Navigation

برقية الواحدة إلا عشر دقائق

اليوم قررت أن لا أقول سوى الحقيقة

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يونيو 2001 - 14:40 يوليو,

هكذا قال عادل، وهو اسم مستعار لأحد أعضاء مجموعتنا، لاجئ من دولة إسلامية ينتظر الآن أمام محطة Thalwil في انتظار وصول الباص. الهدف كما هو واضح من كل هذا الانتظار هو إتاحة الفرصة لنا للحديث. و الحقيقة كما يقول عادل، أنه دخل إلى سويسرا بصورة غير قانونية بسبب آرائه الماركسية، و أنه، وهو الهارب دفاعاً عن آرائه اضطر لسرقة قاموس للغة كي يتمكن من حضور مقابلة مع مسؤولي اللجوء للنظر في طلبه.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟