Navigation

استنكار سويسري لاغتيال الشيخ ياسين

شيع آلاف الفسطينيين ظهر الإثنين في غزة جثمان الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس الذي اغتالته إسرائيل فجرا Keystone

نددت وزارة الخارجية السويسرية بشدة باغتيال الشيخ أحمد ياسين، مؤسس حركة حماس فجر الإثنين من طرف إسرائيل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 مارس 2004 - 13:58 يوليو,

وقالت وزيرة الخارجية ميشلين كالمي راي إنها تأسف لتصاعد دوامة العنف من جانب وآخر في الشرق الأوسط.

في أول ردّ رسمي على إقدام إسرائيل على اغتيال المرشد الروحي لحركة حماس، اعتبرت وزارة الخارجية السويسرية في بيان صدر صباح الإثنين في برن أن هذا العمل "يتعارض مع القانون الإنساني الدولي الذي يحظر عمليات القتل خارج إطار القانون.

وأشارت وزارة الخارجية في بيانها إلى أن من شأن عملية الاغتيال هذه أن "تُـصعّـد في دوامة العنف" في الشرق الأوسط.

وردّا على سؤال طرحته عليها وكالة الأنباء السويسرية على هامش اجتماع عقد في جنيف لتدارس العلاقات الثنائية بين سويسرا والاتحاد الأوروبي، قالت ميشلين كالمي راي: إنها تأسف للتطورات الأخيرة في المنطقة. وأضافت بأن الردّ على العنف بالعنف لا يُـمكن أن يكون بنّـاء بالمرة.

ونوّهت الوزيرة السويسرية إلى أن أي حل للشرق الأوسط يتطلّـب "حلولا وسطا". وقالت: "إن مبادرة جنيف أظهرت إلى أي مدى ضرورة الحوار للخروج من دوامة العنف في الشرق الأوسط".

وكانت سويسرا قد منحت دعمها لأصحاب هذه الخطة السلمية "البديلة" الذين يمثلون قطاعات من المجتمع المدني الفلسطيني والإسرائيلي.

مخاوف

من جهة أخرى، عبّـرت وزارة الخارجية السويسرية في بيانها عن مخاوفها بخصوص الضحايا المدنيين الكُـثر الذين يسقطون بسبب عمليات قوات الأمن الإسرائيلية.

وجاء في البيان، إن وزارة الخارجية السويسرية، مع تنديدها بقوة بالإرهاب، ومع اعترافها الكامل بحق الحكومة الإسرائيلية في اتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية مواطنيها ضد الهجمات الانتحارية، تدعو إسرائيل إلى احترام مبادئ النسبية في كل وقت.

على صعيد آخر، عبّـر الدكتور أنيس القاق، ممثل السلطة الوطنية الفلسطينية في برن عن استنكاره لاغتيال إسرائيل للزعيم الروحي لحركة حماس. وقال، "إن هذا العمل الإجرامي سيُـطلق مجددا دوامة العنف في الأيام القليلة القادمة".

وقال السيد القاق في تصريحات أدلى بها إلى وكالة الأنباء السويسرية، "إن الدولة العبرية قد كسرت، باغتيالها مؤسس حركة حماس، مُـحرّما يتمثل في عدم اغتيال المسؤولين السياسيين"، وأضاف بأنه لا أحد يستطيع الآن التكهّـن إلى أي مدى سيصل العنف في المنطقة.

كما وصف ممثل السلطة الوطنية الفلسطينية في برن، العملية الإسرائيلية بالعمل "الإجرامي وغير المشروع"، وأكّـد بأن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "لا تترك أي مجال للحوار"، مفضّـلة اللجوء إلى العنف.

أخيرا، اعتبر الدكتور أنيس القاق أن "تصفية" الشيخ أحمد ياسين تمثل الدليل على أن إسرائيل "لا تبحث عن السلام"، على حد تعبيره.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.