تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الإعداد لقمة مجتمع المعلومات

وزير الاتصالات السويسري موريس لوينبيرغر أثناء افتتاح الاجتماع التحضيري لقمة مجتمع المعلومات

(Keystone)

مع قرب انعقاد قمة مجتمع المعلومات، طالبت سويسرا بضرورة توضيح مواقف مختلف الأطراف المعنية وتقديم اقتراحات عملية.

ومن الخطوات التي ترغب سويسرا في توضيحها، تمويل المشاريع التي قد يقرها المؤتمر من أجل الحد من الهوة الرقمية بين الشمال والجنوب

أثناء افتتاح الاجتماع التحضيري الثالث والأخير لمؤتمر قمة مجتمع المعلومات المزمع عقد شقه الأول في جنيف في شهر ديسمبر القادم، والشق الثاني في تونس عام 2005، شدد وزير الاتصالات السويسري موريس لوينبيرغر على ضرورة التحول من الأفكار النظرية إلى المشاريع العملية.

وهذه هي المهمة التي على المشاركين الـ 1900 من ممثلي الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني المنتمين لـ 143 بلدا، إنجازها في الاجتماع الحالي المنعقد حتى 26 سبتمبر، بهدف التوصل إلى نص متفق عليه، سواء فيما يتعلق بالإعلان النهائي او برنامج العمل الذي ستصادق عليه قمة مجتمع المعلومات.

المطلوب مشاريع عملية

وقد اعترف وزير الاتصالات السويسري موريس لوينبيرغر أمام الحاضرين يوم الاثنين، بأنه "على الرغم من تدوين الأفكار الأساسية في نصي البيان الختامي وبرنامج العمل، لا زالت هناك العديد من النقاط التي تحتاج إلى توضيح". كما أضاف بأنه "كلما تعمقنا في التفاصيل كلما ظهرت تباينات كثيرة في المواقف".

فقد حددت قمة مجتمع المعلومات لنفسها هدف الحد من الهوة الرقمية التي تعاني منها البلدان الفقيرة. وللتوصل إلى ذلك، تنوي قمة مجتمع المعلومات في شقها الأول في جنيف تشخيص بعض المشاريع المتفق عليها التي قد تسمح باستفادة أكبر قدر من سكان العالم من مزايا وسائل الاتصال وشبكة الإنترنت، سواء في مجال التجارة الإلكترونية او الحكومة الإلكترونية او وسائل الإعلام ووسائل التعليم والعلاج عن بعد.

كما حددت القمة لنفسها مهمة وضع أطر لمحاربة التحايل على شبكات الاتصال وتأمينها وحماية الحريات الفردية عند استخدام هذه الوسائل.

ومن الأفكار المطروحة والتي تحتاج إلى وفاق قبل عرضها على القمة، ضرورة تزويد كل المراكز الإدارية العمومية في العالم بنقطة اتصال مع شبكة الإنترنت وبعنوان للبريد الإلكتروني حتى عام 2010. كما أن هناك آمالا في ربط كل مستشفيات العالم بوسائل الاتصال من هنا حتى عام 2005.

وتصر سويسرا على ضرورة البت في موضوع تمويل المشاريع التي ستقرها قمة مجتمع المعلومات. وفي رد على سؤال لسويس إنفو، يرى وزير الاتصالات السويسري "أن سويسرا تناقش الموضوع مع بقية البلدان المشاركة، وأنه من السابق لأوانه تقديم تفاصيل أكثر".

وكان الرئيس السنغالي عبد الله وادي قد عرض اقتراحا لإقامة صندوق دولي للتضامن، بينما اقترحت الدول الصناعية تمويل مشاريع البنية التحتية عبر مجهود القطاع الخاص.

اهتمامات المجتمع المدني

ممثلو المجتمع المدني الذين يشاركون في حلقات النقاش الدائرة تحضيرا لقمة مجتمع المعلومات، رحبوا بكونها المرة الأولى التي يتم فيها إشراك ممثلي المجتمع والهيئات المدنية بشكل بناء وعملي في مراحل الإعداد لقمة دولية إلى جانب ممثلي الحكومات والقطاع الخاص.

ويشارك ممثلان عن منظمات المجتمع المدني السويسرية الخمسة والثلاثين ضمن الوفد السويسري المشارك في الاجتماع التحضيري والمكون من 22 عضوا.

ولكن تخوفات ممثلي المجتمع المدني مثلما تم التعبير عنها، هي أن تولي القمة اهتماما اكثر بالجوانب التقنية والبنية التحتية لوسائل الاتصال، على حساب الاهتمام بالمحتوى والتعددية الثقافية التي يجب مراعاتها.

كما عبرت بعض الأصوات عن مخاوف من كون الشق الثاني من القمة ينظم في بلد تتهمه عدة أطراف بعدم احترام الحريات، وهذا ما رد عليه مستشار الأمين العام لقمة مجتمع المعلومات، نيتين دوساي "إننا في الأمم المتحدة عند تنظيم مؤتمر دولي، نطالب الدولة المنظمة بضرورة احترام مشاركة جميع الأطراف، وضمان حرية التعبير لهم، وهذا ما نحرص على توفره في قمة تونس مثلما هو الحال في قمة جنيف".

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

معطيات أساسية

الإعلان عن مشاركة حوالي 40 رئيس دولة وحكومة لحد الآن في قمة جنيف في شهر ديسمبر
بموازاة القمة يتم التحضير لحوالي 80 نشاطا تحت إشراف الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية
ينظم الشق الثاني من قمة مجتمع المعلومات في تونس ما بين 16 و 18 نوفمبر 2005

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×