Navigation

الجدار مخالف للقانون الإنساني الدولي

احتدم الجدل حول شرعية إقامة إسرائيل للجدار الفاصل قبل انطلاق جلسات محكمة العدل الدولية في لاهاي Keystone Archive

اعتبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن إقامة الجدار الإسرائيلي الفاصل في المناطق التي تبتعد عن الخط الأخضر يعد "خرقا للقانون الإنساني الدولي".

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 فبراير 2004 - 15:40 يوليو,

وفيما أدانت اللجنة الاعتداءات التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين على اعتبار أنها "انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي"، اكتفت بالتعبير "عن القلق " من التأثيرات الإنسانية للجدار.

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان صادر صباح الأربعاء في جنيف عن موقفها من الجدار الفاصل الذي تقيمه إسرائيل لعزل نفسها عن الفلسطينيين. بيان اللجنة الدولية عبر عن "القلق المتزايد بخصوص التأثيرات الإنسانية التي تسببها إقامة الجدار الفاصل بالنسبة للعديد من الفلسطينيين في الأراضي المحتلة".

وقد ركزت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالخصوص على مقاطع الجدار "التي أقيمت بعيدا عن الخط الأخضر داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة"، حيث رأت أنها تعمل على "عزل آلاف الفلسطينيين عن خدمات أساسية"، مثل المياه والعلاج الطبي والتربية والتعليم وعن مصادر العيش من زراعة وغيرها.

وذهبت اللجنة الدولية في بيانها إلى حد القول بأن الجدار "يعد مخالفا للقانون الإنساني الدولي نظرا لكونه يخرج عن مسار الخط الأخضر ليمس مناطق من الأراضي المحتلة".

وفي سياق توضيحها لكيفية عدم احترام إسرائيل لالتزاماتها وفقا للقانون الإنساني الدولي، استشهدت اللجنة الدولية بالمعاناة التي يحدثها تشييد الجدار بالنسبة لسكان المناطق المحتلة، واعتبرت أن "ما تقوم به إسرائيل من خلال تشييد الجدار، يتجاوز بكثير ما هو مسموح به لقوة احتلال وفقا للقانون الإنساني الدولي".

إدانة صريحة

من جهة أخرى ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيانها بأنها "أدانت مرارا الهجمات المتعمدة التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين، وشددت دوما على أن كل العمليات التي تهدف إلى زرع الرعب في السكان المدنيين، هي بمثابة انتهاكات صارخة للقانون الإنساني الدولي".

ومع أن اللجنة تعترف لإسرائيل "بحق اتخاذ الإجراءات الضرورية لضمان أمن مواطنيها"، إلا أنها تعتقد أن هذه الإجراءات "يجب أن تكون ملائمة لمتطلبات القانون الإنساني الدولي".

وعن الفرق في اختيار الألفاظ بين "إدانة" صريحة فيما يتعلق بالهجمات التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين، ومجرد "تعبير عن القلق" فيما يتعلق بإقامة إسرائيل للجدار، أوضح الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر فلوريان ويستفال في رد على سؤال لسويس إنفو بأن "الأمر يتعلق بوضعيتين مختلفتين". وأضاف قائلا: "عندما نتحدث عن هجوم متعمد ضد المدنيين، فإن استعمال لفظ الإدانة له مبرراته وهذا يختلف عن اتخاذ موقف من إقامة حاجز نعتبره مخالفا لتصورنا لمبادئ القانون الإنساني الدولي".

في انتظار قرار محكمة لاهاي

ويأتي موقف اللجنة الدولية بخصوص شرعية إقامة الجدار من منظور القانون الإنساني الدولي، وعلى الأقل فيما يتعلق بالمناطق التي تحيد عن الخط الأخضر، وفيما يتعلق بالتأثيرات الإنسانية المترتبة عن ذلك بالنسبة لآلاف الفلسطينيين، في الوقت الذي تستعد فيه محكمة العدل الدولية في لاهاي للنظر في الثالث والعشرين من شهر فبراير الحالي في الشكوى التي رفعتها الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل قد أعلنت عن عدم مشاركتها في جلسات محكمة العدل الدولية بدعوى أن مناقشة بناء الجدار العازل "ليس من صلاحيات محكمة العدل الدولية".

وفي الوقت الذي عارضت فيه كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي إقحام محكمة العدل الدولية في مسالة الجدار العازل، ترى الحكومة السويسرية، وفقا لما نشرته مؤخرا صحيفة تاغس انتسايغر، أن هناك ضرورة لمتابعة مناقشات محكمة العدل الدولية التي عليها توضيح ما إذا كانت اتفاقية جنيف الرابعة المعنية بحماية المدنيين تنطبق على الفلسطينيين أم لا.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.