Navigation

السينما السويسرية وتحدي الجمع بين الجودة والشعبية

شريط (إسمي أوجين) اجتذب بعد أكثر من 530 ألف مشاهد في القاعات السويسرية www.swissfilms.ch

سجلت الدورة الـ41 لأيام سولوتورن السينمائية إقبالا مُمتازا عادَل نجاح مهرجان العام الماضي. وقد استمتع الجمهور بمشاهدة أول عرض للعديد من الأفلام السويسرية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يناير 2006 - 12:32 يوليو,

وفاز بجائزة أفضل شريط روائي فيلم "إسمي أوجين" الذي نجح في الجمع بين "الجودة" و"الشعبية" حسب لجنة التحكيم، وهما صفتان يراد للسينما السويسرية أن تتحلى بهما في المستقبل..

عاشت مدينة سولوتورن من 16 إلى 22 يناير الجاري على إيقاع الأفلام الروائية والأشرطة الوثائقية، إذ تم عرض حوالي 200 فيلما من بينها 70 شريطا مطولا.

ومن الأفلام التي عرضت للمرة الأولى، باقة من الأشرطة الروائية التي لقيت إقبالا كبيرا من الجمهور واستحسانا ملموسا من النقاد، مثل شريط "روز" لألان غسبونر، الذي يعرض صورة جميلة لربة أسرة، و"لينس" لـلمخرج توماس إمباش، الذي يصور حياة أسرة غير تقليدية.

وكما كان متوقعا، كان العرض العام الأول لشريط "غراوندينغ"، الذي يحكي قصة إفلاس شركة الطيران الوطنية السويسرية "سويس إير"، الحدث الأبرز في أيام سولوتورن السينمائية. فقد امتلأت قاعة العرض على آخرها مساء الخميس 19 يناير، ولم يتمكن أكثر من 300 شخص من الالتحاق بالقاعة.

وصفق الجمهور بحرارة للفيلم الذي أخرجه ميكاييل شتاينر وتوبياس فويتر، والذي سيعرض في قاعات سويسرا الروماندية (المتحدثة بالفرنسية) في غضون شهر.

وكانت الفرحة فرحتين للمخرج ميكاييل شتاينر إذ فاز يوم الأربعاء 18 يناير بجائزة السينما السويسرية لعام 2006 (بقيمة 60 ألف فرنك) لأفضل شريط روائي للفيلم الكوميدي "إسمي أوجين" الذي يصور رحلة بحث أربعة صبيان وقحين عن كنز... وقد اجتذب الشريط بعد أكثر من 530 ألف مشاهد في قاعات المناطق السويسرية المتحدثة بالألمانية.

جودة وشعبية

وحظي الشريط بإعجاب لجنة التحكيم التي وصفته بـ"نسمة طرية في الإنتاج السينمائي السويسري" وبـفيلم تحلى بـ"شعبية مُتعمدة دون أن يسقط في السوقية". وسيـُعرض الشريط في قاعات العرض بسويسرا الروماندية في الربيع القادم.

وتسلم شريط "إسمي أوجين" جائزة أفضل شريط روائي في الوقت المناسب، بعد أن كافأَت فيلما راق للجمهور وللعديد من النقاد في آن واحد. وكان هذا التوازن بين شعبية وجودة الإنتاجات السينمائية السويسرية أبرز التوصيات التي يرددها منذ أشهر كل من وزير الثقافة باسكال كوشبان، والرئيس الجديد لقسم السينما في المكتب الفدرالي للثقافة نيكولا بيدو لضمان المزيد من الرواج للسينما السويسرية التي لا تخترق الحدود الوطنية بسهولة.

وكان السيد بيدو قد صرح قبل انطلاق المهرجان أنه "يجب تغيير العقليات"، وأن السينما "فن شعبي" أساسا وأن "الفيلم الشعبي لا يعني بالضرورة أنه فيلم تجاري".

انطلاق الجدل..

وقد شرح السيد بيدو في سولوتورن نظام التشجيعات الجديد الذي سيعتمده المكتب الفدرالي للثقافة في المستقبل. ومن أبرز ملامح النظام الجديد، تشجيع برن اعتبارا من يوليو القادم للأعمال السينمائية (سواء كانت روائية أو وثائقية)، واعتماد قدر أكبر من الصرامة على مستوى الجودة لتُخاطب الأفلام جمهورا أكبر وتقوم بدور "القاطرة".

وأشاد مهنيو السينما بالموقف الإيجابي للسيد بيدو الذي قام ضمنيا بنقد ذاتي لنظام انتقاء الأفلام الذي كان سائدا لحد اليوم. في المقابل، عبر بعضهم في اللقاء الذي جمعهم بالسيد بيدو عن قلقهم حول المستقبل.

لكن مدير مهرجان سولوتورن السينمائي إيفو كومر وصف الاستراتيجية الجديدة بـ"سياسة انتهازية" قد تسيء لتنوع السينما السويسرية، ليثير جدلا ساخنا على هامش العروض الكثيرة وتصفيقات الجمهور الحارة.

وفي تصريح لوكالة الأنباء السويسرية مساء الأحد 22 يناير، قال مدير المهرجان: "لقد انطلق جدل بناء. التقيت مجددا بنيكولا بيدو، تحدثنا بإيجاز واستنتجت أنه منتبه ومُدرك لحاجيات القطاع. وسنجري النقاش الحقيقي المُعمق في وقت لاحق".

يشار في الأخير إلى أن أيام سولوتورن السينمائية تميزت بزيارة رئيس الكنفدرالية موريتس لوينبرغر ووزير الثقافة باسكال كوشبان. أما الدورة الثانية والأربعين للمهرجان فسوف تنظم من 22 إلى 28 يناير 2007.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

الدورة 41 لأيام سولوتورن السينمائية (16 إلى 22 يناير 2006) في أرقام:
عرض 200 شريط مطول جديد سويسري، من بينها 27 فيلما روائيا و45 شريطا وثائقيا، في تسع قاعات.
تم بيع 44 ألف تذكرة، وهو نفس الرقم الذي سجلته أيام سولوتورن في دورة 2005.
أما الميزانية فقاربت 2 مليون فرنك.

End of insertion

باختصار

أهم جوائز السينما السويسرية في أيام سولوتورن 2006:
أفضل فيلم روائي: "إسمي أوجين" للمخرج ميكاييل شتاينر. (60 ألف فرنك)
أفضل شريط وثائقي: "إيغزيت، الحق في الموت" لـفرناند ميلغار. (60 ألف فرنك)
أفضل شريط قصير: "تيرا انكوغنيتا" (الأرض المجهولة) لـبيتر فولكارت. (30 ألف فرنك)
أفضل دور رئيسي: كارلوس ليل في شريط "سنو وايت" (بياض الثلج) للمخرج السويسري العراقي سمير. (15 ألف فرنك)
أفضل دور ثانوي: مارت كيلير في شريط "فراجيل" (هشة) لـلوران نيغر. (15 ألف فرنك)
جائزة لجنة التحكيم: عادت لـ"فيلم كوليكتيف" (زيورخ) لفكرة ومونتاج شريط "كلينغنهوف" (ساحة الأجراس). (20 ألف فرنك)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.