بعوضة النمر الآسيوي تعبر جبال الألب

تتميز أنثى بعوض النمر الآسيوي بممص طويل تستخدمه لتجميع الدم لتغذية بيضها

عـُثـِر للمرة الأولى في شمال جبال الألب السويسرية على بعوضة النمر الأسيوي التي يـُمكن أن تنقل أمراضا فيروسية قاتلة.

ولا يعلم الخبراء بعدُ إن كان هذا البعوض - الذي اكتُشف مؤخرا في كانتون أرغاو - يُمثل مجرد عناصر مُنعزلة، أم أنه ينتمي إلى مجمع حشرات محلي.

أكد المكتب الفدرالي للصحة العمومية عدم وجود إشارات حول إمكانية نقل بعوض النمر الآسيوي الذي عُثر عليه في كانتون أرغاو لأمراض معدية مثل حمى الضنك أو داء شيكونغونيا، وهو حمى روماتيزمية فيروسية.

جوهانيس بلوم، من المعهد السويسري للدراسات الاستوائية قال لسويس انفو "لا ندري كيف وصل البعوض إلى هنا. لكن نحن الآن في فصل الشتاء، وبالتالي لن يمثل ذلك مشكلة كبيرة"؛ علما أن بعوضة النمر الآسيوي تنشط في سويسرا ما بين مارس وأكتوبر أو نوفمبر.

واستطرد قائلا: "لا نعلم ماذا سيحدث في الصيف، ولكن [الفريق العامل في كانتون تيتشينو جنوب سويسرا] يراقب الوضع لنتمكن من التحرك بشكل سريع إن هاجت (تلك الحشرات)".

من جهته، يتابع المكتب الفدرالي للصحة العمومية تطورات الموقف دون قلق مفرط، إذ أوضح المتحدث باسمه جون – لوي زورشر في تصريح لسويس انفو أن ردة فعل المكتب تتلخص في "الانتظار ورؤية ما سيحدث"، منوها إلى أن "البعوض الذي عثرنا عليه لم يكن حاملا لفيروس معد، لكن إذا ما وجدنا أمراضا معدية في سويسرا، فسيتعين علينا بالتأكيد اتخاذ التدابير (اللازمة). كيف سنفعل ذلك؟ لا أدري".

مخاطر محدودة

بعوض النمر الآسيوي -الذي يحمل هذا الإسم بسبب الخطوط البيضاء والسوداء على أرجله وصدره، كان قد شوهد أولا في إيطاليا عام 1993، لتدق أجراس الإنذار في كانتون تيتشينو جنوب سويسرا (المتحدث بالإيطالية).

وفي عام 2001، بدأت السلطات السويسرية في تنفيذ إجراءات تشمل وضع نظام رصد في تيتشينو للوقاية من تسلل تلك الحشرة. غير أن هذه الأخيرة ظهرت في الكانتون خلال العام الموالي.

لكن السيد بلوم قـلّل من مخاطر انتشار وباء على إثر ظهور هذه البعوضة من جديد في سويسرا، قائلا: "لقد تواجد بعوض النمر الآسيوي منذ فترة طويلة في أوروبا، وخاصة في إيطاليا، ولم يحدث شيء منذ سنوات عديدة".

وأضاف: "في العام الماضي، اندلعت في إيطاليا حمى شيكونغونيا، وتسببت في حوالي 250 إصابة وحالة وفاة واحدة. نظريا، يمكن أن يحدث مثل ذلك الاندلاع في سويسرا، لكن خطر انتشار وباء شيكونغونيا ضئيل".

ويعتقد الخبراء أن بعوضة النمر الأسيوي القادمة من جنوب شرق آسيا، والتي لا يصل مدى طيرانها إلى 200 متر، انتشرت خارج القارة الآسيوية بسبب اللجوء المتزايد للاتجار الدولي للإطارات المطاطية المُستعملة، وخاصة تلك المستوردة من الصين.

ويضيف السيد بلوم أن الفوارق في درجة الحرارة يـُمكن أيضا أن تلعب دورا في تغيير أنماط التناسل لدى هذا البعوض، مُستطردا "بصفة عامة، يمكننا القول إن ظاهرة الدفيئة العالمية من بين عوامل وجود البعوض في بلدان كان طقسها في الماضي أكثر برودة".

بالإضافة إلى ذلك، فإنه بمجرد عثوره على موطئ قدم، يصبح القضاء على بعوض النمر الآسيوي مسألة عويصة، إذ أن عدد بيض الأنثى يمكن أن يصل إلى 150 بيضة كل بضعة أيام. ولا يقف الأمر عند هذا الحد بحيث يمكنها أن تضع في أي شيء يحمل أبسط كمية من المياه.

لا يوجد لقاح!

ويعد بعوض النمر الآسيوي أيضا ناقلا فعالا للأمراض، بما فيها التهاب الدماغ الـياباني، وحمى الضنك، وداء شيكونغونيا. وبينما لا تنتشر هذه الأمراض الخطيرة حاليا في أوروبا، ثمة خطر من أن تنقلها تلك الحشرات إليها.

أما الأعراض الرئيسية – التي تظهر عادة بين أربعة إلى سبعة أيام بعد التعرض للسعة بعوض النمر الآسيوي - فهي ارتفاع الحمى وآلام مشتركة: صداع الرأس وآلام العضلات، والطفح الجلدي. وتتزامن هذه الآلام في حالات قليلة بأعراض الاعتلال المعوي أيضا.

ولا يوجد لقاح ضد داء شيكونغونيا أو حمى الضنك، لذلك قرر المكتب الفدرالي للصحة العمومية إلزامية الإبلاغ عن أية حالة إصابة بشيكونغونيا اعتبارا من يناير 2008.

وهو قرار سيسمح للمكتب بـتقييم حجم المشكلة في حال وجودها. وأكد السيد بلوم أن هذا الإجراء غير مكلف جدا، لكنه ناجع.

وتكمن المشكلة الوحيدة حسب المسؤول في "التأكد من أن الأطباء مدركون للخطر وقادرون على تشخيص الداء ومعرفة الوقت المناسب الذي يجب أن يخضع فيه المريض لاختبارات دم خاصة بحمى شيكونغونيا".

سويس انفو - توماس ستيفنس

(ترجمته من الإنجليزية وعالجته إصلاح بخات)

بعوض النمر الآسيوي

يتميز بعوض النمر الآسيوي (aedes albopictus) بخطوط رفيعة بيضاء وسوداء على الأرجل والصدر، وبجسم صغير أسود وأبيض.

يُعتبرُ جنوب شرق آسيا الموطن الأصلي لهذا البعوض، لكن منذ عام 1985، عُثر عليه أيضا في جنوب الولايات المتحدة. وفي عام 2007، سُجل وجود هذا النوع من الحشرات اللاسعة في نيوزيلندا وشرق كندا و12 بلدا أوروبيا.

يبلغ طول بعوض النمر الآسيوي ما بين 2 و10 ملم. وعلى غرار أنواع أخرى، تتميز أنثى بعوض النمر الآسيوي بمِمـَص طويل تستخدمه لجمع الدم من أجل تغذية بيضها. أما الذَّكر، الذي لا يلسع، فيتغذى في معظم الأحيان من الرحيق.

وتضع هذه الأنثى بيضها في أماكن قريبة من الماء، لكن ليس مباشرة فيه، كما تفعل غيرها من أنثى البعوض.



وصلات

×