوذ سياسي وأمني واقتصادي في المنطقة المغاربية، تعوِّض فيه تخلي الحكومات الإسبانية المتعاقبة منذ منتصف الخمسينات عن هذا الدور وهذا النفوذ.

محمود معروف ـ الرباط

ثباتيرو: اسبانيا تؤيد التوصل لحل سلمي لنزاع الصحراء الغربية

الرباط (رويترز) - قالت اسبانيا يوم الثلاثاء 7 مارس، إنها تؤيد التوصل إلى حل سلمي يخرج جهود تسوية النزاع على الصحراء الغربية من مأزقها الحالي في الوقت الذي يستعد فيه المغرب لإعلان خطة للحكم الذاتي في الصحراء الغربية تحت السيادة المغربية الشهر المقبل.

وقال رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو في ندوة صحفية يوم الثلاثاء، عقب انتهاء أعمال الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربية - الاسبانية "نأمل في أن يسهل مقترح المغرب للحكم الذاتي الحوار بين جميع الأطراف".

وقال ثاباتيرو "إسبانيا مستعدة بكل جهودها الدبلوماسية للمساعدة في إنجاح المفاوضات"، مضيفا أن بلاده "تدعم اتفاقا يحترم الشرعية الدولية".

ومن المتوقع أن يرفع المغرب الاقتراح إلى مجلس الأمن الدولي في شهر أبريل المقبل.

ودعت الأمم المتحدة المغرب وجبهة البوليساريو، التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية، إلى إجراء مفاوضات مباشرة للخروج من المأزق، لكن المغرب رفض أي حل يتضمن إجراء استفتاء حول مستقبل المنطقة الغنية بالفوسفات والأسماك، ويعتقد أن بها مكامن نفطية أيضا.

وضم المغرب الصحراء إليه عقب انسحاب الاستعمار الاسباني منها عام 1975 وشنت جبهة البوليساريو، التي تأسست بعد ذلك بسنة، حرب عصابات على المغرب ولم يتوقف إطلاق النار إلا في عام 1991 بعد تدخل الأمم المتحدة.

وقالت الصحافة المغربية يوم الثلاثاء، إن المغرب الذي أوفد مبعوثين إلى أوروبا لشرح الاقتراح الخاص بالحكم الذاتي وحشد تأييد الدول الأوروبية، من المنتظر أن يقوم عاهله الملك محمد السادس بجولة في المناطق الجنوبية.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 6 مارس 2007)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×