المعتقلان الإيغوريان السابقان في غوانتانامو يصلان إلى كانتون جورا

أعلنت سلطات كانتون جورا وصول المعتقليْن الإيغورييْن السابقيْن في غوانتانامو يوم الثلاثاء 23 مارس 2010 إلى مكان إقامتهما الجديد. وكانت السلطات السويسرية قررت استضافة ثلاثة معتقلين سابقين بالمعتقل الأمريكي لأسباب إنسانية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 مارس 2010 - 12:15 يوليو,

وأبلغ شارلز غويّار، رئيس الحكومة المحلية برلمان كانتون جورا أن "الأمور تسير على ما يرام، ونريد أن نوفّر لهما حياة هادئة". وأضاف المسؤول الحكومي تحت وابل من التصفيق بأن "الشقيقيْن يتكيفان بشكل جيد مع محيطهما الجديد"، وبأن الكانتون لا يرغب في الكشف عن مزيد من المعلومات، خاصة في ما يتعلق بمكان إقامتهما.

وأشار البيان الصادر عن الحكومة المحلية للكانتون أن نقل الإيغورييْن من أصل صيني أخيرا إلى مكان إقامتهما الجديد قد تم بالتعاون مع السلطات الأمريكية. وأكد البيان أن المعنييْن بالأمر اللذيْن يتلقيان الدعم والمساعدة من الجمعية المعنية بمساعدة المهاجرين في الكانتون قد أعربا عن التزامهما بإحترام القانون السويسري، وببذل الوسع من أجل تعلم اللغة الفرنسية.

وقد أدى إعلان سويسرا عن إستعدادها لإستضافة هذيْن الإيغورييْن المسلميْن إلى إثارة جدل داخلي في حينه. وأوضحت إيفلين فيدمر شلومبف، وزيرة العدل والشرطة في الحكومة الفدرالية، أن الغلبة كانت في الأخير للإعتبارات الإنسانية على حسابات المصالح والعلاقات الخارجية، وخاصة فيما يتعلق بالعلاقات مع الصين الشعبية، التي أعربت عن رفضها الشديد للخطوة السويسرية.

وللتذكير، سبق أن إستقبل كانتون جنيف قبل بضعة اشهر معتقلا سابقا بغوانتانامو من أصل أوزبكي، وسوف يحصل هؤلاء الأشخاص الذين لم يسبق لهم أن حُوكموا او أدينوا على رخصة إقامة من صنف B لاعتبارات إنسانية، وهم الآن أحرار في تنقلاتهم فوق الأراضي السويسرية.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة