تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المنوعات البيولوجية تراث مشترك

يحذر الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية WWF من مغبة عدم الاهتمام بالكائنات المهددة بالانقراض

(Keystone)

يتهم دعاة الحفاظ على البيئة والطبيعة السلطات السويسرية بالتهاون في تطبيق اتفاقيات برن الدولية لحماية المنوعات البيولوجية الأوروبية المهددة.

وترمي اتفاقيات برن الدولية لحماية المنوعات البيولوجية للحفاظ على ما هو نادر من النباتات والكائنات في سويسرا وأوروبا.

أشار الفرع السويسري للصندوق العالمي للحفاظ على الحياة البرية والموجود مقره في لوزان إلى وجود ما لا يقل عن 108 موقعا في مختلف أنحاء سويسرا تأوي أصنافا أوروبية نادرة ومهددة من الطيور والحيوانات أو النباتات.
ويطالب الصندوق ومعه المنظمات البيئية توفير الحماية الخاصة لتلك الرقع الطبيعية التي توفر البيئة المواتية لحياة أصناف معيّنة ومحدّدة من النباتات والكائنات، حفاظا على التراث البيولوجي الأوروبي المشترك.

ويقول Walter Vetterli مدير الفرع السويسري للصندوق العالمي WWF، إن هدف السياسات الوطنية للحفاظ على البيئة والطبيعة هو رعاية الأصناف النادرة أو المهددة بالانقراض في أراضي كل بلد أوروبي. ويضيف أن هذا التقييم يعتمد أولا وأخيرا على تحديد أو تعريف ما أصبح نادرا من الكائنات والنباتات في أوروبا، وفقا لبرامج الشبكة الأوروبية لرصد المنوعات البيولوجية Emerald.

ويشير Werner Müller مدير المركز السويسري لمراقبة الطيور والعصافير،إلى أن سويسرا عرفت خلال القرن الماضي 384 صنفا من الطيور والعصافير، يتكاثر 190 صنفا منها بانتظام ، لكن رقم ذلك، فإن 30% من هذه الأصناف مهددة بالانقراض.

ويضيف فيرنير مولير أنه لا حرج إذا كانت بعض أصناف الكواسر كالحَدَأة التي تقتات بالحشرات أو القوارض والزواحف، قد أخذت بالانقراض في الأراضي السويسرية ولكنها تتكاثر بانتظام في مناطق أوروبية أخرى كتلك الواقعة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط.

مآوي لمنوعات بيولوجية معيّنة

تغطي المواقع المطلوب حمايتها حفاظا على منوعاتها البيولوجية في سويسرا، مساحة إجمالية تقارب 1475 كلم2، أي ما يعدل 3،6% من مساحة الأراضي السويسرية.

وتقول المنظمات البيئية، إن حماية هذه المواقع حاسمة بالنسبة لبرامج حماية المنوعات البيولوجية المهددة بالانقراض في أوروبا، ولإقامة الدليل على التزام السلطات السويسرية بالبرامج والاتفاقيات الأوروبية أو الدولية على هذا الصعيد.

لكن Erich Kohli رئيس قسم حماية المنوعات البيولوجية لدى الوكالة البيئية السويسرية يؤكد أن سويسرا ليست متخلفة على البلدان الأوروبية في هذا المجال، بما أنه لديها برامج أخرى ذات أبعاد وطنية. ويضيف أن ثلثي البرامج السويسرية يتطابق مع برامج "إمرالد" الأوروبية لحماية المنوعات البيولوجية.

ويقول كولي، إن باقي البرامج الوطنية السويسرية الأخرى سيكون على وتيرة برامج "إمرالد" الأوروبية في غضون أربع أو خمس سنوات، إذا أخذ المرء بعين الاعتبار المجهودات المكثفة التي تبذلها السلطات الفدرالية وسلطات مختلف الكانتونات السويسرية لحماية الكائنات المهددة بالانقراض.

جورج انضوني – سويس انفو

باختصار

تتهم منظمات الحفاظ على البيئة والطبيعة وعلى رأسها الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية WWF، السلطات السويسرية بالتراخي في حماية العديد من الأصناف البيولوجية المهددة في أراضيها. وتقول إنها تتغاضى في ذلك عن تطبيق الاتفاقيات الدولية لحماية التراث البيولوجي الأوروبي المشترك.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×